الحفيرة

إحداثيات: 24°26′51″N 44°42′24″E / 24.44750°N 44.70667°E / 24.44750; 44.70667

هي مدينة سعودية تقع في منطقة الرياض وتقع غرب العاصمة ويحدها من الشمال طريق الحجاز القديم المتجه لـ محافظة الدوادمي ومن الجنوب قرية فيضة المفص ومن الشرق جبال الصفراء (صفراء الحفيرة)والقرنة ومن الغرب قرية عريدة وما جاورها, وترتبط أدارياَ ب محافظة الدوادمي، وتبعد عن مدينة الدوادمي 48 كم باتجاه الجنوب الشرقي، وتبعد عن طريق الحجاز القديم 24 كم باتجاه الجنوب، وتبعد عن طريق الحجاز السريع 75 كم باتجاه الشمال وأصبحت الحفيرة الآن مدينة حيوية لوقوعها على الطريق المزدوج الذي يربط بمحافظة والمدن التابعة لها بطريق الحجاز السريع. وتضم الحفيرة العديد من المرافق الحكومية التجارية، ويتبع الحفيرة عدد من الهجر الصغيرة مثل الحافير ورفايع الدسم وغيرها.

الحفيرة كانت في القديم مورد ماء جاهلى للبادية، وهي أول هجره تأسست لقبيلة الدعاجين ومن أقدم هجر قبيلة عتيبة [1] ومؤسسها هو الأمير مناحي بن خالد بن حشر الهيضل. وقد ورد ذكر الحفيرة عند الكثير من المؤرخين وعدوها من ضمن هجر عتيبة عند تأسيس الهجر واستيطان البادية منهم الزامل[2] والمانع[3] وخالد الفرج[4] وأمين الريحاني[5] والزركلي[6]، وتميز الحفيرة بقربها من محافظة الدوادمي التي لاتبعد عنها سوى 48 كم وكذلك فإنها لاتبعد عن محافظة القويعية سوى 80 كم تقريبا وكذلك توسطها في منطقة الرياض حيث انها لاتبعد عن العاصمة إلا 200 كم تقريباً، ويوجد في الحفيرة بعض أماكن التعدين في منطقة الردينيات التابعة للحفيرة.

تقع الحفيرة في عالـية نجد وتبعد عن العاصمة الرياض 220 كيلو تقريباً من جهة الغرب وتعد نقطة توقف رئيسية على طريق (الدوادمي ـ الرياض المزدوج).

تقع الحفيرة على الحافة الشرقية لمنطقة الدرع العربي وتكويناته ال جيولوجية قبل الكمبري ،فهي تنقسم إلى قسمين رئيسيين

يبلغ ارتفاع الحفيرة عن سطح البحر 960 م تقريباً، وسطحها منبسط بشكل عام، وفيه بعض النتوءات الصخرية وبعض الجبال، وينحدر بانحدار سطح المملكة بشكل عام نحو الشرق والشمال الشرقي، حيث تتجه جميع الأودية باتجاه الشرق والشمال الشرقي، وتتميز الحفيرة بتباين تضاريسها نوعاً ما:

وموقع الحفيرة من حيث البناء البيولوجي تقع في الدرع العربي ماعدا جزء بسيط منها في الجانب الشمالي الشرقي،

مناخ الحفيرة كسائر مناخ المنطقة فهو مناخ قاري حار صيفاً تصل درجة الحرارة فيه إلى 44 درجة وبارد شتاءً تصل درجة الحرارة إلى 4 درجات وذلك لوقوعها في هضبة نجد ومن أهم النباتات التي تكثر بالحفيرة.

ومن النباتات الفطرية التي تنمو عقب سقوط الأمطار في الموسم الفقع الكمأة وغيرها

الحفيرة من أوائل هجر البادية وهي أول هجرة لقبيلة الدعاجين[7] ومن أقدم هجر قبيلة عتيبة فقد استوطن بها الكثير من قبيلة الدعاجين ومن قبيلة عتيبة في السابق قبل التوسع في الهجرة حيث كانت من أقدم هجر عتيبة وقد شارك أهل الحفيرة على رأس أميرها مناحي بن خالد الهيضل في حروب توحيد هذه البلاد مثل معركة البكيرية ومعركة الشنانة ومعركة روضة مهنا ومعركة الطرفية ومعركة جراب وفتح حائل ومعركة السبلة والدبدبه والرغامة ومغزا الجنوب

تعتبر الحفيرة الآن من أكبر الهجر في محافظة الدوادمي وتكاد تكون فيها الخدمات مكتملة ويوجد فها مدارس للبنين والبنات لجميع المراحل ويوجد بها مركز صحي كبير يحوي عيادات تخصصية، ويوجد فيها مكتب للبلدية، ومكتب للبريد، وخدمات هاتفية متكاملة، وخدمات تجارية ,وتقع الحفيرة على طريق حيوي مزدوج يربط محافظة الدوادمي وتوابعها بطريق الحجاز السريع ويسكنها الآن عدد كبير من قبيلة الدعاجين وقبيلة عتيبة....