القوات الجوية الأمريكية

United States Air Force

5,573 طائرة، منهم 2,132 مقاتلات
406 ICBMs[3]

الحرب العالمية الثانية
الحرب الكورية
حرب فيتنام
حرب الخليج
قصف يوغوسلافيا
عملية الحرية الدائمة

القوات الجوية الأمريكية (بالإنجليزية: United States Air Force)‏ هي فرع من القوات المسلحة الأمريكية. أوجد هذا الفرع كجزء من الجيش الأمريكي وأصبح فرعًا منفصلًا في 18 سبتمبر 1947م.

القوات الجوية الأمريكية هي أكبر وأكثر تقنية من كل قوات الجو الموجودة في العالم، فهي تمتلك حوالي 4093 طائرة للخدمة وحوالي 156 عربة جاهزة، و 2130 صاروخ كروز، و450 صاروخ عابر للقارات. القوات الجوية الأمريكية تمتلك 328.11 شخص في الخدمة، 77.000 في الوحدة الفردية المختارة، و106.000 في السلاح الوطني الحارس وتستخدم العديد من الطائرات مثل اف 16.[6]

بيان البعثة: يطير، ويكافح، وينتصر في الهواء والفضاء، والفضاء الإلكتروني.[7]

لتحقيق هذه المهمة لسلاح الجو ستة قدرات مميزة: التفوق الجوي والفضاء، الهجوم العالمي، والتنقل السريع العالمي، والمشاركة والدقة في المعلومات، ودعم القتال البري.[7]

قانون الأمن الوطني في 1947م:

8062 في عنوان قانون الولايات المتحدة 10:[9]

مقر القوات الجوية في بنتاغون في ولاية فرجينيا. وينقسم سلاح الجو إلى 10 قيادات كبيرة. وتنقسم كل قيادة في القوات الجوية إلى أجنحة، وجماعات، وأسراب. القيادات الكبيرة مسؤولة عن تنظيم وتدريب وتجهيز قوات لتشكيل نوع معين من البعثة بما في ذلك المكافحة الجوية، وعمليات الفضاء والنقل الجوي، وعمليات الفضاء، والعمليات النووية، والعمليات الخاصة. ولدى القوات الجوية الموظفين المدربين لوحدات قتالية للقيام بعمليات عسكرية. كل ولاية لها أيضا الحرس الوطني الجوي الذي يمكن استخدامه من قبل الحكومة الاتحادية. وبالإضافة إلى القوات الجوية العسكرية هناك مساعدة المدنيين يدعى الجوي المدني، و الدوريات التي يمكن أن تدعم القوات الجوية للأغراض المنزلية للبعثات البحث والإنقاذ والإغاثة من الكوارث.[10]

يوجد حاليا 693794 من الأفراد العسكريين في سلاح الجو و151360 الموظفين المدنيين. يتم تعيين كل شخص مدونة لقواعد القوات الجوية الخاصة على أساس وظائفهم.[11] الرقم الأول من القانون يعين الشخص حسب عمله وهو جزء من العمليات أو الخدمات اللوجستية أو الدعم أو الطبية. والبقية من القانون يحدد المهمة المحددة التي يتم تدريب الشخص على القيام بها وكيف يتقن الشخص القيام بذلك.

هناك حاجة لمعظم الناس لخدمة أربع سنوات عند دخولهم القوات الجوية. إذا كان الشخص يعمل لمدة 20 عاما ثم أنه غير قادر على الحصول على معاش الحكومة والرعاية الطبية للحياة.

ويقود القوة الجوية من قبل المكتب. ليصبح شخص ما ضابطا يجب أن يكون على درجة البكالوريوس ويجب إكمال التدريب كضابط القوة الجوية من خلال واحد من ثلاثة أماكن، أكاديمية القوات الجوية أو شركة من سلاح الجو التدريبي أو مدرسة تدريب الضباط. وينال الموظف الترقية بحسب الأقدمية والأداء.

