إنسان

الإنسان العاقل


الإنسان العاقل (الاسم العلمي: Homo sapiens) هو النوع الوحيد المتبقي من جنس البشراني (الأناسي)، وهو العاقل الوحيد، الذي يمتلك -خلافاً لبقية الحيوانات على الأرض- دماغا عالي التطور، قادر على التفكير المجرد واستخدام اللغة والنطق والتفكير الداخلي الذاتي وإعطاء حلول للمشاكل التي يواجهها.[1][2] ليس هذا فحسب بل إن الإنسان يمتلك جسماً منتصباً ذا أطراف مفصلية علوية وسفلية يسهل تحريكها وتعمل بالتناسق التام مع الدماغ، وهي خاصية تجعل من الإنسان الكائن الحي الوحيد على البسيطة الذي يستطيع توظيف قدراته العقلية والجسمية واستخدام يديه بمهارة لصناعة أدوات دقيقة وغير الدقيقة التي يحتاجها في حياته اليومية. كما أن له تكوين حنجرة معقدة تعينه على الكلام.

أظهرت دراسة الأحفوريات وتحليل الحمض النووي للمتقدرات أدلة تشير إلى أن الإنسان الحديث كان في أفريقيا قبل حوالي 300 ألف عام.[3][4] الآن يستوطن البشر كل القارات ومدارات الأرض المنخفضة بعدد إجمالي يصل إلى 7.8 مليار نسمة وذلك بحسب إحصائية 2021.[5][6]

الإنسان مثل معظم الرئيسيات العليا كائن اجتماعي بطبعه. ولكنه بشكل فريد بارع في استخدام نظم التواصل للتعبير عن الذات وتبادل الأفكار والتنظيم. كذلك يقوم الإنسان بتنظيم هياكل اجتماعية معقدة بالمشاركة مع مجموعات متعاونة ومتنافسة، بدءًا من تأسيس العائلات وانتهاء بالأمم. التفاعل الاجتماعي بين البشر أسفر عن ظهور عدد واسع ومتنوع من المعايير الأخلاقية والقيم الاجتماعية والطقوس الدينية التي تشكل عملياً الكثير من أسس المجتمع الإنسانية.[7] كذلك يتميز الإنسان بحسه الجمالي وتقديره وتذوقه للجمال وهو ما يبعث في الإنسان الحاجة للتعبير عن الذات والإبداع الثقافي في الفن والأدب والموسيقى. ومن المعروف عن البشر أيضاً رغبتهم في الفهم والتأثير على محيطهم البيئي وحاجتهم للبحث والاستفسار عن الظواهر الطبيعية، ومحاولة فهمها ومعرفة القوانين التي تضبطها، من هنا ظهر الدين والمثيولوجيا والفلسفة والعلوم. ويتميز الإنسان بالنظر للأمور بنوع من الفضول والتبصر أدى به إلى اختراع الأدوات الدقيقة وتطوير مهاراته، ونقلها للآخرين عن طريق التبادل الثقافي. إضافة إلى ذلك يعد الإنسان الكائن الحي الوحيد الذي يقوم بإشعال النيران وطهي طعامه، والكائن الحي الوحيد الذي يقوم بارتداء الملابس وابتكاره للعديد من التقنيات التي تساعده على زيادة فعالية ما يقوم به من أعمال.

هناك اختلاف في أصل الكلمة العربية "إنسان" من قبل علماء اللغة، فقال البعض أن الكلمة مشتقة من "النسيان" لطبيعة الإنسان كثيرة النسيان، ومنهم من قال أن الكلمة مشتقة من "الإيناس" أي الرؤية و البصر لتمييز الإنس عن الجن غير المرئيين، وقيل أنها مشتقة من كلمة "الانس" من الونس لإيناس البشر للأرض.[بحاجة لمصدر]

صاغ كارولوس لينيوس الاسم الثنائي للإنسان العاقل (Homo Sapiens) في عام 1758، وهو اسم لاتيني؛ الجزء الأول منه homō بمعنى الإنسان، بينما تكون كلمة sapiēns صفة بمعنى المتميز، الحكيم، أو العاقل.[8]

الإنسان (أجناس الإنسانيات

الشمبانزي (أجناس البعام

الغوريلا (أسرة الغوريلات) 

إنسان الغاب (الأورنغوتان أو السعلاة)  

الشق (فصيلة  الشقيات) 

سعادين العالم القديم (فيلق قردوحيات الشكل) 

سعادين العالم الجديد 

الترسير (فيلق ترسيريات الشكل) 

الليمورات (فيلق ليموريات الشكل) 

اللوريسات (فيلق لوريسيات الشكل) 

تعتمد نظرية التطور على التفسیر العلمي وعلى الحفريات والتجارب المقارنة والدراسات الجينية في التحقيق بأصول الإنسان. الإنسان ككائن حي له صفات عدیدة مشترکة مع الثدیيات الأخرى، مثل وجود العمود الفقري والثدیین والدماغ (رغم کبر وتعقید دماغ الإنسان البالغ) والأرجل والأذرع والیدین بالإضافة إلى وجود الحمض النووي والمیتوکوندریا وغیرها من التشابهات الكثیرة الأخرى. الدراسات العلمية التي تتناول التاريخ التطوري للإنسان تشمل كل ما يتعلق بجنس الإنسان (Homo sapiens) لكن الدراسات عادة ما تتوسع وترتبط بدراسة الرئيسيات مثل فصيلة البشرانيات وأسرة البشراناوات محاولة منها لمعرفة أقرب أجداد البشر في السلم التطوري. يطلق دارسو الأنثروبولوجيا على الإنسان الحديث نوع الإنسان العاقل. وهو الوحيد المتبقي من جنس الإنسان العاقل.

