آداب إسلامية

الآداب الإسلامية هي مجموعة سلوكيات وأفعال وتصرفات حمیدة وردت في الشریعة الإسلامیة وتؤدي إلی احترام النفس واحترام الآخرين في المجتمع. تشتمل هذه الآداب علی كيفية احترام الذات واحترام الآخرين وحسن التعامل معهم بطرق حسنة ولبقة أو تشتمل علی آداب في الخصال الحميدة أو السلوك المقبول اجتماعيا.

وتزخر أحكام الشريعة الإسلامية ونصوصها بشتى الآداب والسلوكيات، فللأكل آدابه، وللشرب آدابه، وللركوب والدخول والخروج، وكذلك لدخول المساجد والخروج منها، والسفر والإقامة والنوم آدابها، ولقضاء الحاجة وللكلام وللسكوت والاستماع وللعطاس والتثاؤب آدابه وإلى غير ذلك.

الآداب السلوكية تعبر عن الأناقة السلوكية، وهي مجموعة تصرفات وهيئات حسنة مختلفة تتلبّس بها الأعمال الصادرة عن الإنسان وتؤدي إلی منافع وإيجابيات ترجع إلی الإنسان أولاً وتنعكس علی الآخرين. فقد حث الإسلام ونصح بالعديد من التصرفات والأفعال في التعامل مع الآخرين وقد نظم حياة الإنسان في جميع أحواله فشرع له آداباً تغطي جميع جوانب حياته، سواء كان في التحية أو الأكل أو الشرب أو الوقوف أو المشي أو الابتسامة في وجه الآخر أو الحديث أو زيارة مريض إلى غير ذلك من التعاملات اليومية بين الناس.[1][2]

إن دائرة الآداب في الإسلام واسعة جدا، يذكر منها ما يلي: