البكيرية

البكيرية، هي مدينة سعودية والعاصمة الإدارية لمحافظة البكيرية التابعة لمنطقة القصيم في السعودية. تقع المدينة في نجد وسط المملكة العربية السعودية، وجنوب غرب مدينة بريدة على بعد 36كم[4]، وغرب مطار القصيم بحوالي خمسة عشر كيلو متراً وتبعد عنها عنيزة بحوالي ثلاثين كيلو متراً شرقاً ومن ورائها البدائع بحوالي خمسة عشر كيلو مترا، ومن الغرب الخبراء ومن ورائها رياض الخبراء والرس، ومن الشمال الشيحية ومن ورائها عيون الجواء بحوالي خمسة وعشرين كيلو مترا عن البكيرية وفي الشمال الغربي الفويلق ودونه جبل ساق. وتعتبر هذه البلدان من جيران البكيرية.[5]

تدخل ضمن الظروف المناخية التي تعرف بها منطقة نجد وهو المناخ الصحراوي المعروف بشدة الحرارة صيفاً وشدة البرودة شتاءً إلا أن مايميز محافظة البكيرية هو أن المناخ خلال فصل الصيف يكون أقل حرارة مقارنة بمناخ نجد وسبب ذلك يعود لتأثير المزارع والبساتين المحيطة بالبكيرية حيث تساهم بتلطيف درجات الحرارة صيفاً خصوصاً أن هنالك كثير من المزارع التي تقع في قلب البكيرية وأطرافها القريبة مما يلطف درجات الحرارة بسبب الرطوبة حيث أن كثافة الغطاء النباتي يسبب أعتدال درجات الحرارة صيفاً. كما تسقط الأمطار على البكيرية شتاءً بسبب الرياح العكسية الغربية.

لما غارت مياه الضلفعة الواقعة شمال غرب منطقة المليداء بعد منتصف القرن الثاني عشر الهجري تفرق أهلها وغالبيتهم من العرينات من قبيلة سبيع، وتركوا أملاكهم ومساكنهم ما عدا القليل منهم ممن كان في آبارهم ما يكفي ما قرب من البئر من نخل أو خضرة وهم الذين كانت آبارهم في منخفض من الأرض في شمال شرق روضة الضلفعة في الموقع المعروف بالرجيمية. ومن ضمنهم عثمان بن عمران العريني وهو جد (آل دخيل الله، آل خضير، آل عمير، آل سويلم) الذين اشتروا البكيرية من صاحبها البكيري فعمروها واستوطنوها. حدود البكيرية وهي كما يلي: من الشمال الغربي ابتداءً من جبل ساق متجهاً شرقاً إلى قارة الأسلاف فصلاصل حتى تنعطف نحو الجنوب الشرقي إلى العصودة غرب بلدة العيون، وجنوباً الهلالية ووادي الرمة من الجنوب الشرقي، ومن الغرب ابتداء من روضة ساق متجهاً جنوباً ثم قارة حصاني إلى الحزم المعروف باسم العبيد وهو الحد الفاصل بين الخبراء والبكيرية ومثبت بنفس وثيقة الحدود والحدود من الشرق ابتداءً من الجنوب بمرقب الصعيبية في أقصى الجنوب الشرقي من غميس البكيرية تتجه شمالاً على امتداد عرق بن عميرة الذي في وسطه قليب الراجحي المعروفة، وهو يحد منطقة المليدا جميعها من الغرب ويمتد الحد الشرقي شمالاً حتى يصل إلى حصان ضلفع المعروف الآن بحمار الضلفعة. ثم يتجه شمالاً حتى غرب عيون الجواء. والتحديد هذا قبل أن تكون بلدة الشيحية بلدا بذاته. وبعون من الله وتكاتف أهالي البكيرية وتعاونهم صارت البكيرية في زمن قياسي من أكبر البلدان المحيطة بها رغم حداثة نشأتها فقد كثرت مبانيها وغراس نخيلها وكثرة مزارعها القريبة والبعيدة شرقاً وشمالاً والبالغ عددها أكثر من ثلثمائة مزرعة في أقل من خمسين سنة من نشأتها ومعها أملاك بن فائز التي دخلت ضمن أملاك البكيرية، ومن المعارك التي سجلها التاريخ هي معركة البكيرية.

عدد أمراء البكيرية وأسماؤهم من نشأتها إلى وقتنا هذا: عدد أمراء البكيرية خمسة عشر (15) وأول أمير عيّن فيها إمارة رسمية من قبل ولاة الأمر هو دخيل الله بن محمد بن عثمان بن عمران العريني حوالي سنة ألف ومائتين وعشرة (1210)هـ. ومن نشأتها إلى إمارة دخيل الله وأمر البلد في يد عمه علي بن عثمان ووالده محمد بتعميد من أمير القصيم. وبعد وفاتهم توجه وفد من أهالي البكيرية إلى الرياض بخطاب من أمير القصيم لطلب تعيين دخيل الله، واستمر أميراً في البكيرية قرابة أربعين سنة. ولم يقاربه في المدة إلا أحد أحفاده 37 سنة. وهذا عددهم وأسماؤهم:

قسم القرآن الكريم والدراسات الإسلامية، وقسم اللغة العربية والعلوم الاجتماعية، وقسم العلوم والرياضيات، وقسم الاقتصاد المنزلي، والتربية الفنية.

