اللجنة الأولمبية العربية السعودية

اللجنة الأولمبية العربية السعودية (رمز اللجنة الأولمبية الدولية: KSA) هي هيئة رياضية عليا سعودية ذات شخصية اعتبارية مستقلة. ترعاها الدولة وتساعدها على تحقيق أهدافها، تأسست عام 1384هـ - 1964 [1] وانضمت إلى عضوية اللجنة الأولمبية الدولية رسميا عام 1385هـ - 1965 خلال المؤتمر الأولمبي في روما، وتعتبر اللجنة الأولمبية الهيئة الوحيدة التي تمثل المملكة في الدورات الإقليمية والعربية والقارية والدولية والأولمبية بالتعاون مع الاتحادات الرياضية الوطنية. وهي في قمة الهرم التنظيمي للرياضة في المملكة العربية السعودية.

تأسست اللجنة الأولمبية العربية السعودية بمدينة الرياض عام 1384 هـ – 1964 م وحصلت على اعتراف اللجنة الاولمبية الدولية بها عام 1385 هـ – 1965 م بعد انضمام الاتحادات السعودية لألعاب القوى وكرة القدم وكرة السلة وكرة الطائرة والدراجات للاتحادات الدولية المعنية. وهي هيئة رياضية عليا ذات شخصية اعتبارية مستقلة ترعاها الدولة وتساعدها على تحقيق أهدافها. وتعتبر الهيئة الوحيدة التي تمثل المملكة في كافة الأنشطة الأولمبية إضافة إلى الدورات الإقليمية والعربية والقارية والدولية والاولمبية بالتعاون مع الاتحادات الرياضية الوطنية.[2]

تتكون اللجنة الاولمبية العربية السعودية من الجمعية العمومية ومجلس الإدارة والمكتب التنفيذي على النحو الآتي:[2]

تتألف من ممثلي جميع الاتحادات الرياضية والممثلة بالرئيس أو من ينوب عنه وعضو اللجنة الاولمبية الدولية بالمملكة وممثلي الهيئات الوطنية المعنية إلى جانب بعض الشخصيات ذات الخبرة والاهتمام.

تنتخب الجمعية العمومية مجلساً للإدارة من 15-17 عضو من بينهم عضو اللجنة الأولمبية الدولية بالمملكة، ويتكون مجلس الإدارة من الرئيس ونائب الرئيس والأمين العام وأمين الصندوق والباقي أعضاء.

يشكل من إطار مجلس الإدارة برئاسة نائب الرئيس وعضوية الأمين العام وأمين الصندوق وخمسة أعضاء.

تهدف اللجنة الاولمبية العربية السعودية إلى نشر الحركة الاولمبية ومُثلها العليا في المملكة العربية السعودية متخذة الميثاق الاولمبي كأساس لأهدافها وأعمالها وأنظمتها وبصورة خاصة الأحكام المنصوص عليها في اللائحة التنفيذية مع مراعاة القوانين والأنظمة المعمول بها في المملكة العربية السعودية. كما تهدف إلى توطيد العلاقات الطيبة مع اللجنة الاولمبية الدولية واللجان الاولمبية الوطنية في البلاد العربية والإسلامية والدول الصديقة. وتعمل على تدعيم القيم الروحية والأخلاقية بين الشباب ونشر الاهتمام بالرياضة والروح الرياضية، وهي تتعاون مع الاتحادات الرياضية والجهات المختصة والمؤسسات والهيئات المختلفة ضمن إطار السياسة العامة للمملكة العربية السعودية.[2]