الله والإنسان

الله والإنسان هو كتاب يضم مجموعة مقالات للكاتب المصري مصطفى محمود نشرت من قبل دار المعارف في عام 1955. صاحبَ كتاب الله والإنسان جدل كبير وقد تم منعه من التدوال في المكتبات المصرية وما زال كذلك. والذي اتُهم مصطفى محمود بالإلحاد بسببه وهو ما نفاه الكاتب لاحقا، مع اعترافه بأنه لم يستطع إدراك حقيقة الإيمان من قبل، فهو كان في رحلة البحث عن الله، والتي بدأها بدراسة الديانات المختلفة مروراً بالإديان السماوية الثلاثة، وكان الإسلام آخرها. عبر الكاتب عن هذه الحقيقة في كتابه «رحلتي من الشك إلى الإيمان» وقال بأنه لم ينكر وجود الذات الإلهية يوما، إلا أنه لم يستطع تصور حقيقتها إلا بعد رحلة مضنية من البحث استغرقت ثلاثين عاماً من إعمال الفكر، وإعادة النظر، ومن ثم إعادة النظر في إعادة النظر، وقال منتقداً لنفسه، بأنه لو سمع لصوت الفطرة الجوانية، لكن ربما وصل إلى حقيقة الإيمان في وقت أقصر ووفر على نفسه عناء البحث الطويل. ويمثل هذا الكتاب البداية الفكرية للكاتب، حيث أنه ومع تطور حياته الفكرية قد تراجع عن العديد مع ما طرحه في الكتاب مُعتبراً أن المفكر الحر، هو من يتراجع عما يراه خطأً أو ناقصاً وبأنه يجب أن يكون غير متجمد ويملك الجرأة على الإعتراف. [1] [2]