انفصل الجنس البشراني عن باقي البشراناويات في أفريقيا منذ عدة ملايين السنين، بعد انفصال قبيل البشر عن سلالة الشمبانزي المنتمية إلي الفرع البشراني (القردة العليا) من الرئيسيات.[10] بدأ الإنسان الحديث استيطان جميع القارات والجزر الكبيرة، واصلًا أوراسيا قبل 60،000 – 125،000 عام،[11][12] الأوقيانوسية قبل 65،000 عام،[13] الأمريكتان قبل 15،000عام، والجزر الصغيرة مثل هاواي، جزيرة القيامة، مدغشقر، ونيوزيلندا قبل 700 – 1،800 عام.[14][15]

الأقرباء الأحياء للإنسان هم الشمبانزي والبونوبو والغوریلا.[16][17][18] كانت فصيلة الجبونات (Hylobatidae) والأورانج أوتان أول الجماعات انفصالًا عن السلسلة المؤدية إلي البشر، ثم تلتها الغوريلات، وأخيرًا الشمبانزي. انفصل الإنسان عن الشمبانزي قبل 4 – 8 مليون عام، في عصر الميوسين المتأخر.[19][20] تكون الصبغي 2 خلال هذا الانقسام عبر دمج صبغيان آخران، تاركًا الإنسان ب 23 زوج من الكروموسومات مقارنةً مع 24 زوج في باقي القردة.[21]

أقدم الأحافير التي تم اقتراحها كجزء من سلسلة البشراناويات هي أناسي الساحل التشادي، الذي يعود تاريخه إلي 7 مليون عام، وأورورين توجنسيس، الذي يعود تاريخه إلي 5.7 مليون عام. من هذه الأنواع القديمة ظهرت القردة الجنوبية، قبل حوالي 4 مليون عام، وانقسمت إلي أفرع الأناسي النظير والقرد الجنوبي.[22][23]

تطور أقدم أفراد جنس البشرانيات منذ حوالي 2.8 مليون عام.[24] اعتبر H. habilis أول نوع تظهر له أدلة علي استخدام أدوات حجرية،[25] وكان حجم دماغه قريب من دماغ الشمبانزي، واعتمد علي الحركة الثنائية. بدأت خلال المليون عام التالي علمية تدمغ، وبوصول الإنسان المنتصب (H. erectus) في السجل الأحفوري، كانت سعة الجمجمة قد تضاعفت. كان H. erectus أول بشراناوي يغادر أفريقيا، قبل 1.3 – 1.8 مليون عام. الإنسان العامل بقي في أفريقيا، ويعتقد أنه كان أول جنس يسخر النار والأدوات المعقدة لخدمته. القرد الجنوبي العفاري (Australopithecus afarensis) هو أحد أسلاف الإنسان المنقردة ويعود تاريخه إلي 2.9 – 3.9 مليون عام مضت، دماغه صغير نسبياً بالنسبة لدماغ البشر الحاليين، وكان ثنائي الحركة. عثر علي حفريته في شكل هيكل عظمي جزئي غير مكتمل، وكان أقدم حفرية بشراوانية وأكثرها اكتمالًا وقت اكتشافها، عرفت هذه الحفرية باسم لوسي.[26]

أثناء انتشار الإنسان العاقل (Homo sapiens) حول العالم، واجه أنواع مختلفة من الإنسان البدائي في أوراسيا و أفريقيا، مثل النياندرتال في أوراسيا. في 2010، اكتشفت أدلة علي الاختلاط الوراثي بين الإنسان الحديث والبدائي منذ 30،000 ــ 100،000 عام. يشمل ذلك خليط بين الإنسان الحديث والنياندرتال داخل و خارج أفريقيا، [27][28][29] خليط دينيسوفي في الميلانيزيون، وخليط من نوع غير معروف من الإنسان البدائي في سكان أفريقيا جنوب الصحراء.[30]

حدثت هجرة الخروج من أفريقيا علي مرحلتين، الأولي قبل 100،000 ــ 130،000عام، والثانية قبل 50،000 ــ 70،000 عام،[31][32] وتسببت في استيطان الأوقيانوسيا قبل 50،000 ــ 65،000 عام.[33][34][35] قام ببدأ هذه الهجرة سكان شرق أفريقيا، الذين انفصلوا عن سكان جنوب، غرب، ووسط أفريقيا قبل 100،000 عام.[36] انتشر الإنسان الحديث حول العالم مستبدلًا الإنسان القديم (عبر المنافسة أو التهجين). في بدايات العصر الحجري القديم العلوي (50،000 ق.ح.) أو قبله بكثير، تطورت الحداثة السلوكية التي تشمل اللغة، والموسيقي، والكليات الثقافية عند البشر.[37][38][39][40][41][42][43][44][45][46] سكن الإنسان الحديث في أوراسيا والأقيانوسيا قبل 40،000 عام، والأمريكتان قبل 14،500 عام.[47][48]

جسم الإنسان لا يختلف كثيراً عن أجسام الأحياء المركبة الأخرى، إذ أن جسمه يحوي متوسط 100 ترليون خلية (1014) التي تشكل وحدات الحياة الضرورية لأعضاء الإنسان. يتكون جسم الإنسان من أجهزة متعددة تشمل: الجهاز العصبي، جهاز الدوران، الجهاز الهضمي، جهاز الغدد الصماء، الجهاز المناعي، الجهاز اللحافي، الجهاز اللمفي، الجهاز العضلي الهيكلي، الجهاز التناسلي، الجهاز التنفسي، والجهاز البولي.[49][50]

يتشارك البشر مع باقي الرئيسيات في عدم امتلاكهم لذيل خارجي، امتلاكهم لفئات دم مختلفة، أصابع إبهام مقابلة، ومثنوية جنسية في الشكل. أما فتنبع غالبية الاختلافات التشيريحية بين البشر والقردة من كون البشر ثنائيي الحركة وذوي أدمغة أكبر حجمًا. يستطيع الإنسان الركض لمسافات طويلة، ويتيح شعر الجسد الخفيف ومسامات العرق الأكثر كفائة عند البشر الركض لمسافات أطول دون الشعور بالإجهاد.[51]

بفعل ثنائية الحركة، تملك إناث البشر قنوات ولادة أصغر حجمًا مما تسبب في زيادة صعوبة وأخطار الولادة، خصوصًا بفعل كبر رأس أطفال البشر بالمقارنة مع باقي الرئيسيات. يجب علي أطفال البشر الاستدارة أثناء مرورهم بقنوات الولادة بينما لا تفعل أطفال الرئيسيات الأخري ذلك، مما يجعل البشر الجنس الوحيد حيث تتطلب الإناث مساعدة من أفراد آخرين من نفس الجنس للتقليل من مخاطر الولادة. تولد الأجنة البشرية أقل تطورًا وأكثر تعرضًا، فتولد أجنة الشمبانزي بقدرات عقلية أكثر تطورًا من نظيرتها البشرية حتي سن الستة أشهر قبل أن يتسبب التطور السريع للعقل البشري في التفوق عليها.

