الكمال بن الهمام

محمد بن عبد الواحد بن عبد الحميد ابن مسعودالسيواسي كمال الدين، المعروف بابن الهمام إمام من علماء الحنفية.

أصله من سيواس، ولد بالإسكندرية، ونبغ في القاهرة، وأقام بحلب مدة، وجاور بالحرمين، حفظ عدة من المختصرات وعرضها على شيوخ عصره، ثم شرع في الطلب فقرأ على بعض أهل بلده بعد أن عاد إليها ثم رجع إلى القاهرة فقرأ على العز بن عبد السلام والبساطى والشمنى والجلال الهندي والولى العراقي والعز بن جماعة. وسافر إلى القدس وقرأ على علمائه وسمع من جماعة كالحافظ ابن حجر وغيره ثم كان شيخ الشيوخ بالخانقاه الشيخونية بمصر.[3]

كان إمامًا في الأصول والتفسير والفقه والفرائض والحساب والتصوف والنحو والصرف والمعانى والبيان والبديع والمنطق والجدل.

وقال يحيى بن العطار: «لم يزل يضرب به المثل في الجمال المفرط مع الصيانة وفي حسن النعمة مع الديانة وفي الفصاحة واستقامة البحث مع الأدب». قال السخاوي في حقه: «إنه عالم أهل الأرض ومحقق أولى العصر»

مات في يوم الجمعة سابع رمضان سنة 861 هـ بالقاهرة وحضر السلطان فمن دونه.

هذه بذرة مقالة عن عالم أو باحث علمي مسلم بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.