الدواسر

الدواسر هي قبيلة عربية قاعدتها الأساسية في جنوب نجد في محافظات وادي الدواسر والسليل الأفلاج والخرج. تنقسم القبيلة إلى جذمين هما «آل زايد» و«تغلب»، وينقسم آل زايد إلى عمارتين هما «آل سالم» وهم (الوداعين والرجبان والمخاريم والبدارين) و«آل صهيب» وهم (آل حسن والغييثات والحراجين والشرافا وآل جري)، وينقسم آل تغلب إلى عمارتين وهم «آل محمد» وهم (العمور والخييلات) و«آل علي» وهم (الحقبان والمصارير والمشاوية). تجمع قبيلة الدواسر بين الحضارة والبداوة، فهم بدو من ناحية يملكون الإبل والماشية ويعطون البداوة حقها، وحاضرة من ناحية أخرى لهم النخيل والمدن والمزارع، وبلادهم من أخصب شبه الجزيرة العربية وأكثرها مياها.[1][2]

ذكر نشوان الحميري (المتوفى في سنة 573هـ) القبيلة في كتابه "شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم" وقال: «والدَّوَاسِر: حَيٌّ من العرب.»[3] وذكرهم علم الدين أبي الحسن علي بن محمد السخاوي (المتوفى في سنة 643هـ) في كتابه "سفر السعادة وسفير الإفادة" وقال: «والدَّوَاسِرُ أيضاً: قبيلةٌ.»[4] وذكرهم ابن المجاور (المتوفى في سنة 690هـ) في كتابه تاريخ المستبصر عند حديثه عن نجد فقال: «وتنقسم أموال هذه البلاد على فرقتين: الضأن وبعض الإبل والخيل، فأما الإبل والضأن فيستقنونهم قوم يقال لهم الشاورية، وبعض الإبل والخيل يستقنونهم الدواسر، ولم يعرفوا غير هذا المال شيئًا آخر، يعني مثل المعز والبقر والثيرة والحمير والبغال، والآن ينزل البدوان حول القصور بالبيوت الشعر والخيل والإبل والغنم وهم أهل جود وعطا وكرم، مأكولهم لحم الإبل ومشروبهم الحليب وركوبهم الخيل وبيعهم وشراؤهم الخيل والإبل ولبسهم الخام، وهم أهل قوة وفصاحة، ويدورون الفلاة وراء الأموال والنعم، لا يؤدون قطعة ولا يعرفون خراجًا. قال ابن المجاور: وكل بدوي لا يأوي تحت سقف ولا يؤدي قطعة فهو من أولاد إسماعيل بن إبراهيم الخليل، عليه السلام، ليس فيه خلاف ولا شك، والله أعلم.»[5]

وذكر ابن فضل الله العمري (المتوفى في سنة 749) في كتابه "التعريف بالمصطلح الشريف" أن السلطان المملوكي محمد بن قلاوون يكتب للدواسر بشأن رغبته في شراء خيل تذكر لديهم، فقال: «وممن يُكاتَب من عرب اليمن: الدَّواسر وزُبَيْد. كان [ذلك] إلى رجالٍ منهم بسبب خيل تسمَّى للسطان عندهم، وكنّا نكتب إليهم على قَدْر ما يظهر لنا بالاستخبار عن مكانة الرجل منهم. وكُّلها ما بين «المجلس السامي الأمير» وما بين «مجلس الأمير» ليس إلّا.»[6] وأشار إليهم أبو العباس القلقشندي (المتوفى في سنة 821هـ) قال: «الدواسر: بطن من العرب باليمن. ذكرهم المقر الشهابي بن فضل الله في «التعريف بالمصطلح الشريف» وقال: إنه كان يكتب إلى رجال منهم بسبب جعل (خيل) تسمى للسلطان عندهم، وإنه كان يكتب إليهم بحسب ما يظهر بالاستخبار عن مكانة الرجال.»[7]

أشار المطهر بن محمد الجرموزي (المتوفى في سنة 1076هـ) إلى أن إمام اليمن أرسل رسائل إلى عدة قبائل من بينها قبيلة الدواسر عام 1074هـ،[8] وروى الجرموزي في كتابه عن غزوة من قبيلة بني خالد على قبيلة الدواسر رواها له الأمير ياسين بن الحسن في صعدة عن صاحب له من أعيان الدواسر اسمه «مضمون».[9]