الدماغ البشري أكبر بحوالي ثلاث مرات من الشمبانزي، والقشرة المخية أكثر تطورًا به. قدرة البشر علي التخاطب فريدة من نوعها بين الرئيسيات. ويستطيع البشر خلق أفكار جديدة ومعقدة، لتطوير تكنولوجيا غير مسبوقة من قبل أي كائن آخر علي الأرض.[52]

يُقدر متوسط الطول العالمي للإنسان ب 171 سم للذكر البالغ و 159 سم للإناث ويقل الطول مع التقدم في السن.[53][54] زاد طول البشر عبر التاريخ، ويرجح ذلك إلي التحسن في جودة الغذاء، الرعاية الصحية، وظروف المعيشة بشكل عام نتيجة للتقدم الحضاري. متوسط كتلة الإنسان البالغ 77 كغ للذكور و 59 كغ للإناث.[55][56] تعتمد الصفات الجسدية مثل شكل الجسم والوزن والطول علي تأثيرات جينية وبيئية تختلف من شخص إلي آخر.[57]

إن الدماغ هو أعقد أعضاء جسم الإنسان حيث به يفكر ويترجم الأفعال الصادرة عن جسمه، ويعتبر مركز الجهاز العصبي المركزي.[58] لابد من التفريق بين العقل والدماغ؛ حيث أن الدماغ يوجد في معظم الكائنات الحية بينما العقل يختص به الإنسان ولا أحد غيره يتميز به والدماغ هو المسؤول عن حركة الإنسان المادية وتشمل السيطرة على أعضاء الجسم الخارجية وإلى حد ما الداخلية. بينما العقل هو المسؤول عن تعامل اللإنسان اللامادية كالمشاعر والوجدان ومقدرة الكلام وتطوير اللغة واللغات المختلفة والتفكير والاعتقاد.

كان حجم الدماغ في البشر بين 800 سنتيمتر مكعب و 1100 سنتيمتر مكعب، بينما يبلغ حجم الدماغ في الإنسان الحديث 1250 سنتيمتر مكعب. بازدياد حجم الدماغ ازدادت أيضا وظائف الدماغ وقدراته على التفكير في أشياء غير مادية، مثل التفكير، التجريد، والمنطق. يملك الإنسان قشرة فص جبهية أكبر حجمًا من الرئيسيات الأخري،[59] وهو ما جعل الإنسان يصنف نفسه كأذكى حيوان علي الأرض.[58][60]

لدي الإنسان بعض الصفات المميزة التي تميزه عن باقي المخلوقات،[61] مثل الذاكرة العرضية، والتي تسمح للإنسان بزيارة أحداث الماضي عقليًا والتفكير والتخطيط للمستقبل.[62] يعتبر الإنسان أيضًا أحد الحيوانات القليلة ذات القدرة علي التعرف علي نفسها أمام المرآة.[63][64]

العواطف الإنسانية هي حالات بيولوجية ذات صلة بالجهاز العصبي،[65][66] تتحكم بها عدد من الخلايا والغدد الهرمونية وتنتج عن تغيرات فزيولوجية عصبية التي تسبب الضحك والبكاء والحب والكره وغيرها من المشاعر التي تُدرج تحت إطار العواطف الإنسانية. تعتبر العاطفة من مميزات السلوك البشري سواء بالاتجاه الإيجابي أو السلبي، أما على المستوى الفردي أو الجماعي، فيظهر الإنسان ميلاً إلى شخص معين (كالحب والغرام من جهة والحقد والكره من جهة أخرى) أو مكان (كالحنين إلى الوطن) ويصعب حصر جميع العواطف والمشاعر البشرية وذلك لتنوعها وتطورها، هناك محاولات عديدة لتصنيف العواطف البشرية كعجلة بلوتشك وغيرها. تظهر نتائج العواطف البشرية في الفن والأدب بوجه الخصوص والحضارة والحروب وغيرها من سلوكيات الجماعات البشرية. هناك عواطف يعتبرها الإنسان إيجابية وغيرها سلبية، ومن أمثلة العواطف الإيجابية: السعادة، الاهتمام، والطمأنينة. أما من الأمثلة علي العواطف السلبية: التوتر، الحزن، اليأس، والغضب.[67]

للعاطفة تأثير ملحوظ علي السلوك البشري والقدرة علي التعلم.[68] يمكن أن يؤدي العمل علي المشاعر القوية أو غير المتحكم بها إلي الجريمة أو الفوضي،[69] فقد أظهرت الأبحاث أنه من المحتمل أن يكون للمجرمين ذكاء عاطفي أقل من الشخص العادي.[70] علي سبيل المثال، تكون القدرة علي مراقبة النفس والتفكير الموضوعي مكبوتة أثناء الغضب مما يزيد من احتمالية الخطأ في عملية اتخاذ القرار.[71]

بالمقارنة مع باقي الكائنات، الإنسان هو الكائن الوحيد المعروف عنه ذرف الدموع كاستجابة عاطفية.[72][73] كما يُظهر البشر أيضًا درجة استثنائية من المرونة في تعابير الوجه.[74]

يجري البشر معظم أنشطتهم في الصباح، مما يجهلم نهاريون. متوسط ساعات النوم اليومية المقترحة للإنسان هي من 7 إلي 9 ساعات للبالغين، من 9 إلي 10 ساعات للأطفال، ومن 6 إلي 7 ساعات للشيوخ. من الشائع حصول البشر علي ساعات نوم أقل من اللازم لأسباب عديدة كالإنشغال بالعمل أو الدراسة، والذي قد تكون له عواقب سلبية علي الصحة بفعل الحرمان من النوم.[75]

أثناء النوم يقوم البشر بالحلم، حيث يقومون باختبار الصور والأصوات وغيرها من الأحاسيس. يقوم الجسر بتحفيز الحلم، والذي يحدث غالبًا خلال مرحلة نوم حركة العين السريعة (REM).[76] يختلف طول الحلم من بضعة ثوان وصولًا إلي 30 دقيقة. يحلم البشر من 3 إلي 5 مرات في الليلة الواحدة، ومن الممكن أن يصل البعض إلي 7 أحلام; بالرغم من ذلك فسريعًا ما تُنسي غالبيتها.[77] تزيد احتمالية تذكر الحلم إذا حدث الاستيقاظ خلال مرحلة REM. تكون أحداث الحلم خارج تحكم الحالم، باستثناء حالة الحلم الصافي حيث يكون الحالم واعي بنفسه.[78][79] يمكن للأحلام أن تكون مصدرًا للإلهام إذا ظهرت بها فكرة مبدعة.[80]

