أرامكو السعودية

أرامكو السعودية (بالإنجليزية: Saudi Aramco)‏ واسمها رسميًا شركة الزيت العربية السعودية (بالإنجليزية: Saudi Arabian Oil Co.)‏ واختصارًا: أرامكو (بالإنجليزية: Aramco)‏، هي شركة سعودية وطنية تعمل في مجالات النفط والغاز الطبيعي والبتروكيماويات والأعمال المتعلقة بها من تنقيب وإنتاج وتكرير وتوزيع وشحن وتسويق، وهي شركة عالمية متكاملة تم تأميمها عام 1988م، يقع مقرها الرئيسي في الظهران. وتعد أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية حيث بلغت قيمتها السوقية 781 مليار في عام 2006م،[11] و7 تريليون دولار في عام 2010 طبقاً لتقدير صحيفة فاينانشال تايمز.[12] فيما رجحت مجلة اكسبلوريشن قيمة أرامكو السوقية في عام 2015 بحوالي 10 تريليون دولار[13]، وبلغ إجمالي أرباح أرامكو 111 مليار دولار خلال عام 2018م، أي ما يعادل أرباح شركة أبل وغوغل وإكسون موبيل مجتمعة بحسب وكالة بلومبيرج التي نشرت الأرباح خلال عام لأول مرة في تاريخ أرامكو استنادا على بيان موديز للتصنيف الائتماني.[14][15]

أعلنت أرامكو عن تحقيقها أرقامًا تعدُّ الأولى في تاريخها، وذلك خلال النصف الأول من عام 2019، مقارنةً بالفترة نفسها من العام 2018، حيث بلغ صافي الدخل 46.9 مليار دولار، مقابل 53.0 مليار دولار، في حين بلغت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب 92.5 مليار دولار، مقابل 101.3 مليار دولار، و38 مليار دولار للتدفقات النقدية مقارنةً بـ35.6 مليار دولار، فيما سجّل الإنفاق الرأسمالي 14.5 مليار دولار، مقابل 16.5 مليار دولار.[16] في قائمة Forbes Global 2000 لعام 2020، احتلت أرامكو السعودية المرتبة الخامسة بين أكبر الشركات العامة في العالم.[17]

يصل معدل الريع على إنتاج النفط الخام في أرامكو إلى 20%، حتى نوفمبر 2019 حيث أجرت الشركة اتفاقا مع الحكومة يتضمن تخفيض معدل الريع على إنتاج النفط الخام من 20% إلى 15%، اعتبارا من 1 يناير 2020.[18]

في 17 نوفمبر 2019، طرحت شركة أرامكو جزءًا بلغ 1.5% من إجمالي أسهم الشركة للتداول العام، ومع انتهاء فترة الاكتتاب، أصبح اكتتاب أرامكو، أكبر طرح أولي عام في التاريخ، حيث جمع أكثر من 25.6 مليار دولار أمريكي، مُتجاوزًا الرقم القياسي المُسجّل في عام 2014 لمجموعة علي بابا الصينية البالغ حينها 25 مليار دولار.[19] وعند بدء تداول أسهم الشركة في السوق المالية السعودية في 11 ديسمبر 2019، وصلت القيمة السوقية لأرامكو إلى 1.88 تريليون دولار أمريكي، مزيحة شركة أبل من عرش أكبر الشركات من حيث القيمة في العالم. وقد ارتفع سعر سهم أرامكو بنسبة 10% عند بدء تداوله ليصل إلى 35 ريالًا سعوديًّا. كل هذا دفع بالسوق المالية السعودية لتُعزّز موقعها بين الأسواق المالية العالمية لتصبح تاسع أكبر سوق مالية في العالم، ما جعلها تقترب من حجم البورصتين الألمانية والكندية، ومتجاوزة البورصة الهندية.[20]