ذكرهم محمد بن حمد البسام (المتوفى في سنة 1246هـ) عند حديثه عن قبائل نجد في زمنه، قال: «منهم: الدواسر، وهم قبيلة مشهورة، ذات سداد واعتداد، ومحافظات على قب الجياد، ذوا كرم وافر وإقدام متكاثر، عدد سقمانهم ثمانية آلاف سقماني، وخيلهم ألف وخمسمائة.»[10] وذكر قبيلة الدواسر إبراهيم فصيح الحيدري (المتوفى في سنة 1299هـ) في كتابه "عنوان المجد في بيان أحوال بغداد والبصرة ونجد"، قال: «ومن أعظم عشائر نجد الدواسر، وهم خلق كثير، حاضرة وبادية، في غاية القوة والشجاعة والكثرة والعنف... قال في نهاية الأرب: وهم بطن من العرب باليمن. ولم ينسبهم إلى أحد.»[11]

تنقسم قبيلة الدواسر إلى جذمين كبيرين هما:[12]

ينقسم جذم آل زايد إلى عمارتين، هما: «آل سالم بن زايد» و«آل صهيب بن زايد».[13]

ينقسم بطن الوداعين إلى فخذين، هما:[14]

يسكنون في اللدام ومقابل وآل براز بمحافظة وادي الدواسر. ينقسم بطن الرجبان إلى فخذين، هما:[20]

يسكنون في الزويراء، والمعتلاء، والمعتلاء القديم، ومركز المخاريم، والنميص، والعسيلة، وبلثقاء، وصيحة، وهجرة الحمره وهجرة الحمل، وهجرة قمران، وهجرة طلحا، وهجرة العبلية، وهجرة الدهو، وهجرة الحامرية، وهجرة العيينة. ينقسم بطن المخاريم إلى:[22]

يسكنون في (المحمل: ثادق - البير - الصفرات)، و(سدير: الغاط - جلاجل - الحصون - الروضة - الخطامة - العودة)، و(القصيم: الشماسية - النبقية - المذنب - بريدة - عنيزة). ينقسم بطن البدارين إلى فخذين، هما:[23]

ينقسم بطن آل حسن إلى ثلاثة أفخاذ:[22]

ينقسم بطن آل جري بن صهيب إلى فخذين:[31]

يسكنون في الخرفة في محافظة الأفلاج، والدهو (الخليفية) وخريص التابعة لمحافظة الأحساء، والفيحاء، و"هجرة حلة بن شريان" بالخرج، وفي محافظة الخرج. ينقسم بطن الغييثات إلى فخذين:[33][34]

يسكنون في خريص، والخرج، ومحافظة الأحساء، ينقسم بطن الحراجين إلى خمسة أفخاذ هم:[36]

يسكنون في الشرافاء بمحافظة وادي الدواسر، والنعيرية، والكويت. ينقسم بطن آل عيسى بن صهيب إلى فخذين، هما:[37]

ينقسم جذم تغلب إلى عمارتين:[38]

أبناء علي بن تغلب (الحقبان، والمشاوية، والمصارير).[39]

الحقبان (أبناء عياض بن علي التغلبي)،[40] يسكنون في كمدة بمحافظة وادي الدواسر، والصغو وواسط وليلى في محافظة الأفلاج، وفي الدلم، و"الروضة" و"العدامة" بمحافظة الخرج، وفي الأحساء. ينقسم بطن الحقبان إلى:[41]

يسكنون في مركز المصارير بمحافظة وادي الدواسر، والهدار الجنوبي بمحافظة الأفلاج، و"الحيانية" و"هجرة العالية" والناصفة بالخرج. ينقسم بطن المصارير إلى عشرة أفخاذ:[43]

أبناء محمد بن تغلب (العمور، والخييلات).[39]

يسكنون في تمرة و"الرويساء" بمحافظة وادي الدواسر، وفي محافظة الخرج، والأحساء. ينقسم بطن العمور إلى ثلاثة أفخاذ:[44]

يسكنون في المنطقة الشرقية، والكويت. (أبناء عبد الله الأخيل بن محمد التغلبي)، ينقسم بطن الخييلات إلى فخذين:[45]