في البشر، تشمل الجنسانية المشاعر والسولكيات البيولوجية، الشهوانية، الحميمية، الاجتماعية، أو الروحانية.[81][82][82] تخص النواحي الجسدية والبيولوجية للجنسانية الوظائف البشرية التكاثرية بشكل كبير، كما تخص دورة الاستجابة الجنسية البشرية.[81][82] تؤثر وتتأثر الجنسانية بالثقافة، السياسة، الدين، القانون، الفلسلفة، والأخلاق.[81][82] الرغبة الجنسية (الدافع الجنسي)، هي حالة نفسية تظهر في بداية السلوك الجنسي. أظهرت الدراسات أن للرجال رغبة جنسية أقوي من النساء، وأنهم يُقبلون بشكل أكثر علي الاستمناء.[83]

تتعدد التوجهات الجنسية لدي البشر،[84] لكنهم في الغالب مغايري الجنس.[85][86] بينما يظهر السلوك مثلي الجنس في العديد من الحيوانات الأخرى، أظهرت الخراف والبشر تفضيلًا خاصًا للسلوك مثلي الجنس.[85] تشير معظم الأدلة إلي أن للمثلية الجنسية أسباب بيولوجية لا اجتماعية،[85] فلا تعرض الثقافات المتسامحة مع المثلية الجنسية زيادة كبيرة في مستوياتها.[86][87] تقترح الأبحاث في علم الأعصاب والوراثة أنه هناك تأثير بيولوجي علي النواحي الأخري لجنسانية البشر.[88]

يوصف الحب كشعور قوي بالانجذاب أو التعلق العاطفي. يمكن للحب أن يكون شخصي (مثل الحب بين شخصين) أو غير شخصي (مثل حب شئ، رأي سياسي، أو توجه ديني قوي).[89] هناك أنواع مختلفة من الحب، كالحب الأسري، الحب الأفلاطوني (مثل حب الأصدقاء)، حب الضيف (حسن الضيافة)، أو الحب الرومنسي (حب جنسي).[90] ينتج عن الحب الرومنسي إشارات دماغية تتماثل مع تلك التي تنتج عن الإدمان.[91] عندما يكون الشخص تحت تأثير الحب، يحفز الدوبامين، النورإبينفرين، السيروتونين وكيماويات أخري مركز المتعة بالدماغ، مؤديون إلي أعراض جانبية مثل زيادة معدل ضربات القلب، فقدان الشهية والقدرة علي النوم، وشعور قوي بالابتهاج.[92]

كمعظم الحيوانات، البشر كائنات حقيقية النوى ثنائية الصيغة الصبغية. لكل خلية جسدية زوجان من 23 كروموسوم (46)، يأتي كل زوج من إحدى الوالدين؛ للجاميت زوج واحد فقط (23)، ويكون خليط من زوجي الأبوين. من الـ 23 زوج من الكروموسومات، يوجد 22 زوج صبغي جسمي، وزوج واحد من الصبغيات الجنسية. مثل الثدييات الأخرى، لدي البشر نظام تحديد الجنس XY، فتحمل الإناث الصبغيات الجنسية XX بينما يحمل الذكور XY.[93]

لا يوجد تماثل وراثي تام بين أيًا من البشر، حتى في حالة التوأم المتماثل. تؤثر الجينات والبيئة على التنوع البيولوجي للصفات الظاهرة، الفسيولوجيا، القدرات العقلية، والقابلية للمرض لدي البشر. التأثير الوراثي والبيئي علي صفات محددة غير مفهوم بشكل كامل.[94][95] بالمقارنة مع البشرانيات، تسلسل الجينات البشرية -حتي ضمن سكان أفريقيا- متجانس بشكل مميز.[96] متوسط التشابه الوراثي بين أي شخصين هو 99.5%- 99.9%.[97][98][99][100][101][102] التنوع الوراثي في أعداد الشمبانزي البرية أكثر بمرتين أو ثلاث عن الموجود في الحوض الجيني البشري بأسره.[103][104][105]

جُمِعَ جينوم بشري غير مكتمل كمتوسط عدد البشر في 2003، هناك جهود حالية للحصول علي عينة للتنوع الوراثي للبشر (أنظر مشروع هاب ماب الدولي). حسب التقديرات الحالية، يملك البشر حوالي 22،000 جين.[106] التنوع في الدنا البشري صغير جدًا بالمقارنة مع باقي الأجناس، مما يشير إلي عنق زجاجة سكانية محتملة خلال العصر البليستوسيني المتأخر (قبل حوالي 100،000 عام).[107][108] عند مقارنة الدنا المتقدرة، الذي يورث من الأم فقط، استنتج العلماء أن آخر سلف أنثوي مشترك الذي توجد علامته الجينية في كل إنسان حديث، والذي يدعي بحواء الميتوكوندرية، عاش منذ 90،000 إلي 200،000 عام.[109][110][111]

يستمر الاصطفاء الطبيعي في العمل على البشر، بدليل أن بعض مناطق الجينوم تظهر اصطفاء اتجاهي في آخر 15،000 عام.[112]

يحدث التكاثر في البشر عبر التخصيب الداخلي من خلال الجماع. فترة الحبل هي 38 إسبوع (9 أشهر). في هذه المرحلة يُعَد الطفل شخصًا مخول لحماية القانون، رغم ذلك تشخص بعض السلطات القضائية الجنين في مراحل مبكرة من تطوره داخل الرحم.

بالمقارنة مع باقي الأجناس، تحمل الولادة البشرية أخطارًا متعددة. الولادات المؤلمة التي تدوم 24 ساعة فأكثر ليست نادرة، وتؤدي أحيانًا إلي موت الأم، الطفل أو كلاهما معًا.[113] يرجع ذلك إلي قطر رأس الجنين البشري الكبير نسبيًا وضيق حوض الأم.[114][115] زادت احتمالية الولادة الناجحة بشكل كبير خلال القرن ال20 في الدول الأكثر ثراءًا مع اختراع تكنولوجيا طبية أحدث. علي النظير، ما زالت الولادة الطبيعية والحمل تشكل خطرًا علي حياة الأم في المناطق النامية في العالم، مع كون معدل وفيات الأمومة أعلي بحوالي 100 مرة عن الدول المتقدمة.[116]

يقوم الأب والأم بتوفير الرعاية للنسل، علي عكس الرئيسيات الأخرى، حيث تكون رعاية النسل مقتصرة علي الأم فقط.[117] يولد رضيع الإنسان ضعيفًا غير قادر على النجاة بمفرده، ويستمر في النمو، واصلًا للنضج الجنسي في عمر ال12 إلي 15 عام. تستمر الإناث في النمو جسديًا حتى عمر ال18، بينما يستمر الذكور في النمو حتى عمر ال21.

