اتفاقية هلسنكي

اتفاقية هلسنكي هي وثيقة صدرت عن مؤتمر هلسنكي الذي انعُقدَ عام 1975 في مدينة هلسنكي وذلكَ من أجل خلقِ أسسٍ جديدة للأمن والتعاون بين الدول الأوروبية.[1]

منذُ منتصف الخمسينات؛ بدأت تظهر فكرة عقد مؤتمر عامٍ للأمن والتعاون في القارة الأوربية من أجل إيجاد حلول للمشكلات القائمة بين الشرق والغرب، وتطويق الأزمات، وترسيخ الأمن والاستقرار، وتغيير نوع العلاقات الدولية القائمة. اشتركت مجموعة من العوامل المختلفة داخل القارة الأوربية وخارجها في تطوير هذه الفكرة ونقلها من الإطار النظري إلى الواقع العملي، كاتساع العلاقات السياسية الاقتصادية بين دول الكتلة الشرقية (سابقًا) ودول الكتلة الغربية، والتوصل إلى حلول لبعض القضايا المهمة في القارة الأوربية؛ وتحقيق توازن في الأسلحة الاستراتيجية ما «ضمنَ» عدم قدرة أي طرف على تحقيق انتصار في أيّة حرب مقبلة، والخسائر الكبيرة التي ستحدثها هذه الأسلحة، وبروز فكرة إمكان التعايش السلمي بين الأنظمة السياسية الاجتماعية الاقتصادية المختلفة، ودور الأمم المتحدة وحركة عدم الانحياز في العمل على ترسيخ مظاهر الأمن والاستقرار في العالم، وتعاظم دور الرأي العام العالمي المناهض للحروب.[2]

كان للعوامل السابقة أثرٌ كبيرٌ في دفع دول الكتلتين الشرقية والغربية إلى البحث عن وسائل وصيغ عملية لعقد مؤتمر عام للأمن والتعاون الأوربيين. أخذت فكرة عقد مثل هذا المؤتمر تتطور وتتخذ صيغًا وأشكالًا مختلفة من المقترحات الأحادية الجانب التي أُعلنت من قبل الشرق والغرب، مثل خطة وزير الخارجية السوفييتي مولوتوف عام 1954، وخطة أنتوني إيدن وزير الخارجية البريطاني في العام نفسه، ومشروع بولغانين رئيس وزراء الاتحاد السوفييتي عام 1955، ومشروع رابانسكي وزير الخارجية البولوني عام 1957، ومشروع كرستيان هرتر الأمريكي عام 1959.[3]

انتقلت الفكرة إلى الأمم المتحدة في الستينات بمقترحات رابانسكي وزير الخارجية البولوني، وأقرّت الجمعية العامة في دورتها العشرين ضرورة بذل الجهود لتقوية السلام والأمن في القارة الأوربية عن طريق اتفاقات جماعية. بعد ذلك؛ انتقلت الفكرة لتُدْرَس في الهيئات الرسمية المختصة لحلف وارسو وحلف الناتو.[4]

في نهاية الستينات وافق الطرفان على عقد مثل هذا المؤتمر، وتعهدت الدول الإسكندنافية في اجتماعٍ لوزراء خارجياتها بعقد المؤتمر في شهر نيسان/أبريل 1969، وكُلّفت فنلندا بإنجازِ الإجراءات التنفيذية لتحقيق ذلك.[5]

عُقد المؤتمر في مدينة هلسنكي في الفترة الممتدة من 30 تمّوز/يوليو إلى الأوّل من آب/أغسطس 1975.بعد اجتماعات عقدها سفراء الدول الأعضاء ووزراء خارجيتها وخبراؤها الدبلوماسيون، وحُدّدت فيها موضوعات المؤتمر وأسلوب عمله. أقرّ المؤتمر ما عُرف بوثيقة هلسنكي التي تضمنت النقاط الرئيسة التالية:[6]