1 تستخدم فقط في أوقات الحرب

للانخراط في القوات الجوية يجب أن يتخرج المتقدم من المدرسة الثانوية. يجند ثم ينتقل إلى قاعدة لاكلاند الجوية واستكمال ثمانية أسابيع من التدريب الأساسي. بعد انضمامه للقوات الجوية تكون الترقيات على أساس الأقدمية وبعد النجاح في الاختبار الكتابي.

¹ والماس تدل على الرقيب الأول

الجيش الأميركي أنشأ وحدة الطيران في عام 1907. واشترى وحدة سفينة جوية أولى في عام 1908 وأول طائرة في عام 1909، وبعد اختبار أول طائرة تحطمت في عام 1908 اسفر عن مصرع طيار الاختبار. وبقي قسم الطيران الصغير حتى الحرب العالمية الأولى. وقد أنشئ السرب الأول الارو في عام 1913 وديسمبر 1914 كان هناك 268 فردا و23 طائرة المحال.[13] وقد استخدم هذا السرب الأول الارو في حملة عقابية 1916 في المكسيك حيث حلقت مهام الاستطلاع والمواقع المفضلة. وافق الكونغرس توسيع قسم الطيران في العام 1916 لتشمل ما يصل إلى 11000 طائرة وأفراد عدة عندما بدا أن الولايات المتحدة سوف تدخل الحرب العالمية الأولى. للتحضير للحرب وإعادة تنظيم قسم الطيران في الدائرة الجوية في الجيش في 1918.

ولأن الطائرات الأمريكية آنذاك لا تكفي للحرب اشترت الولايات المتحدة الطائرات البريطانية والفرنسية. وخاضت القوات الجوية في الجبهة الغربية من خلال 1918. وبحلول نهاية الحرب العالمية الأولى والخدمات الجوية لديها أكثر من 195000 فرداً و7900 طائرة في 202 سرب.[14]

وبعد الحرب تم تخفيض حجم الخدمة الجوية في أسراب إلى 24 وأقل من 10000 فردا. وعلى الرغم من الانخفاض في حجم الخدمات الجوية المتقدمة الطيران كثيرا في العقد بعد الحرب العالمية الأولى. مجموعة الخدمات الجوية الطيارين سجلات السرعة والارتفاع والمسافة وأجروا أيضا أول التزود بالوقود جوا، وغرقت سفينة حربية بنجاح مع الطائرات وبالدوران حول الكرة الأرضية. رواد الطيران بيلي ميتشل وبنيامين فولوس دعا لسلاح قوة جوية. فشلت جهودهما، لان قيادة الجيش والقوات البحرية تعارض وجود قوات جوية مستقلة.

في عام 1926 أعيد تنظيم الخدمة في سلاح الجو في الجيش كحل وسط بين الداعين إلى فصل القوات الجوية وقيادة الجيش التي تريد الاحتفاظ بالسيطرة على الطائرات واستخدامها فقط لدعم القوات البرية. على مدى السنوات الخمسة عشرالتالية للطائرة سلاح الجو المصفاة الجديدة وأساليب استخدامها. وكان مفهوم القصف الاستراتيجي التركيز الرئيسي خلال ذلك الوقت الذي حاولت القوات الجوية لتحديد دور لنفسها.[15] إن مفهوم القصف الاستراتيجي كان التركيز الرئيسي خلال هذا الوقت لأن سلاح الجو حاول تحديد دور لنفسه وبي-17 فلينج فورتريس وحصل التركيز.