يمكن أن تُقسم حياة الإنسان إلي عدد من المراحل: الرضاعة، الطفولة، المراهقة، الشاب البالغ، البلوغ، وكبر السن. تختلف أطوال هذه المراحل باختلاف الثقافات والأزمنة. بالمقارنة مع باقي الرئيسيات، يمر الإنسان بنمو سريع عن المعتاد خلال المراهقة، حيث يزيد الجسم في الحجم بنسبة 25%. بينما يزيد جسم الشمبانزي بنسبة 14% فقط في وقت غير محدد.[118]

البشر هم من ضمن الأجناس القليلة حيث تمر الإناث بسن اليأس وتصبح عقيمة بعقود قبل موتهم. جميع أجناس القردة ما عدا البشر تحفظ قدرتها على الإنجاب حتي أن تموت. من المقترح أن سن اليأس يقوم بزيادة النجاح الإنجابي بشكل عام عبر السماح للإناث ببذل وقت وموارد أكثر علي نسلها الحالي، فضلًا عن الاستمرار في الإنجاب وعدم القدرة علي بذل مجهود كافي بفعل العدد الأكبر (فرضية الجدة).[119][120]

تشير الدراسات المدعومة بأدلة إلى أن مأمول عمر الفرد يعتد علي عاملين كبيرين، وهما الجينات ونمط الحياة.[121] لأسباب مختلفة، تعيش الإناث متوسط أربع سنوات أكثر من الذكور، فمتوسط العمر المتوقع للإناث عند الولادة يكون 74.9 عام مقارنةً مع 70.4 عام للذكور.[122][123][124] هناك اختلافات جغرافية واسعة في متوسط عمر الإنسان، بعلاقة مباشرة مع النمو الإقتصادي ـــ فمثلًا متوسط عمر الإنسان في هونغ كونغ هو 87.6 عام للإناث و 81.8 للذكور، بينما في جمهورية أفريقيا الوسطي يصبح هذا التوسط 55.0 عام للإناث و50.6 عام للذكور.[125][126] منتصف عمر الإنسان في العالم المتقدم أكبر من ذلك في الدول النامية، فيكون 40 عام في الدول المتقدمة بالمقارنة مع 15 و 20 عام في الدول النامية.واحد من أصل خمس أوروبيين يكون ذي 60 عامًا فأكثر، بينما تختلف هذه النسبة إلي واحد من أصل عشرين في الدول الأفريقية.[127] قُدِر عدد المعمرين (100 عام أو أكبر) في العالم من الأمم المتحدة ب 210،000 في 2002.[128]

الإنسان كائن قارت، قادر علي استهلاك مختلف اللحوم والنباتات.[129][130] تأقلمت الجماعات البشرية علي أنواع مختلفة من الغذاء، فمنها من يعتمد علي النبات بشكل تام ومنها من يتغذى على اللحوم بشكل أساسي.[131]

حتى اكتشاف الزراعة قبل حوالي 10،000 عام، اعتمد البشر علي الصيد وجمع الثمار كمصدر أساسي للغذاء. اقتُرِح أن الإنسان كان يستخدم النار لإعداد وطبخ الطعام منذ زمن الإنسان المنتصب.[132] اكتشف الإنسان الزراعة قبل عشرة آلاف عام،[133] مما أثر بشكل كبير على غذاء البشر. يحتمل أنه كان لهذا التغيير أثر أيضًا علي جسم الإنسان من الناحية البيولوجية؛ مع انتشار مزارع الألبان والتي شكلت مصدرًا جديدًا ومغذيًا للطعام، مؤديًة إلي تطور القدرة علي هضم اللاكتوز في بعض البالغين.[134][135] أدت الزراعة إلي زيادة عدد السكان، تطوير المدن، وبفعل الزيادة في الكثافة السكانية، انشار الأمراض المعدية بشكل أوسع. اختلفت نوعية الطعام المستهلك، وطريقة تحضيره بشكل كبير باختلاف الأماكن، الأزمنة، والثقافات.

بشكل عام، يستطيع الإنسان النجاة لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ثمانية أسابيع، حسب نسبة الدهون المخزنة. يستطيع الإنسان النجاة لمدة أقصر بدون ماء، تتراوح من ثلاث إلي أربع أيام. يموت حوالي 36 مليون إنسان كل عام بفعل التأثير المباشر أو غير المباشر للجوع.[136] نقص التغذية عند الأطفال مشكلة منتشرة وتساهم في زيادة عبء المرض العالمي.[137] بالرغم من ذلك، فتوزيع الغذاء العالمي غير متساوي، ومستويات السمنة المفرطة في زيادة عند بعض سكان العالم، مما زاد من المضاعفات الصحية ومعدل الوفيات في بعض الدول المتقدمة، وغير المتقدمة. هناك أكثر من مليار شخص مفرط السمنة في العالم،[138] و35% من الولايات المتحدة يعانون منها، مما أدي إلي تسمية هذه الظاهرة بوبائيات البدانة.[139][138] تنتج السمنة المفرطة عن تناول سعرات أكثر مما يستهلكها الجسم، لذلك فالزيادة المفرطة في الوزن تكون غالبًأ بفعل حمية غذائية غنية بالسعرات.

هناك تنوع بيولوجي في الجنس البشري، فالصفات مثل فئات الدم، الأمراض الوراثية، شكل الجمجمة، ملامح الوجه، الأنظمة الأحيائية، لون العين، لون الشعر وملمسه، الطول والبنية، ولون البشرة تختلف من مكان لآخر على سطح الأرض. بالرغم من اختلاف الطول حسب الجنس، والأصل العرقي،[140][141] فمتوسط طول الإنسان البالغ هو 1.4 و 1.9 م (4 قدم 7 بوصة و 6 قدم 3 بوصة). تحدد الجينات شكل الجسم، كما يتأثر أيضًا بشكل كبير بالعوامل البيئية كالحمية الغذائية، ممارسة الرياضة، وأنماط النوم. يتبع الطول لكل جنس في أي مجموعة عرقية معينة توزيع احتمالي طبيعي.

هناك أدلة علي تأقلم السكان جينيًا علي عوامل خارجية مختلفة. يوجد الجين الذي يسمح للإنسان البالغ بهضم اللاكتوز بنسب مرتفعة في السكان ذوي تاريخ طويل من استئناس الماشية لاعتمادهم علي حليب الأبقار. ينتشر فقر الدم المنجلي، الذي يمكن أن يزيد من المناعة ضد الملاريا، في السكان حيث تكون الملاريا مستوطنة. بشكل مماثل، مال السكان الذين يعيشون في مناخ محدد لفترات طويلة، كالمناطق القطبية أو الاستوائية أو المرتفعة، إلى تطوير أنماط ظاهرية تساعدهم في حفظ الطاقة في هذه البيئات– كقصر القامة والبدانة في المناطق الباردة، الطول والنحافة في المناطق الحارة، وسعة رئة كبيرة في الارتفاعات الشاهقة. طورت بعض المجموعات تكييفات فريدة من نوعها لظروف بيئية محددة، كهؤلاء المعتمدون علي الغوص الحر والعيش في المحيط من شعب الباجاو.[142] يختلف لون الجلد حسب مستوي الآشعة فوق البنفسجية التي تتعرض لها منطقة معينة، مع تمركز اللون الداكن حول خط الاستواء بشكل كبير.[143][144][145][146]

يتراوح لون جلد الإنسان من أغمق درجات اللون البني إلي أفتح درجات اللون الوردي، أو حتي شبه أبيض أو عديم اللون في حالة البرص.[103] هناك ألوان عديدة لشعر الإنسان فهناك لون أبيض، أحمر، أشقر، بني وأسود، وهو الأكثر انتشارًا.[147] يعتمد لون الشعر على نسبة الميلانين، الذي تقل نسبته مع التقدم في السن، مؤديًا إلى شيب الشعر. يعتقد أغلب الباحثون أن غمق الجلد هو تكيف تطور للحماية من الآشعة فوق البنفسجية الآتية من الشمس. تحمي البشرة البيضاء من نقص فيتامين د في البيئات حيث تندر أشعة الشمس، فيتطلب تصنيع فيتامين د وفرة من أشعة الشمس.[148][149][150][151] لدي جلد الإنسان القدرة على الإسمرار في حالة التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

أظهرت الأبحاث الجينية المعاصرة أن سكان أفريقيا هم الأكثر تنوعًا من الناحية الجينية.[152] يقل التنوع الجيني البشري في السكان الأصليين مع زيادة المسافة من أفريقيا، ويعتقد أنها نتيجة لتكرر ظاهرة عنق الزجاجة سكانية أثناء الهجرة خارج أفريقيا.[153][154] عاش البشر في أفريقيا لزمن طويل، وهاجر جزء من السكان خارج القارة إلي أوراسيا، جالبون جزء من التنوع الجيني الأفريقي معهم. بالرغم من ذلك، جني السكان خارج أفريقيا دخل جيني جديد نتيجة للاختلاط مع البشر القدامي، والذي نتج عنه تنوع أكبر من النياندرتال والدينيسوفان عن الموجود في أفريقيا.[155]

توجد أكبر درجة من التنوع الجيني بين الذكور والإناث. بينما لا يزيد الاختلاف الجيني النوكليوتيدي بين أفراد الجنس الواحد عن 0.1%-0.5%، يصل الاختلاف الجيني بين الذكور والإناث إلي 1% و2%. بشكل العام، يكون الذكور أطول بـ15 سم وأثقل بـ15% عن الإناث.[156][157] يملك الرجال جسد علوي أقوي بـ 40-50% وجسد سفلي أقوي بـ 20-30% من النساء.[158] للإناث نسبة دهون أعلي من الرجال. يكون لون الجلد الخاص بالنساء أفتح لونًا من الرجال من نفس الجماعة; يرجع ذلك إلي حاجة أكبر إلي فيتامين د عند الإناث أثناء الحمل و الرضاعة. بسبب الاختلاف الصبغي بين الذكور و الإناث، تؤثر بعض الاضطرابات و الأمراض المتعلقة بالصبغي X وY إما علي الرجال أو النساء فقط. صوت الذكور أعمق بأوكتاف عن صوت الإناث.[159] تعيش النساء عمر أطول من الرجال في جميع أنحاء العالم.[160]

التنوع البشري غير متوافق بشكل كبير: فلا تتكتل العديد من الجينات أو تورث معًا. لا يتعلق لون الشعر أو البشرة غالبًا بالطول، الوزن، أو القدرة الرياضية. لا تحمل الجماعات داكنة البشرة الموجودة في أفريقيا، أستراليا، وجنوب أسيا صلة قريبة ببعضها البعض.[149][161][162][163][164][165] الأفراد الذين يتشابهون في الشكل لا ينتمون بالضرورة إلي النسب عينه، ولا يحتوي أي نسب محدد فقط على أفراد ذوي صفات متشابهة.[103][166][167]

شكلت القدرات العقلية غير المسبوقة للإنسان عاملًا أساسيًا في التقدم التكنولوجي للإنسان وسيادته على الغلاف الحيوي للكوكب.[168] بالتغاضي عن البشرانيات المنقرضة، البشر هم الحيوانات الوحيدة القادرة بشكل فطري علي نقل المعلومات القابلة للتعميم،[169] استخدام التضمين المتكرر لخلق وتعليم المفاهيم المعقدة،[170] ممارسة "الفيزياء الساذجة" الضرورية لصناعة الأدوات النافعة،[171][172] أو طهي الطعام في البرية.[173] يحفظ التعليم والتعلم الهوية الثقافية والجغرافية الخاصة بالمجتمعات البشرية المتنوعة.[174] بعض الصفات الأخرى الفريدة للبشر هي إشعال النيران،[175] وبناء الصوت.[176]

ظهر تخصيص البشر أدوار اجتماعية للذكور والإناث ثقافيًا عبر تقسيمهم للأعراف، الممارسات، الملبس، السولكيات، الحقوق، الواجبات، الامتيازات، والقوة علي حسب الجنس. يعتقد أن الاختلافات الثقافية الجنسية ظهرت بشكل طبيعي نتيجة لتقسيم الجهد التكاثري؛ أي أن حقيقة كون النساء تلد أدت إلى زيادة المسؤولية الثقافية المنسوبة إليهن لرعاية وتنشئة الأطفال.[177]

اختلفت الأدوار اللاجتماعية الجنسية عبر التاريخ، وظهرت تحديات عدة للأعراف الجنسية المنتشرة في الكثير من المجتمعات.[178]

يُعرف الدين بكونه نظام عقائدي يخص الممارسات فوق الطبيعية، المقدسة أو الألوهية، القيم، المؤسسات، والطقوس المتعلقة بمعتقد معين. أصبح تاريخ و تطور الديانات الأولي محل اهتمام علمي حديث.[179][180][181] بينما لم تظهر الحيوانات الأخري أدلة على سلوكيات دينية، فيمكن لقدرة قردة الشمبانزي الواسعة علي التعاطف والتخيل أن تكون سلف لتطور الديانات الإنسانية.[182] في حين أن الوقت المحدد الذي تدين به البشر مجهول، أظهرت الأبحاث أدلة على ممارسات دينية بشرية في العصر الحجري القديم الأوسط (قبل 45-200 ألف عام).[183] يحتمل أن الدين تطور كي يساعد في تعزيز وتشجيع التعاون بين البشر.[184]

ليس هناك مصطلح أكاديمي متفق عليه عما يعرف بالدين.[185] اختلفت ملامح الأديان مع اختلاف الثقافات و أوجه النظر الفردية بخصوص التنوع الجغرافي، الاجتماعي، واللغوي في العالم.[185] يمكن للدين أن يحتوي علي اعتقاد في حياة بعد الموت (الحياة الآخرة[186] أصل الحياة،[187] طبيعة الكون (أصل الكون في الأديان) ومصيره المحتوم (علم الآخرات)، وما هو أخلاقي أو غير أخلاقي.[188] تتشارك العديد من الأديان في الاعتقاد في كائنات إلهية متعالية كالإيمان بالألهة أو الله، بالرغم من وجود بعض الديانات غير الألوهية.[189][190]

مع صعوبة قياس مدى تدين البشر بشكل دقيق،[191] فيمتلك غالبية البشر نوع من الإيمان الديني أو الروحاني.[192] في 2015، كانت المسيحية هي الديانة السائدة، يليها الإسلام، الهندوسية والبوذية، بالرغم من كون الإسلام الديانة الأسرع انتشارًا والتي من المتوقع أن تحل مكان المسيحية بحلول عام 2035.[193][194] كان هناك حوالي 1.2 مليار إنسان لاديني (16% من العالم) في 2015. يشمل ذلك هؤلاء الذين لا يؤمنون بالمعتقدات الدينية ولا ينتمون إلي أي دين.[194]

يعتقد المؤمنون بالأديان الإبراهيمية وبعض الأديان الأخرى بأن الله قد خلق جسم الإنسان بکافة تفاصیله من الطین، ثم قام بنفخ الروح فیه باعتبار أن الإنسان حسب المنظور الدیني یتکون من الجسد والروح. وفق دين الإسلام ورد في سورة التين قوله تعالى: Ra bracket.png لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ Aya-4.png La bracket.png، ووفق الدیانة الیهودیة نجد التأکید على ذلك من خلال قصة الخلق في سفر التكوين. كذلك في الإسلام ورد ذكر الخلق في القرآن بأن الله قد خلق الإنسان (آدم) من الطین (الحمأ المسنون) کالصلصال أو کالفخار ثم قام بنفخ الروح فیه، كما ورد في الدين الإسلامي قال تعالى Ra bracket.png وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ Aya-28.png فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ Aya-29.png La bracket.pngثم قام الله بخلق الأنثى (حواء) قال تعالى Ra bracket.png يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا Aya-1.png La bracket.png وخلقت حواء من الضلع الأعوج لآدم (وهذا مختلف فيه). وتؤمن اليهودية والمسیحیة والإسلام بأن أول مخلوقین (آدم وحواء) کانا یسکنان الجنة. ثم لم یلتزما بتعلیمات الله بعدم الأکل من شجرة معینة في الجنة فقاما بالأكل منها من بعد أن وسوس لهما الشيطان. وبذلك يكونان قد عصیا أوامر الله فأنزلهما الله من الجنة، ونزلا إلى الأرض جزاء عصیانهما الله. كما ورد في الدين الإسلامي قال تعالى Ra bracket.png وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ Aya-19.png فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ Aya-20.png وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ Aya-21.png فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ Aya-22.png قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ Aya-23.png قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ Aya-24.png قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ Aya-25.png La bracket.png.

الفلسفة هي مجال دراسة حيث يحاول الإنسان فهم الحقائق الجوهرية حول ذاته والعالم من حوله.[195] التحقيق الفلسفي هو إحدى الملامح المهمة في تطور الذكاء الإنساني عبر التاريخ.[196] وصفت الفلسفة على أنها الأرض القاحلة الواقعة بين المعرفة العلمية الأكيدة والتعاليم الدينية العقائدية.[197] تعتمد الفلسفة علي التفكير والأدلة بخلاف الدين، لكن لا تعتمد على الاختبارات والملاحظات التجريبية التي يتطلبها العلم.[198] تشمل مجالات الدراسة الفلسفية علم الميتافيزياء، الابستيمولوجيا، والأكسيولوجيا.[199]

تغيرت النظرة الفلسفية إلى الإنسان تبعاً لتطور الفكر البشري. ففي الفلسفة اليونانية كان يفهم الإنسان على أنه مواطن للمدينة - الدولة (أرسطو). وكان يقام حد بينه وبين الأشياء الخارجية بحيث أمكن تجريد الإنسان عن هذه المواقف الملموسة (وخاصة في فلسفة أفلاطون). يتميز الوضع البشري بسمتين بارزتين تتجلى السمة الأولى في كون الوضع البشري متعدد المكونات والأبعاد وبذلك فهو وضع فريد من نوعه لأنه يتميز بالتعدد والغنى فالحواس والعقل والوجدان كلها قوى جبارة تضفي دلالة خاصة على الوجود البشري والنتيجة الحتمية لهذا التعدد والتنوع في قوى ومقدرات الإنسان. فالإنسان هو شخص أو ذات قادرة على احترام القانون والأخلاق، ومن جهة ثانية فهي ذات مبدعة وخلاقة بفضل امتلاكها لملكة العقل وعلى الرغم من هذا التحديد يبقى مفهوم الشخص أو الإنسان ناقصاً نظراً لتدخل البعد الميتافيزيقي للذات الإنسانية بوصفها ذاتاً عاقلة وتمتلك الإرادة والوعي والحرية وتعيش بموجب الحق والقانون وتلتزم بالقيم الأخلاقية وتسعى باستمرار إلى السعادة وتحقيق الأفضل.

