الزيارة (إسلام)

إنّ زيارة المقامات الشريفة والقبور، من العناوين التي أجمع عليها أغلبية المسلمين على مختلف مذاهبهم. فزيارة بيت الله الحرام من الواجبات وزيارة قبر النبي من المستحبات وزيارة القبور لها آثار ايجابية . ومن أعظم هذه الآثار تأثر الزائر بذكر الموت والموتى من خلال رؤية الجنائز والقبور، والاتعاظ بها.

و من بين المسلمين الطائفة الشيعية أوّلت أهمية كبرى بزيارة الأولياء والصالحين، حيث وردت روايات كثيرة ومن طرق مختلفة على استحباب هذا العمل.

الزيارة من مصدر الزوْر تعني الميل والرغبة إلى طرف والعدول عن غيره، ويقول ابن فارس ،من علماء اللغة العربية، في كتابه معجم مقاييس اللغة:«الزاء والواو والراء، أصل واحد يدل على الميل والعدول»[1]

الزيارة هي عبارةٌ عن قيام شخصٍ بالتوجّه نحو المزور الميت، فإذا كانت الزيارة مباشرة على قبره تسمّى "بالزيارة عن قرب"، وإمّا إن كان بالتّوجه إلى شخص المزور من دون قطع المسافة وبعيداً على قبره فتسمّى "بالزيارة عن بعد". وجاء في كتاب معجم المصباح المنير :«الزيارة في العرف تعني قصد المزور إكراماً له واستئناساً به.» [2]

وربّما تطلق كلمة الزيارة في ألسن العامة لأهل الشيعة على النصوص التي يقرأها الزائر مادحاً به المزور وواصفاً له ومسلِّماً عليه، إلى غير ذلك.[3]

Ra bracket.png وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ Aya-27.png La bracket.png

وكذلك تؤكد الروايات على استحباب العمرة والطواف بالكعبة المشرفة، علما أن الطواف بالكعبة المشرفة هو طقس ديني موجود من قبل الإسلام . كما أكدت الروايات على أن الكعبة الشريفة حظيت باهتمام جميع الأنبياء على مرّ العصور.

وهناك الكثير من الروايات المتواترة التي طُرحت في فضل زيارة النبي من طرق الشيعة[6] والسنة [7] معاً. يقول أبو زكريا النووي: أن زيارة قبر رسول الله من أهم القربات وأنجح المساعي، فإذا انصرف الحجاج والمعتمرون من مكة استحب لهم استحباباً متأكداً أن يتوجهوا إلى المدينة لزيارته ، وينوي الزائر مع الزيارة التقرب وشد الرحل إليه والصلاة فيه.[8]

يهتم الشيعة الإثنا عشرية بزيارة قبور الأولياء والصالحين، والصلاة والدعاء عندها، مع مشروعية رفع اليدين في الدعاء، خصوصاً قبر رسول الله، وقبور الأئمة من أهل بيته، ويعتبروا ذلك من تمام الوفاء بعهودهم، وموجب لشفاعتهم لزائرهم لأن الله أكرم أنبياءه ورسله وأولياءه، ومنحهم درجة الشفاعة وجعلهم وسيلة إليه في قضاء حوائج عباده وغفران ذنوبهم.[10]

ترى الشيعة أن من خصائص جهود الائمة هي الوقوف أمام الخطوط الانحرافية كي لا تشق طريقها نحو التعاليم الاسلامية فتحرفها وذلك لوجود المحاولات الكثيرة الذي بُذلت في سبيل القضاء على الإسلام، ولولا جهود الائمة ما كان يبقى من الإسلام وشعائره شيئاً . فمن حقهم على المسلمين زيارة قبورهم ومشاهدهم، وتقديم الاحترام والتسليم عليهم، لهذا بنوا على قبور كبارهم القباب، واحتفظوا بها بوصفها رمزاً للعلم والجهاد والإيثار، ويعتقدوا بأنّ ولاية النبي والأئمة لا تنحصر في حياتهم فقط بل تبقى ولايتهم محفوظة حتى بعد وفاتهم.[11]

و هناك آداب خاصة للزيارة عند حضورالزائر في مشاهد الأولياء، كالطهارة بالوضو أو الغسل والاستغفار وقراءة القرآن كسورة الفاتحة، وقرائت نصوص الزيارة الذي جاء فيها الاعتراف بولايتهم وتتضمن أصول العقيدة والشريعة والتعريف بصاحب المزار ومواقفه الدينية، كي تزيد معرفة الزائر به ويأخذ فكرة واضحة عن هدفه لزيارته. و تعكس هذه النصوص مدى الوفاء الذي يكنه الزائر للمزور واستجابته لحق ولايتهم.[12]

وقد تواترت أحاديث النبي وائمة الشيعة في فضل زيارة مشاهدهم، وما تشتمل عليه من الخصائص والفوائد، والأجر والثواب العظيم:

وأمّا زيارة القبور فهي تنطوي على آثار تربوية وأخلاقية، وذلك لاَنّ مشاهدة المقابر والجنائز تذكر الإنسان بالموت والآخرة وربّما تُغيّر سلوك الاِنسان فيترك الذنوب والمعاصي والمنكرات ويتوجّه إلى القيم والاَخلاق. ولهذا يقول النبي الاَكرم:

ولها أيضاً آثار اجتماعية حيث أنّ زيارة العظماء من أمثال العلماء والمفكّرون الذين عاشوا حياة الزهد والحرمان، وقدّموا للعالم البحوث القيّمة والتحقيقات الرائعة في شتى المجالات ،أو المجاهدون الثائرون الذين ثاروا ضدّ الظلم والطغيان وطالبوا بحفظ كرامة الإنسان وأداء حقوقه، وأقاموا صرح العدالة بدمائهم، يعتبر نوع من الشكر والتقدير على تضحياتهم، وعبرة للجيل الحاضر بأنّ هذا هو جزاء الذين يسلكون طريق الحق والهدى والدفاع عن المبدأ والعقيدة. إنّ جزاءهم هو خلود الذكر، والذكر الحسن والثناء الجميل، بالرغم من مرور الزمان على رحيلهم.[17]


مرقد الامام علي بن أبي طالب في النجف .

مرقد الامام الحسين بن علي في كربلاء .

قبر الإمام حسن بن علي والإمام علي بن الحسين والإمام محمد الباقر والإمام جعفر الصادق في البقيع.

مرقد الامام علي الرضا في مشهد .

يعتقد أهل السنة بمشروعية زيارة القبور اقتداءً بسنة النبي. والغرض من ذلك هو تذكير الناس بالموت، برؤية الجنائز والقبور .وتوجه إلى الله بالدعاء والمغفرة لشخص الميت، مع مشروعية رفع اليدين في الدعاء.[18]

هناك روايات متواترة التي وردت في فضل زيارة النبي وزيارة القبور :[19] منها: