الأخوات ميرابال

الأخوات ميرابال كن أربع أخوات ، يُعرفن عمومًا باسم باتريا ، ومينيرفا ، وماريا تيريزا ، وديدي . عارضت الأخوات دكتاتورية رافائيل تروخيو في جمهورية الدومينيكان وكانوا متورطين في أنشطة سرية ضد نظامه. اغتيلت ثلاث من الأخوات الأربع (باتريا ، مينيرفا ، ماريا تيريزا) في 25 نوفمبر 1960.[1] أما الرابعة وهي ديدي ، فقد توفيت لأسباب طبيعية في 1 فبراير 2014. [2]

تحوّل اغتيال الأخوات ميرابال إلى "رمز للمقاومة الشعبية والنسوية".[3] في عام 1999، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 25 نوفمبر يومًا عالميًا للقضاء على العنف ضد المرأة تكريمُ لهن.[1]

شكلن لاحقاً حركة ضمت مجموعة من المعارضين لنظام تروخيلو، وعرفت بأسم حركة الرابع عشر من يونيو، وضمن هذه المجموعة، كانت الشقيقات ميرابال يلقبن بالفراشات لجهودهن وحيوية الشباب التي يعشنها.. الا ان تروخيلو سرعان ما امر بأعتقالهن وذويهن وجرى سجنهم والتنكيل بهم.. ولاحقاً وبعد الإفراج عنهم قتل مجهولون الشقيقات الثلاث بطريقة وحشية بتاريخ 25 نوفمير وكشف لاحقاً بأن تروخيلو كان وراء الاغتيال.. اغتيال الأخوات ميرابال كان الضربة القاضية لنظام تروخيلو، الذي اغتيل بعد ستة أشهر من حادثة اغتياله للشقيقات.

بعد انهيار نظام تروخيلو بأغتياله.. كرمت ذكرى الاخوات ميرابال، وقامت اختهن المتبقية على قيد الحياة المسماة ديدي لاحقاُ بتحويل المنزل الذي ولدن به إلى متحف للراحلات يضم مقتنياتهن.. ويجمع العديد من الكتب والافلام الوثائقية والسينمائية التي خلدت ذكرى الاخوات ميرابال.

قبر الاخوات