الفرزدق

الفرزدق بن غالب بن صعصعة المجاشعي التميمي (20 هـ / 641م - 110 هـ / 728م)[3] شاعر عربي من النبلاء الأشراف ولد ونشأ في دولة الخلافة الراشدة في زمن عمر بن الخطاب عام 20 هـ في بادية قومه بني تميم قرب كاظمة، وبرز وإشتهر في العصر الأموي وساد شعراء زمانه، واسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي، وكنيته أبو فراس، ولقبه الفرزدق وقد غلب لقبه على اسمه فعرف وأشتهر به، كان عظيم الأثر في اللغة، حتى قيل «لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا شعره لذهب نصف أخبار الناس» ، وهو صاحب الأخبار والنقائض مع جرير والأخطل، واشتهر بشعر المدح والفخرُ وَشعرُ الهجاء، ووفد على عدد كبير من الخلفاء كعلي بن أبي طالب، ومعاوية بن أبي سفيان، وابنه يزيد، وعبدالملك بن مروان، وابنائه الوليد، وسليمان، ويزيد، وهشام، ووفد أيضاً على الخليفة عمر بن عبد العزيز، وعدد من الأمراء الأمويين، والولاة، وكان شريفاً في قومه، عزيز الجانب، وكان أبوه من الأجواد الأشراف، وكذلك جده من سادات العرب وهو حفيد الصحابي صعصعة بن ناجية التميمي ، وكان الفرزدق لا ينشد بين يدي الخلفاء إلا قاعداً لشرفه، وله ديوان كبير مطبوع، وتوفي في البصرة وقد قارب المائة عام.[4][5]

وكان جده ناجية بن عقال من أهل الرأي والحكمة من رجالات بني تميم[9]، وكذلك جده محمد بن سفيان كان سيداً شريفاً، وهو أول من سُمي محمداً من العرب[10]، أما جده سفيان بن مجاشع فقد كان زعيماً من زعماء بني تميم في يوم الكلاب الأول[11]، فكان الفرزدق من بيت شرف وسيادة وأبائه وأجداده جميعهم من الأعلام، وليس له جد غير معروف، إنما كانوا جميعهم من السادة والأشراف المعروفين المشهورين.[12]

وقال يفخر بنسبه وبأخواله:[15]

ولد الفرزدق عام 20 هـ في خلافة عمر بن الخطاب في بادية قومه بني تميم ونشأ بينهم حياته الأولى في منعة وقوة، في أُسرةٍ شريفة كريمة ذات سيادة ورئاسة، وأخذ منهم صفاته التي منها قوة الشكيمة، والفصاحة، والجفاء، والغلظة[16]، ووفد الفرزدق مع أبيه غالب بن صعصعة إلى علي بن أبي طالب في البصرة وهو أول خليفة وفد الفرزدق عليه وذلك بعد معركة الجمل عام 37 هـ، فقال غالب: يا أمير المؤمنين إن إبني هذا من شعراء مضر فأسمع منه، فقال علي علمه القرآن، قال الفرزدق فوقع ذلك في قلبي، وذكر الأصفهاني عن الفرزدق أنه قال: «كنت أجيد الهجاء في أيام عثمان».[17]

ورؤى أبو عبيدة عن الفرزدق قال: «دخلتُ مع أبي على علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وبين يديه سيوف، فقال لأبي: من أنت؟ فقال غالب بن صعصعة قال: ذو الإبل الكثيرة؟ قال نعم. قال فما فعلت؟ قال: ذعذعتها النوائبُ والحُتُوف فقال: ذاك خير سُبُلها، فمن هذا معك ؟ فقال: هذا ابني همام، وهو يقول الشعر، فقال علي: علمهُ القران فهو خير له».[18][19]

من شعره في الفخر بكثرة قومه بني تميم:[21]

ومن شعره في الفخر في قومه بنو دارم من تميم أيضاً قوله:[22][23]

وقال يفتخر بقبائل مضر والتي منها قومه بنو تميم ومنها وقريش الذين منهم رسول الله :[24][25]

عُرف الفرزدق بقوته وشدة لسانه، لذلك كان الخلفاء والأمراء وعامة الناس يخافون من شر لسانه، ولم ينجوا أحد من لسان الفرزدق، فهجا القبائل والشعراء كجرير، والأصم الباهلي، والطرماح بن حكيم وغيرهم، وهجاء الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك، وتناول في هجائه أيضاً الكثير من عمال وولاة بنو أمية كالحجاج بن يوسف، والمهلب بن أبي صفرة، وابنه يزيد بن المهلب، وخالد بن عبدالله القسري وغيرهم.[26]

ومن هجائه قوله يهجو المهلب بن أبي صفرة من ولاة الدولة الأموية، ويعرض بقومه الأزد:[27]

وقال يهجو الطرماح بن الحكيم الطائي وقومه طيئ:[28]

وذكر ابن سلام الجمحي أن القبائل كانت تتقي هجائه، ومن ذلك أن شويعراً من بني حرام هجا الفرزدق، فأخذه قومه، وأتوا به الفرزدق، وقالوا هذا بين يديك فإن شئت فاضرب، وإن شئت فاحلق، فلا عدوى عليك ولا قصاص، قد برئنا إليك منه، فخلى سبيله الفرزدق وقال:[29]

قال الفرزدق يمدح الخليفة عمر بن عبد العزيز الأموي ثامن خُلفاء الدولة الأموية:[30]

