السلام عليكم

السلام عليكم أو السمعلة[1] وهي تحية الإسلام، يستخدمها المسلمون حول العالم، كما يستخدمها متحدثو العربية من اليهود والمسيحيين.

قال القرطبي: ومعنى (سلام عليكم): سلّمكم الله في دينكم وأنفسكم.[2]وقال البجيرمي: ومعناه طلب سلامته من النقائص.[3]وأما ابن حجر فقد قال في معاني (السلام عليكم): وقد اختلف في معنى السلام فنقل عياض أنَّ معناه: سلام الله أي - كلاءة الله - عليك وحفظه كما يقال: الله معك ومصاحبك.[4]

تاريخها من عهد أبو البشر آدم: «حدثني عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال خلق الله آدم وطوله ستون ذراعا ثم قال اذهب فسلم على أولئك من الملائكة فاستمع ما يحيونك تحيتك وتحية ذريتك فقال السلام عليكم فقالوا السلام عليك ورحمة الله فزادوه ورحمة الله فكل من يدخل الجنة على صورة آدم فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن و جاء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم (جاءني جبريل وقال : السلام يقرئك السلام) أي بمعنى ان الله سبحانه وتعالى يلقي عليك السلام.»[5]

نظم ابن رسلان في المواطن التي لا يرد السلام فيها:[6]

أو شرب أو قراءة أو أدعية ***أو ذكر أو في خطبة أو تلبية
أو في قضاء حاجة الإنسان ***أو في إقامة أو الأذان
أو سلم الطفل أو السكران ***أو شابة يخشى بها افتتان
أو فاسق أو ناعس أو نائم ***أو حالة الجماع أو تحاكم
أو كان في الحمام أو مجنونا ***هي اثنتان بعدها عشرونا