وتهدف كليات سليمان الراجحي إلى التطوير المتوازن للطلاب من خلال تزويدهم بالمعارف والمهارات العملية والشخصية في بيئة تعليمية خلاقة يغذيها البحث العلمي وتعتمد فلسفتها التعليمية على القيم الإسلامية والمهنية الأكاديمية، وقد بدأ العمل في المرحلة الأولى بثلاث كليات: الطب، التمريض، العلوم الطبية التطبيقة. لتصل في نهاية المشروع إلى مدينة تعليمية عالمية متكاملة يدعمها مستشفى تعليمي ومراكز أبحاث تطبيقية بمواصفات عالمية لخدمة المجتمع.

البلدة القديمة وتضم: عدد من المزارع القديمة وتم ازاله البلدة القديمة حيث انها مهمله وبقي منها مقصور السويلم ومقصوره الراجحي.

اولا مقصوره السويلم: هي عبارة عن قصر أثري كبير يتبعه عدد من الملاحق بناها أمير البكيرية عبد الله بن سويلم بن عثمان بن عمران العريني بعد نشأة البكيرية بوقت قصير في بداية القرن الثالث عشر وكان لها دور بارز في تاريخ البكيرية حيث كانت مقراً للإمارة في فترات طويلة وقد استقبلت العديد من الملوك والشخصيات البارزين منهم الإمام فيصل بن تركي والملك عبد العزيز عندما قدم إلى البكيرية عام 1325هـ والأمير تركي بن عبد العزيز (الأول) كما زارها عدد من الأمراء والوزراء والضيوف منهم الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض والأمير عبد العزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة والأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم إضافة إلى شخصيات عالمية كسفير الولايات المتحدة الأمريكية والسفير الياباني وغيهم وتم تسجيلها لدى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني كمعلم اثري وتاريخي وقد مرت بعدة مراحل وفترات حيث كانت في وقت مضى مقراً للإمارة كما استخدمت سكناً لبعض أسر آل سويلم وتتكون المقصورة من الأقسام التالية:

المقصورة وتوابعها

تتكون المقصورة من دورين الأرضي مخصص للطعام والمخازن والدور الثاني كان مخصصاً للسكن

وقد قام الشيخ محمد بن علي السويلم بترميم المقصورة وملحقها عام 1416هـ ثم أعيد ترميمها بشكل أشمل وأكثر إتقاناً شمل المباني والساحات المحيطة بها عام 1428هـ.

ثانيا مقصوره الراجحي وتضم مقصوره يتجمع بها اسره الراجحي في الاعياد وفيها بئر قديمه ومسجد تم ترميمها حديثاً.

يعتبر سور البكيرية الأثري الذي ما زالت آثاره موجودة إلى يومنا هذا في الجهة الشرقية من محافظة البكيرية معلماً من المعالم الأثرية حيث يرجع تاريخه إلى أكثر من (200) عام ويبلغ عرضه أكثر من متر، وله بابان واحد في الشرق والآخر من جهة الغرب، والباب الغربي تخرج منه الماشية للمراعي، ويدخل منه الذين يأتون إلى البلد لعرض ما معهم من الدواب واستبدالها بغيرها من الحبوب والتمور والملابس للرجال والنساء، وكان السور يمثل عامل حماية للمدينة من أي عدوان خارجي[7]، وسوف يتم ترميم الجزء المتبقي من هذا السور ليبقى معلماً أثرياً من معالم البكيرية الخالدة حيث كان السور يحمي البكيرية من أي اعتداء خارجي في الأزمان القديمة وله بوابات، كما هو حال البلدان في ذلك الوقت.

لقد تم ترشيح محافظة البكيرية لمسابقة الأمم الراقية لعام 1999م التي جرت في مدينة هماما في اليابان في الفترة من 10-14 من شهر فبراير من العام الميلادي 2000م. ويأتي ترشيح محافظة البكيرية لهذه المسابقة العالمية بصفتها المدينة الصحية الأولى على مستوى المملكة والشرق الأوسط، حيث تم اختيارها لذلك من قبل منظمة الصحة العالمية ويطبق فيها حاليا برنامج المدن الصحية الدولي. هذا وقد وجهت اللجنة القائمة على تنظيم تلك المسابقة العالمية الدعوة لرئيس بلدية محافظة البكيرية المهندس عبد العزيز محمد المهوس للمشاركة في هذه المسابقة وصنفت محافظة البكيرية ضمن المجموعة B في المجموعات التي تضم المدن الصحية المشاركة من كافة أنحاء دول العالم.

street in the city