وقال الفرزدق يمدح القائد هلال بن أحوز المازني التميمي وكان أوقع ببني المهلب في قندابيل في خلافة يزيد بن عبد الملك:[31]

قال الفرزدق يرثي وكيع بن حسان بن أبي سود الغداني التميمي أمير خراسان:[32]


حج هشام بن عبد الملك في خلافة أخيه الوليد بن عبد الملك (86 هـ-96 هـ) ومعه الفرزدق ووجوه أهل الشام، وكان البيت الحرام مكتظاً بالحجيج في تلك السنة ولم يُفسح لهشام ليستقبل الحجر الأسود، فنصب له منبر، وجلس عليه ينظر إلى الناس، واقبل علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب المعروف بزين العابدين[33] وهو من أحسن الناس وجهاً، وأنظفهم ثوباً، وأطيبهم رائحةً، فطاف في البيت، ولما بلغ الحجر الأسود تنحى الناس كلهم، وأخلوا له الحجر ليستلمه، هيبةً وإحتراماً له، فغاظ ذلك هشام بن عبد الملك وبلغ منه، فقال له رجل من أهل الشام: من هذا أصلح الله الأمير؟ فقال: لا أعرفه، وكان به عارفاً وقد خاف أن يرغب به أهل الشام ويسمعوا منه[34]، فقال الفرزدق وكان لذلك كله حاضراً: أنا أعرفه، فسلني عنه يا شامي، قال الشامي ومن هو يا أبا فراس؟ فقال الفرزدق:[35][36]

فغضب هشام بن عبد الملك وأمر بحبس الفرزدق في سجن عسفان بين مكة والمدينة، وبلغ ذلك علي بن الحسين، فبعث إلى الفرزدق باثني عشر ألف درهم وقال: أعذرنا أبا فراس فلو كان عندنا في هذا الوقت أكثر منها لوصلناك به، فردها الفرزدق إليه وقال يابن رسول الله ماقلت الذي قلته إلا غضباً لله ورسوله، وماكنت لأرزاً عليه شيئاً، فردها عليه علي مرة أخرى وأقسم عليه أن يقبلها، وقال له: قد رأى الله مكانك، وعلم نيتك، وشكر لك، ونحن أهل بيتٍ إذا أنفذنا شيئاً لم نرجع فيه، فقبلها الفرزدق، وقال يهجو هشام بن عبد الملك وهو في سجن عسفان:[37][38][39]

فبعث إليه هشام وأخرجه.[40]

دخل الفرزدق على سليمان بن عبد الملك في خلافته في دمشق، وكان سليمان يبغضه لكثرة فخره بأباه وأجداده، فتنكر له سليمان وقال من أنت وكانه لا يعرفه، فقال الفرزدق: أما تعرفني يا أمير المؤمنين ! أنا من قومٍ هم أوفى العرب، وأحلم العرب، وأسود العرب، وأجود العرب، وأشجع العرب، وأشعر العرب، فغضب سليمان وقال: والله لتحتجن لما ذكرت أو لأوجعن ظهرك، وأبعدن دارك، فقال الفرزدق: بلى، أما أوفى العرب فحاجب بن زرارة رهن قوسه عن العرب كلها ووفى، وأما أحلم العرب فالأحنف بن قيس يُضرب به المثل حِلماً، وأما أسود العرب فقيس بن عاصم سيد أهل الوبر، وأما أشجع العرب فالحريش بن هلال، وأما أجود العرب فخالد بن عتاب بن ورقاء، وأما أشعر العرب فها أنا عندك، فقال سليمان: فما جاء بك؟ لا شيء لك عندنا، فأرجع، وغمه ماسمع من عزه، ولم يستطع له رداً.[41][42][43]

وقد كان الفرزدق لا يُنشد بين يدي الخُلفاء إلا قاعداً، عكس بقيت الشعراء، وذلك لشرفه، وكثرة قومه، فدخل مرةً على الخليفة سليمان بن عبد الملك، وأنشده شعراً يفخر فيه بأجداده وقومه:[44]

فقال سليمان: هذا المدح لي أم لك؟ قال: لي ولك يا أمير المؤمنين! فغضب سليمان وقال: قم فأتمم ولاتنشد بعده إلا قائماً، فقال الفرزدق: لا والله أو يسقط إلى الأرض أكثري، فقال سليمان: ويلي على الأحمق وأرتفعت الأصوات، وسمع سليمان صوت ضوضاءٍ ببابه فقال: ما هذه الأصوات؟ فقيل له: إنهم بني تميم قوم الفرزدق على الباب ويقولون لا يُنشد الفرزدق قائماً وأيدينا على مقابض سيوفنا، فقال سليمان فلينشد قاعداً[45]

اهتم العلماء المتقدمون في القرون الأولى بشعر الفرزدق وأخباره، كونه أحد أبرز شعراء العرب، وأكثرهم شعراً، وقد ألف علماء متقدمون مؤلفات كاملةً عن الفرزدق ومنهم:[52]

أسنّ الفرزدق حتى قارب المائة فأصابته الدبيلة وهو في البادية، ومالبث إلا أن مات في سنة 110 هـ في خلافة هشام بن عبد الملك[53]، وصلى عليه بلال بن أبي بردة والي البصرة لهشام[54]، ودفن في البصرة في مقابر بني تميم.[55]