وفي 12 ديسمبر 2019، مع ارتفاع أسهم أرامكو بنسبة 10% ليصل إلى 38.70 ريال سعودي (10.32 دولار)، وصلت قيمة شركة أرامكو إلى تريليوني دولار أمريكي، ما جعلها أوّل شركة في التاريخ تكسر هذا الحاجز، وهي قيمة لطالما سعى محمد بن سلمان إلى التأكيد عليها منذ سنوات.[21]

تأسست الشركة في عام 1933 باسم «كاليفورنيا العربية للزيت القياسي» (بالإنجليزية: California Arabian Standard Oil Co)‏، وكان يُشار إليها اختصارًا باسم «كاسوك» (بالإنجليزية: CASOC)‏، ثم غيرت الشركة اسمها في 1944 لتصبح «شركة الزيت العربية الأمريكية» (بالإنجليزية: Arabian-American Oil Company)‏، إلى أن أصدر الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود أمرًا ملكيًا رقم م/8 بتاريخ 4 ربيع الآخر 1409 هـ الموافق 13 نوفمبر 1988 بتأسيس شركة أرامكو السعودية (بالإنجليزية: Saudi Aramco)‏ ورسميًا شركة أرامكو العربية السعودية (بالإنجليزية: Saudi Arabian Oil Company)‏ لتتولى جميع المهام التي كانت تقوم بها «شركة الزيت العربية الأمريكية».

في أواخر عام 2012 تعرضت أرامكو لهجوم قراصنة الحاسوب، بهدف وقف تدفق النفط والغاز إلى الأسواق العالمية والمحلية. مما ألحق الضرر بحوالي 30 ألف حاسوب في الشركة. وذلك عن طريق فيروس يحمل اسم "شمعون"، ما اضطر الشركة إلى وقف عمل شبكتها الداخلية لمدة أسبوع على الأقل. وأعلنت مجموعة تدعى "سيف العدالة القاطع" مسؤوليتها عن الهجوم. وقام الفيروس بمهاجمة حواسيب الشركة ومسح بعض الملفات الرئيسية، ولكن الضرر لم يلحق بالأنظمة المسؤولة عن الإنتاج.[32]

في 14 سبتمبر 2019 تعرض معملين لإمدادات النفط للأسواق العالمية تابعين لشركة أرامكو في محافظة بقيق وهجرة خريص شرق المملكة العربية السعودية لحريق إثر استهدافهما بطائرات درون[33][34]، ولم ينجم عنه أي إصابات بين العاملين أو تأثير على إمدادات الكهرباء والمياه من الوقود وإمدادات السوق المحلية من المحروقات، بخلاف توقف عمليات الإنتاج في المعملين بشكل مؤقت وتعويضه من خلال مخزونات الشركة وهو ما يعادل حوالي 50% من إنتاج الشركة للزيت الخام وإمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي، مما نتج عنه ارتفاع أسعار النفط بنحو 20 بالمئة مسجلا أعلى ارتفاع منذ عام 1991.[35][36][37] بعد أربعة أيام من الهجمات استطاعت أرامكو تغطية أكثر من نصف الإنتاج واستعادة قدرتها الانتاجية التي تعادل 11 مليون برميل يومياً بحلول شهر أكتوبر من نفس العام.[38]

أعلنت الشركة في بيان تعيين أمين ناصر “رئيساً ورئيس مجلس إدارة بالوكالة حتى إشعار آخر”، وأوضح البيان أن الفالح باقٍ في منصبه رئيساً لمجلس وكانت أرامكو، أعلنت حسابها في تويتر تعيين النائب الأعلى لرئيس الشركة للاستكشاف والإنتاج، أمين الناصر، رئيساً تنفيذياً للشركة حتى إشعار آخر.، ولكنها نشرت في وقت سابق ايضاً بياناً آخر أعلنت فيه تأسيس مجلس أعلى جديد للشركة برئاسة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

ويُذكر أن قناة العربية، قالت إن ” المجلس الاقتصادي وافق على رؤية ولي العهد -آنذاك- الأمير محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة أرامكو ” ، وأضافت نقلاً عن مصادرها إن ” إعادة هيكلة أرامكو السعودية، تتضمن فصلها عن وزارة البترول “.[25][39][40]

في يناير 2016 صرح رئيس المجلس الأعلى لشركة أرامكو الأمير محمد بن سلمان بأن فكرة طرح الاكتتاب الجزئي لشركة أرامكو قيد المراجعة، وهي خطوة جديدة ضمن خطة ولي العهد لتنويع اقتصاد المملكة بعيدا عن الاعتماد على إيرادات النفط[41]، وفيها تعرض شركة النفط الأولى في العالم 5% من أسهمها أي ما يعادل تريليوني دولار من قيمتها للبيع على العامة في سوق الأوراق المالية "البورصة"[42]، وهي بذلك تتحول إلى شركة عامة. وجاء ذلك بغرض رفع رأسمالها الحالي وجلب استثمارات المستثمرين مما يصب في مصلحة السوق السعودي وشركة أرامكو كذلك، والمساعدة على إيجاد قدر أكبر من الشفافية ومكافحة أي نوع من أنواع الفساد المحتمل في محيط أرامكو.[43] لكن مراجعة تأثير خطة أرمكو للاستحواذ على 70% من الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" التابعة لصندوق الاستثمارات العامة ارجأت خطة الطرح إلى العام 2019، بينما كان من المقرر إطلاقها في العام 2018.[44]

جاءت أولى الخطوات لإعداد شركة أرامكو للاكتتاب العام في أبريل 2019 عندما باعت الشركة سندات دولية لأول مرة في تاريخها، إضافة إلى تكليفها بمراجعة مستقلة لاحتياطيات المملكة من النفط، ونشر أرباحها خلال النصف الأول من عام 2019، ثم قرار تعيين ياسر عثمان الرميان محافظ صندوق الاستثمارات العامة رئيساً لمجلس الإدارة في أغسطس من عام 2019 وهي خطوة قال عنها وزير الطاقة السعودي السابق ورئيس مجلس إدارة أرامكو السابق أيضا خالد الفالح بأنها خطوة مهمة لإعداد الشركة للطرح العام[45]، ولكن تعد الخطوة الأهم حينما أعلنت مصادر عن استعانة الشركة بـ 9 مصارف استثمارية عالمية بينها اثنان محليان، لإدارة الاكتتاب المرتقب، مما يعني احتمالية أن يكون الاكتتاب متاحا نهاية عام 2019.[41][46][47][48] في نوفمبر 2019 أعلن رئيس مجلس إدارة أرامكو موافقة هيئة السوق المالية السعودية على الاكتتاب على أن تُرصد تقارير المحللين لتحديد النسبة والنطاق السعري لأسهم الشركة خلال عشرة أيام من تاريخ الإعلان،[18] ثم يتم طرح السهم في السوق المالية السعودية. وتعد الموافقة سارية لمدة 6 أشهر من تاريخ قرار الهيئة تتضمن هذه الفترة الطرح وإدراج أسهم الشركة.[49]، كما يتيح الطرح للمواطنين السعوديين المكتتبين في الإدراج الحصول على أسهم مجانية ضمن ضوابط محددة. ثم أعلنت الشركة عن نشرة الإصدار لطرح أسهمها للتداول بعد أيام من موافقة هيئة السوق المالية على الاكتتاب، حددت فيها فترة الاكتتاب للمكتتبين من فئات الأفراد والشركات وبدأت من 17 نوفمبر 2019 وانتهت الفترة المخصصة للأفراد في 28 نوفمبر بينما امتدت فترة فئة الشركات إلى 4 ديسمبر 2019.[50][51] وقُدّرَ النطاق السعري وقت الطرح للسهم الواحد بين 30 ريالًا سعوديًا إلى 32 ريالًا سعوديًا.[52]

