اللغة الإسبانية

اللغة الإسبانية (بالإسبانية: Español)‏ أو القشتالية[1] (بالإسبانية: Castellano)‏ هي اللغة الرسمية للمملكة الإسبانية وهي أيضاً الرسمية لمعظم بلدان أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى، وإحدى اللغتين اللتين يتكلم بهما سكان بورتوريكو ويتكلم اللغة الإسبانية ما بين 477 إلى 572 مليون شخص كلغة أم[2] على النطاق العالمي، وهي أكثر اللغات الرومانسية رواجاً.[3] يطلق على اللغة الإسبانية، المستخدمة في مملكة إسبانيا الإسبانية القشتالية. نسبة لمنطقة قشتالة، وكانت اللغة الوطنية للقشتاليين، يعتقد بأنها نشأت في كوردييرا، في شمال إسبانيا الحالية. وقد انتشرت في جميع أنحاء إسبانيا في القرنين الثامن والتاسع الميلادي. بينما تُعرف الإسبانية المستخدمة في أمريكا الجنوبية بالإسبانية الأمريكية. إن الإسبانية القشتالية و‌الإسبانية الأمريكية هما في الأساس متماثلتان، غير أن هناك اختلافات قليلة بينهما في النطق والمفردات. بالإسبانية كما في العربية تنقسم الأسماء إلى مذكر ومؤنث، ولكن هناك بعض الأسماء القليلة المحايدة؛ أي التي لا تنتمي لجنس المذكر ولا المؤنث. ترتيب الكلمات الاعتيادي هو فاعل، فعل، مفعول به.

نشأت اللغة الأسبانية من اللغة اللاتينية، وهي لغة الإمبراطورية الرومانية، فخلال القرنين الثالث، والثاني قبل الميلاد، غزت الجيوش الرومانية شبه الجزيرة الأيبيرية (حالياً إسبانيا والبرتغال) واتخذ الأيبيريون بشكل تدريجي لغة الغزاة وهي اللاتينية (الدارجة) لغة لهم.

في أوائل القرن الخامس الميلادي، استولت قبائل جرمانية تدعى ب (القوطية) على شبه الجزيرة الأيبيرية، واستمرت سيطرة القوط عليها حتى عام 711 ميلادية. إلا أنه لم يكن لهم تأثير يُذكر على اللغة. وفي ذلك العام فتح المسلمون العرب كافة أراضي شبه الجزيرة الأيبيرية، ما عدا جزءاً صغيراً منها. وحكموا معظم أجزاء تلك المنطقة، حتى منتصف القرن الثالث عشر الميلادي. وقد أضاف المسلمون حوالي 700 كلمة عربية إلى اللاتينية الدارجة، ولكن لم يطرأ على هذه اللغة أي تغيير في أصواتها وبنيتها النحوية.

بدأت اللغة الأسبانية في الظهور لغة مستقلة عن اللاتينية في الفترة الممتدة من عام 950 إلى عام 1000 ميلادية. وخلال القرن الثالث عشر الميلادي أصبحت مقاطعة قشتالة الأسبانية مركزاً سياسياً، وعسكرياً، وأدبياً مهماً، وامتد تأثيرها. وسرعان ما أصبحت اللهجة القشتالية، الشكل المقبول للأسبانية في معظم أجزاء شبه الجزيرة الأيبيرية، وفي هذه الفترة أيضاً تحولت لهجتان أخريان إلى لغتين مستقلتين. وقد نشأت اللهجة القشتالية البرتغالية في الجزء الغربي من شبه الجزيرة الأيبيرية، وكانت الأساس للغة البرتغالية، التي بدأت في الظهور في أواخر القرن الثاني عشر الميلادي. كما نشأت اللهجة الكتالانية في الجزء الشرقي من أسبانيا وارتقت إلى اللغة الكتالانية (تسمى أيضاً اللغة القطلونية).

تطورت الأسبانية الأمريكية، فيما يُعرف الآن بأمريكا اللاتينية، مع بدء المستعمرين، والغزاة، والبعثات التنصيرية الأسبانية، في الاستقرار هناك في القرن السادس عشر الميلادي. وحلت اللغة الأسبانية تدريجياً محل كثير من اللغات الهندية، التي كانت تستخدم في أمريكا اللاتينية، بما في ذلك لغات الإزتك، والإنكا، وأنايا.

