القرن 12

القرن الثاني عشر هو الفترة الزمنية الممتدة من اليوم الأول لعام 1101 إلى اليوم الأخير من عام 1200 حسب التقويم الميلادي وكانت هذه الفترة جزء من العصور الوسطى.

شهد هذا القرن أنهيار دولة المرابطين وعاد الاندلس لما كان عليه من فوضي وتعرض المرابطون إلى هزائم متعددة على أيدي الإسبان في الأندلس. ومن الدعوة الموحدية في المغرب الذين استطاعوا أسقاط دولة المرابطين وتأسيس دولة الموحدين . الذين بسطوا نفوذهم علي المغرب وعلي كل اراضي المرابطين في الاندلس. شهد هذا القرن ايضا الحملة الصليبية الثانية واسفرت عن هزيمه الصليبيين علي يد  سلاجقة الروم . وسيطرت الدولة الزنكية علي دمشق ووحدت سوريا تحت رايتها. انهى صلاح الدين الأيوبي حكم الدولة الفاطمية في مصر واصبح حاكما لمصر تابعا للدولة الزنكية التي انقلب عليها مؤسسا الدولة الأيوبية في مصر والشام. في أفغانستان وشمال الهند أستطاعت الدولة الغورية  القضاء علي الدولة الغزنوية . في الصين قبائل الجورشن تؤسس سلالة جين الحاكمة بعد انتصارها علي مملكة لياو وأجبار سلالة سونغ الحاكمة علي الانتقال لجنوب الصين. وفي اليابان انتهت فترة هييآن وبدأت فترة كاماكورا. وتمكن السلطان صلاح الدين الأيوبي من فتح القدس واستردادها من ايدي الصليبيين مما ادي لدعوة البابا لالحملة الصليبية الثالثة التي لم تحقق الا فتح عكا وأنتهت بعقد معاهدة الرملة بين ريتشارد الأول ملك إنجلترا وصلاح الدين الأيوبي.[1][2][3]

مكرر________________

بعد فشل الحملة الصليبية الثانية أصبح لنور الدين زنكي السيطرة على دمشق ووحد سوريا  تحت رايته .

ولم يلبث الخلاف أن دبّ بين أولاد صلاح الدين فقام العادل سيف الدين أحمد بعزلهم وتوحيد البيت الأيوبي تحت رايته.