الرئيس روزفلت في 1939 ضاعف حجم الجيش وسلاح الجو الذي خلق مشاكل مع المنظمة الأمر.[16] وكان سلاح الجو منفصل عن القيادة والعمليات اللوجستية التي تزيد من صعوبة الجوية للسلاح في كل جانب وكان مختلف الأفكار والخطط. لحل هذه المشكلة بسلاح طيران الجيش وأعيد تنظيمه مرة أخرى في عام 1941 إلى القوات الجوية مع كل من الجيش والعمليات اللوجستية تحت قيادة واحدة. وبحلول الوقت الذي دخلت الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية القوة الجوية في الجيش وكان قوامها أكثر من 150000 فرداً و12000 طائرة.[17]

بعد الولايات المتحدة دخلت الحرب العالمية الثانية بزيادة القوات الجوية في الجيش حيث بلغت 70000[18] طائرة والرجال ما يقرب من مليون ونصف المليون.[19] وحلقت طائرات طيران الجيش قوة بعثات في جميع أنحاء العالم بما في ذلك الدفاع عن قناة بنما واللوازم التي ترفع من الهند إلى الصين وإجراء الدعم الجوي للقوات البرية وإجراء بعيد المدى والقصف الاستراتيجي ضد ألمانيا واليابان. وانتهت الحرب برمي قنبلتين نوويتين على اليابان أسقطت من قبل سلاح الجو في الجيش. خلال الحرب سلاح الجو في الجيش خسر تقريبا 23000 طائرة وأصيب أكثر من 88000 فرداً.[20] وجاء أعنف خسائر خلال عمليات القصف خلال النهار أكثر من ألمانيا.

وبعد الحرب تم تخفيض القوة الجوية في الجيش لأقل من ربع حجمه في زمن الحرب.[21] وفي عام 1947 حصلت القوات الجوية على الاستقلال عن الجيش. في وقت مبكر في تاريخها للقوات الجوية ركزت على مدى فترة طويلة القصف الاستراتيجي لمواجهة الاتحاد السوفياتي خلال الحرب الباردة. وكذلك حافظت القوات الجوية على قدرة نقل ضخمة لتمكين الولايات المتحدة للانتشار بسرعة في أي جزء من العالم. أُثبتت هذه القدرة الحاسمة في أول مواجهة في الحرب الباردة، والجسر الجوي إلى برلين. وفي 1950 بدأت الحرب الكورية. ووقع أول مقاتلة مكافحة خلال هذه الحرب بين القوات الأميركية والصينية.

وكانت القوات الجوية أيضا متورطة بشدة في حرب فيتنام. خلال فترة ثلاث سنوات للقوات الجوية أسقطت قنابل على فيتنام كما حصل في الحرب العالمية الثانية .[22] أجرت القوات الجوية أيضا وثيقة واسعة النطاق بعثات الدعم الجوي والعمليات الخاصة ومهام البحث والإنقاذ.

كجزء من الحرب الباردة لسلاح الجو أصبح نشطا للغاية في الفضاء. طورت صواريخ ذاتية الدفع انتركونتيننتال لتسليم الأسلحة النووية والاتصالات وبناء أقمار صناعية للتجسس على قوة القوة الأميركية. وحافظت أيضا قواعد سلاح الجو في أنحاء العالم للمساعدة في الحفاظ على القوة الأميركية الكونية.

منذ نهاية الحرب الباردة القوات الجوية ظلت نشطة في جميع أنحاء العالم. عندما غزا العراق الكويت في عام 1990 نشر سلاح الجو للدفاع عن المملكة العربية السعودية ثم بدأت حملة لطرد القوات العراقية من الكويت في عام 1991. سلاح الجو شارك أيضا في عمليات ضد صربيا كجزء من جهود حلف شمال الأطلسي لإحلال السلام في منطقة البلقان. وكانت القوات الجوية تشارك بنشاط في أفغانستان منذ عام 2001 ومنذ عام 2003 في العراق. وخلال هذه حربين الأخيرة للقوات الجوية بدأت في استخدام عدد كبير من الطائرات بدون طيار لتوفير المزيد من الاستطلاع وحماية أرواح الطيارين الأمريكيين.

رجال القوات الجوية الأمريكية يطفئون حريقا أثناء تدريب ميداني.
السرب الأول الارو في المكسيك
تشكيل من دي اه-4 الطائرات
بي-17 فلينج فورتريس
تشكيل في-51 موستاج طائرات
بي-52 سوبر فورتريس
طائرات للقوات الجو على الكويت بعد حرب الخليج