أثناء الغزو الإسباني للأمريكتين، كانت اللغة الكاستية هي اللغة السائدة في إسبانيا، وتلك هي اللغة التي أحيلت إلى العالم الجديد من قبل الفاتحين. بسبب أن الاستعمار الإسباني كان بشكل رئيسي في الأمريكتين فإن اللغة الإسبانية تعتبر بين رسمية وشبه رسمية في أغلب الدول وخصوصاً أمريكا الجنوبية حتى أن تلك القارة تسمى بأمريكا اللاتينية. والجدير بالذكر أن بعض المدن في الولايات المتحدة تحمل أسماء إسبانية مثل: سان فرانسيسكو، لوس أنجلوس وسان خوزيه وغيرها الكثير، وتكثر تلك الأسماء في الولايات المتحدة الأمريكية في الركن الجنوبي الغربي من الولايات المتحدة.

تتميز اللغة الأسبانية بأنها إحدى أبرز اللغات الصوتية؛ أي أن النطق فيها يتبع الهجاء بدقة. وينقسم النطق إلى:

ويختلف اللفظ بين الدول التي تتحدث الإسبانية، ولكن بشكلٍ أولي يمكن تقسيم اللهجات الأساسية إلى لهجتين هما لهجة إسبانيا ولهجة أمريكا اللاتينية ويقابل نطق هذه الأصوات على وجه التقريب في اللغة العربية في العمود أدناه:
(CH) <--------> (تش) في تشتري
(LL) <-------> (ليود) في الليود (دواء)
(Ñ) <--------> (نيا) في نياجرا
(RR) <--------> (ت) في حتى

كما تجدر الإشارة إلى بعض الصوامت التالية الخاصة في اللغة الأسبانية:

(Z) <--------> القشتالية ث
(Z) <--------> الأمريكية اللاتينية س
(C) <--------> مسبوقة ب ث
(E) أو (I) <--------> ث
(J) <--------> خ

ولا يوجد حرف (الكاف) العربي في اللغة الأسبانية، إلا في الكلمات الأجنبية. كما أن حرف ال (H) لا يُلفظ في الأسبانية.

إن جميع الأسماء في اللغة الأسبانية إما مذكّرة أو مؤنّثة. وتكون معظم الأسماء التي تدل على شخص مذكر أو حيوان مذكر أو تلك التي تنتهي ب (o) أو (i) أو(r) أسماء مذكرة. ومن الأمثلة على ذلك (padre) (أب) و(libro) (كتاب) و(calor) (حَرّ) وهي جميعها أسماء مذكرة. بينما (madre) (أم) و(felicidad) (سعادة) و(revolucion) (ثورة) هي أسماء مؤنثة.

وتُجمع الأسماء والصفات بإضافة (S) إلى تلك التي تنتهي بأصوات صائتة، و(Es) إلى تلك التي تنتهي بأصوات صامتة. وينبغي أن تتطابق الصفات من حيث الجنس (مذكر أو مؤنث) والعدد (مفرداً أو جمع) مع الأسماء التي تصفها. ولهذا السبب، نجد أن لكثير من الصفات أربعة أشكال فمثلاً: (sombrero peque?o) تعني (قبعة صغيرة) و(casapeque?a) (بيت صغير) و(sombreros peque?os) (قبعات صغيرة) و(casas peque?as) (بيوت صغيرة).

توجد في اللغة الأسبانية 15 صيغة للفعل تدل على الزمن، منها ثمان بسيطة وسبع تامة أو مركبة. ويتم تكوين الأفعال البسيطة بإضافة لواحق إلى جذر الفعل أو المصدر. أما بالنسبة للأفعال التامة فيتم تكوينها باستخدام الصيغة المناسبة للفعل البسيط (haber) (يملك)، متبوعة بصيغة الماضي التام للفعل. وتصنف الأفعال الأسبانية طبقاً لنهايات الصيغ المصدرية لها، إلى ثلاث مجموعات: الأفعال المنتهية بـAr مثل (andar) (يمشي) والأفعال المنتهية ب (ER) مثل (correr) (يجري) والأفعال المنتهية ب (Ir)مثل (vivir) (يعيش).

إن نظام كلمات الجملة في اللغة الأسبانية يشبه إلى حد ما، نظم الجملة الاسمية في اللغة العربية باستثناء موقع ضمائر المفعول به، والصفات الوصفية في الجمل الأسبانية. فضمائر المفعول به تأتي عادة قبل الفعل فيها. وعلى سبيل المثال، في جملة (حيتنا) حيث يأتي الفعل (حيا) قبل الضمير المتصل المفعول به (نا)، ويقابل هذه الجملة في اللغة الأسبانيةElla Nos Saludo.وفيما يتعلق بالصفات الوصفية في اللغة الأسبانية، فإن موقعها يكون في الجملة عادة بعد الأسماء التي تصفها. والأسبانية تشبه في هذه اللغة العربية.