في 13 فبراير 2022، أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود، رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة أنه تم نقل 4% من أسهم شركة أرامكو إلى صندوق الاستثمارات العامة، ستساهم الأسهم المنقولة في تعزيز مركز الصندوق المالي القويـ وتصنيفه الائتماني المرتفع على المدى المتوسط حيث يعتمد الصندوق في خطته التمويلية على قيمة الأصول والعوائد الاستثمارية من الأصول تحت الإدارة.[53] وأضاف أن نقل هذه الأسهم هو جزء من إستراتيجية المملكة طويلة المدى الهادفة لدعم إعادة هيكلة الاقتصاد الوطني، بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030، كما سيسهم في دعم خطط الصندوق الهادفة لرفع حجم أصوله تحت الإدارة إلى نحو 4 تريليونات ريال سعودي بنهاية عام 2025. كما أشار أن الدولة لا تزال المساهم الأكبر في شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية) بعد عملية النقل، حيث تملك أكثر من (94%) من إجمالي أسهم الشركة.[54]

يبلغ عدد الموظفين بالشركة أكثر من 50,000 موظف سنة 2009 وأكثر من 100,000 متعاقد، ويتكون جزء كبير من القوة العاملة للشركة من الجيوفيزيائيين والجيولوجيين والمهندسين

تقدم الشركة خدمات متنوعة لجميع موظفيها لدى المجتمع المحلي والوكالات الحكومية والشركات الخاصة التي تعمل معها:

وقد بدأ مركز التنقيب وهندسة البترول بالشركة بالتنقيب عن النفط والغاز منذ عام 1982 باستخدام حواسيب عملاقة تعمل بأنظمة كراي (CRAY-1M) بمركز المعلومات (ECC) للمساعدة في معالجة الكميات الهائلة من البيانات التي يتم الحصول عليها خلال التنقيب. وفي عام 2001 قررت مركز المعلومات أستخدام أنظمة لينكس كبديل لأنظمة كراي

حاليا تمتلك الشركة القدرة على تكرير أكثر من 4 ملايين برميل يوميا (ما يقارب 640,000 متر مكعب باليوم). وتمتلك المصافي الدولية المشتركة القدرة الإنتاجية ل 2.060 مليون برميل في اليوم (ما يقارب 328,000 متر مكعب باليوم). أما المشاريع المشتركة المحلية تمتلك القدرة الأنتاجية ل 1.108 مليون برميل باليوم، وأما العمليات المحلية مملوكة بالكامل للشركة تمتلك قدرة تقدر: 995. مليون برميل في اليوم

قائمة المصافي المحلية:

تمتلك الشركة وتشغل ثاني أكبر أسطول ناقلات في العالم لشحن النفط الخام والنفط المكرر والغاز إلى مختلف البلدان العالم، لذلك أنشأت شركة تابعة مملوكة بالكامل لها لنقل النفط ومشتقاته تحت اسم فيلا البحرية العالمية المحدودة، للتعامل مع الشحن إلى كل من أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا

وسَّعت أرامكو السعودية من تواجدها في جميع أنحاء العالم لتشمل أسواق الطاقة العالمية الرئيسية الثلاثة؛ في آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.[56] في أبريل 2019، وقعت أرامكو صفقة لشراء حصة %13 في شركة مصفاة النفط الكورية الجنوبية هيونداي أويل بانك مقابل 1.24 مليار دولار.[57][58] علاوة على ذلك، في 11 أبريل 2019، وقعت أرامكو اتفاقية مع شركة تكرير النفط الرائدة في بولندا بي كيه إن أورلن لتزويدها بالنفط العربي الخام.[59]

المجلس الأعلى لأرامكو يحدد سياسة الشركة وأهدافها. وينتمي إلى حكومة السعودية والقطاع الخاص.

