الاتحاد العالمي للكشاف المسلم

الاتحاد العالمي للكشاف المسلم (بالإنجليزية: International Union of Muslim Scouts)‏ واختصارها (IUMS) منظمة كشفية إسلامية عالمية مستقلة تضم في عضويتها هيئات وجمعيات كشفية تمثل الكشافة المسلمين في أنحاء العالم، كما أنها تضم فرق كشفية رسمية إسلامية في الدول الغير مسلمة في: الأمريكتين، أوروبا، أستراليا، أفريقيا وآسيا. وتشرف على عشرة ملايين كشاف مسلم في العالم.تأسست المنظمة عام 1987 و مقرها مدينة جدة ويرأس الاتحاد الأستاذ الدكتور عبد الله بن عمر نصيف، والأمين العام للاتحاد الدكتور هو الدكتور زهير حسين غنيم.[1]

تمشياً مع متطلبات الحركة الكشفية في العالم الإسلامي والحاجة إلى وجود مظلة كشفية لخدمة الكشاف المسلم في كافة أنحاء العالم، واستجابة لتوصيات مؤتمر أصحاب الجلالة والفخامة والسيادة ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية بضرورة عقد لقاءات ومؤتمرات للشباب المسلم من جميع أنحاء العالم. انطلقت فكرة إنشاء الاتحاد من مؤتمر القمة الإسلامي الثالث عندما أوصى ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية الذي عقد بالطائف في المملكة العربية السعودية عام 1981م بضرورة الاهتمام بالحركة الشبابية والكشفية، واستجابة لتلك التوصية وبدعوة من جمعية الكشافة القطرية عقد المؤتمر الكشفي الإسلامي الأول والملتقى الكشفي الإسلامي الأول بقطر في يناير 1982م، وذلك على هامش المخيم الكشفي العربي الرابع عشر.

بعد ذلك أخذ الاتحاد صفته الرسمية وتم الاعتراف به من قبل اللجنة الكشفية العالمية في المؤتمر الكشفي العالمي الـ33 الذي عقد في بانكوك، تايلاند 1993 ثم في مؤتمر القمة الإسلامي السابع بالدار البيضاء، المملكة المغربية ديسمبر 1994م تم الاعتراف به من قبل جميع المؤتمرين من أصحاب الجلالة والفخامة والسيادة والسمو ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية. أن هذا الاتحاد قد أنشئ لترجمة أهدافه السامية على أسس من المحبة والإخاء والسلام بين الشعوب الإسلامية ويحمل في طياته ما يدعو إليه الدين الإسلامي الحنيف من أخلاق حميدة وفضائل في إطار الحركة الكشفية العالمية.

المساهمة في تعليم الشباب المسلم بطرق مثالية مبنية على ما يحتوي ديننا الإسلامي الحنيف والوعد والقانون في الحركة الكشفية من مثل ومبادئ عليا وذلك لمساعدة الفتية في بناء عالم أفضل، حيث البشرية تبحث عنه تلبيه حاجياتها الشخصية الضرورية، كما تساهم رسالة الاتحاد في لعب دور بناء في المجتمع وإيجاد الحلول المطورة المكتملة والمثالية التي تجعل من أفراد المجتمع مواطن مسئول يُعتمد عليه في هذا العالم.