ويمكن تحويل الجملة المثبتة إلى منفية في اللغة الأسبانية، بوضع ما يقابل كلمة (لا) قبل الفعل. أما الجملة الاستفهامية وهي الجملة التي تطرح سؤالاً فيتم تكوينها بوضع الفاعل بعد الفعل. ونلاحظ أنه في الجملة الاستفهامية، توضع علامة استفهام مقلوبة قبل الكلمة الأولى، وعلامة استفهام عادية بعد الكلمة الأخيرة. ويُمكن هذا التركيب القارئ من التعرف على الجملة الاستفهامية حالما يبدأ في قراءتها. وفيما يلي الصيغ المثبتة، والمنفية، والاستفهامية، الأسبانية للجملة العربية (يعيش أحمد هنا) الصيغة المثبتة Ahmad vive aqui الصيغة المنفية Ahmad no vive aqui الصيغة الاستفهامية Vive Ahmad aqui ?

في إسبانيا وفي بعض المناطق المتحدثة بالإسبانية، يطلق على هذه اللغة بالقشتالية (بالإسبانية: Castellano)‏، وأيضاً يطلق عليها بالإسبانية (بالإسبانية: Español)‏، وكلاهما يشير إلى اللغة المحكية في قشتالة، متميزة عن باقي اللغات المحكية في إسبانيا مثل الجليقية والباسكية والكتلانية، يفضل متحدثو هذه اللغات مصطلح القشتالية، لأنهم يعتبرون أن لغاتهم جزء من اللغات الإسبانية، وبالتالي لا وجود للغة إسبانية واحدة وإنما لغات إسبانية، يستخدم دستور إسبانيا 1978 مصطلح القشتالية ليحدد اللغة الرسمية لأسبانيا كلها، بينما يستخدم مصطلح las demás lenguas españolas (باقي اللغات الإسبانية) من أجل باقي اللغات المحلية في إسبانيا، كما ينص البند الثالث:


تستخدم الأكاديمية الملكية الإسبانية مصطلح الإسبانية، بينما كانت تستخدم مصطلح القشتالية منذ 1713 وحتى 1923. بينما أظهر معجم (Diccionario panhispánico de dudas) التي أصدرته الأكاديمية أن على الرغم من أن الأكاديمية الملكية تفضل استخدام مصطلح الإسبانية، فإن كلا المصطلحين يستخدمان لنفس المعنى.[4] كما يفضل استخدام مصطلح القشتالية في جميع دول أمريكا اللاتينية عدا تشيلي وكولومبيا.

تتكون اللغة الإسبانية من العديد من اللهجات، تنقسم اللهجات المعاصرة إلى قسمين:

الكثير من الاختلاف اللهجات في لفظ الحروف، ففي غالبية اللهجات الأوروبية من اللغة يتم لفظ الحرفي c وz كثاء أما بين اللهجات الأميركية يتم لفظهما كسين. يسمى هذا الاختلاف الثيثيو ceceo أو سيسيو seseo.

أما يوجد اختلاف بين اللهجات في استخدامهم كلمة vos (بوس) وtú (تو) والتي إثنتيهما يدلا على كلمة "أنت". فبعض اللهجات تستخدم كلمة vos ولا تستخدم tú أما غيرها تستخدم tú بدلاً من الآخر. يسمى هذا الاختلاف الفوسيو.

الإسبانية ترتبط ارتباطاً وثيقاً مع اللغات الرومانسية الأخرى في غرب شبه جزيرة إيبيريا: الأستورية و‌الجليقية و‌العبرية الإسبانية و‌البرتغالية و‌الكتلانية في شرق ايبيريا.

اللغتين الأسبانية و‌البرتغالية لهم حصة مماثلة في القواعد والمفردات، وكذلك تاريخ مشترك من تأثير العربية في لغتيهما، وقد قدر التشابه بين معجميهما بنسبة 89 ٪.وسم <ref> غير صحيح؛ أسماء غير صحيحة، على سبيل المثال كثيرة جدا

الحرف Ñ في لوحة المفاتيح
خريطة تظهر امتداد اللغات المختلفة في شبه الجزيرة الإيبيرية حتى بروز اللغة القشتالية الحديثة إلى الواجهة في دولة إسبانيا.
استخدام الغالبية لمصطلح قشتالية (الأحمر) والإسبانية (الأزرق).