قائمة قيادي التنفيذي لشركة أرامكو السعودية حتى الآن:

اهتمت الشركة اهتماما كبيرا بتحسين عملياتها خلال العقد الماضي. وقد استعانت بحوالي 500 من المهندسين والعلماء المتخصصين في مختلف جوانب صناعة النفط والغاز

نوعي الأبحاث بالشركة :

مركز الاستكشاف وهندسة البترول والأبحاث المتقدمة ويسمى اختصارا بـ"إكسبك" هو مركز أبحاث ينتمي إلى شركة أرامكو السعودية ويقع في مدينة الظهران شرق المملكة العربية السعودية وهو واحد من مراكز الأبحاث العلمية العشرة التي تكون شبكة الأبحاث العالمية في أرامكو.[68]

مركز الإعداد الجامعي هو أحد مرافق التدريب التابعة لشركة أرامكو السعودية ويقع بالظهران - بالقرب من مركز التدريب الصناعي، ويهدف إلى تدريب وإعداد حديثي التخرج من الثانوية (طلاب وطالبات) وذلك بعد قبولهم من قبل الشركة ضمن برنامج الابتعاث الخارجي لغير الموظفين.

يخضع الطلاب والطالبات خلال دراستهم بالمركز لبرنامج الإعداد الجامعي وذلك لإعدادهم وتهيئتهم للدراسة الجامعية وبعد اجتيازهم البرنامج بنجاح فإن الشركة تبعثهم لخارج أو داخل المملكة لمواصلة دراستهم في إحدى الجامعات التي تختارها الشركة بموجب معايير محددة. ويعتبر برنامج الابتعاث الجامعي من المصادر الأساسية لتزويد الشركة بالموظفين المهنيين والفنيين الحاصلين على الشهادات الجامعية.

وقّعت شركة الزيت العربية السعودية "أرامكو السعودية" صفقة تأجير وإعادة استئجار بقيمة 15.5 مليار دولار تشمل شبكة خطوط أنابيب الغاز التابعة لها، وذلك مع ائتلاف بقيادة شركة بلاك روك للأصول الثابتة وشركة حصانة الاستثمارية "حصانة" ذراع إدارة الاستثمارات للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بالسعودية، ما يجعلها إحدى كبرى صفقات البنية التحتية للطاقة في العالم.

وتمثّل الصفقة تقدمًا ملحوظًا في برنامج تحسين أصول أرامكو السعودية، إذْ إنَّها ثاني صفقة للشركة من نوعها في هذا العام، بعد إتمام صفقة البنى التحتية لشبكة خطوط أنابيب النفط الخام التابعة لأرامكو السعودية، في يونيو الماضي.[69]

تمتلك أرامكو سجلاً طويلاً في مجالات التنمية الاجتماعية ورعاية البيئة والخدمات الطبية والتعليمية داخل المملكة السعودية عن طريق الإدارة والمشاركة في المشاريع الاجتماعية والخدمية العامة، وتطوير البنى التحتية حول مواقع عمل الشركة، وتوفير مياه الشرب العذبة، ورعاية الأيتام، والمساهمة بقوة في مكافحة الأمراض والأوبئة عن طريق التطوير المستمر للخدمات والمرافق والموارد البشرية الطبية والصحية، فيما تلعب دوراً بارزاً في مجال التعليم، من خلال توفير فرصة إكمال التعليم لموظفيها، وإرسال البعثات الدراسية للخارج، وبناء وصيانة المدارس النموذجية لجميع المراحل التعليمية. وإنشاء جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية كمركز أكاديمي، والمشاركة بدور فعال في الكليات والجامعات من خلال البرامج التدريبية والمهنية، ورعاية الموهوبين، واستقطاب الشخصيات العلمية العالمية المتميزة لإجراء الأبحاث. كما تغتنم الشركة بشكل منتظم فرص المشاركة في العديد من المعارض الوظيفية والتطويرية التي تستقطب طلاب الجامعات، حيث تمثل أرامكو إحدى أكبر جهات التوظيف في المملكة السعودية، بعدد بلغ 44.7 ألف موظف سعودي، ما يشكل 87% من مجموع القوى العاملة لعام 2006.[70]

أرامكو أورايزن -زيت أرامكو- (بالإنجليزية: ORIZON)‏، هي علامة تجارية تابعة لشركة أرامكو السعودية، تختص بصناعة زيت المحركات.[74]

التنقيب
طبقات الأرض في شرق السعودية
عمليات أرامكو المحلية
Aramco ops
المركز الرئيسي لأرامكو في هيوستن