من الخاصيات الفريدة للبشر هي قدرتهم على نقل المعرفة عبر الأجيال والبناء عليها بشكل مستمر لصناعة وتطوير الأدوات والقوانين العلمية وغيرها للعمل على تقدم حضاراتهم.[200] حدد المؤرخون ثورتين علميتين رئيسيتين في التاريخ البشري.[201] أولهم في العصر الهلنستي وثانيهم في عصر النهضة.[202] أدي محصول العلم البشري والتجربة إلى تطوير ما يعرف بالمنهج العلمي، وهي عملية من الملاحظة والتجريب تستخدم للتفرقة بين العلم الحقيقي والعلم الزائف.[203] فهم الرياضيات هي خاصية مميزة للبشر، بالرغم من وجود إدراك عددي عند بعض الحيوانات.[204]

يمكن تقسيم العلوم إلي ثلاثة أفرع، العلوم الشكلية (كالرياضيات والمنطق)، المتعلقة بالأنظمة الشكلية، العلوم التطبيقية (كالهندسة والطب)، المعتمدة على التطبيقات العملية، والعلوم التجريبية، التي تعتمد على المنهج التجريبي وتنقسم إلى العلوم الطبيعية (كالفيزياء، الكيمياء، وعلم الأحياء) و العلوم الاجتماعية (كعلم النفس، علم الاقتصاد، وعلم الاجتماع).[205]

الفن هو إحدى الأنشطة المُميزة للإنسان، وهناك أدلة علي وجود علاقة بين الإبداع واللغة.[206] أقدم دليل وجد على ممارسة البشر للفن كان نقوشات على صدف نسبت إلي الإنسان المنتصب قبل تطور الإنسان الحديث بـ300،000 عام.[207] هناك العديد من الفرضيات التي تحاول تفسير سبب ممارسة البشر للفن، وتشمل مساعدة البشر على حل المشكلات بشكل أفضل، توفير وسيلة للتحكم بالآخرين أو التأثير عليهم، التشجيع على التعاون والمساهمة داخل المجتمع أو زيادة احتمالية جذب شريك.[208][209][210] يحتمل أن استخدام المخيلة التي تطورت عبر الفن، بالاتحاد مع المنطق أعطي للبشر القدامي أفضلية تطورية.[206]

تسبق ممارسة البشر للموسيقى فن الكهوف ومارست كل الثقافات البشرية المعروفة الموسيقي.[211] هناك أنواع متعددة من الموسيقي; تتعلق قدرة البشر الموسيقية بقدرات أخري، كالسلوكيات الاجتماعية المعقدة.[211] تستجيب أدمغة البشر إلى الموسيقي عبر التزامن مع اللحن والإيقاع.[212] الرقص هو أيضًا من أشكال التعبير البشري الموجودة في جميع الثقافات والذي يحتمل أن يكون قد تتطور لمساعدة البشر القدامى في التواصل مع بعضهم البعض.[213][214] يحفز الإستماع إلي الموسيقى و مشاهدة الرقص القشرة الجبهية الحجابية والمناطق الأخري المتعلقة بالمتعة في الدماغ.[215]

علي عكس التحدث، لا يولد البشر بالقدرة على القراءة أو الكتابة ولذلك يجب أن تُعلم.[216] مع ذلك، وُجِد الأدب قبل اختراع الكلمات و اللغة، حيث أن هناك رسومات كهفية يرجع تاريخها إلي 30،000 عام تظهر سلاسل من المشاهد الدرامية.[217] واحدة من أقدم الأعمال الأدبية الباقية هي ملحمة جلجامش، التي نحتت على ألواح حجرية بابلية من 4،000 عام.[218] غير أهميته في نقل المعرفة عبر الأجيال، يحتمل أن استخدام و مشاركة الخيال ساعد في تطوير قدرات البشر علي التواصل وزيادة احتمالية ضمان شريك.[219] أتاح سرد القصص فرصة لإمداد الجمهور بدروس أخلاقية وتشجيع التعاون بينهم، وليس فقط للترفيه.[217]

بينما تستطيع العديد من الأجناس التواصل فيما بينها، الإنسان وحده هو الجنس القادر على اللغة، وهي إحدى الكليات الثقافية البشرية.[220] على عكس أنظمة التواصل المحدودة لدى الحيوان، فلغة الإنسان مفتوحة وقادرة على خلق عدد لا نهائي من المعاني الناتجة عن مزج عدد محدود من الأصوات والرموز.[221][222] للغة الإنسان أيضًا القدرة على شرح الأشياء والمواقف غير الجارية وقت شرحها، والتي تكون حاضرة فقط في مخيلة المتحاورين.[223]

تختلف اللغة عن باقي أشكال التواصل في قدرتها علي توصيل المعنى الواحد عبر وسائل مختلفة، سماعيًا عبر الحديث، بصريًا عبر لغة الإشارة أو الكتابة، أو حتى عبر الوسائل الملموسة كنظام بريل للمكفوفين.[224] اللغة هي أساس التواصل بين البشر، وحس الهوية الموحد للأمم، الثقافات، والجماعات العرقية.[225] هناك حوالي ستة آلاف لغة مختلفة مستخدمة حول العالم، شاملة لغات الإشارة، وآلاف اللغات الأخرى المنقرضة.[226]

المجتمع هو نظام من المؤسسات ناتج عن التفاعل بين البشر. البشر كائنات اجتماعية بشكل كبير وتميل إلي العيش في جماعات كبيرة ومعقدة. يمكن أن يقسم المجتمع إلي ثلاث مجموعات حسب الدخل، الثروة، النفوذ، السمعة وعوامل أخري.[227] يختلف التدرج الاجتماعي ودرجة الحراك الاجتماعي من مجتمع إلي آخر، خصوصًا بين المجتمعات المتقدمة والتقليدية.[227] تختلف الجماعات البشرية في الحجم من الأسر إلي الدول. كان أول شكل من التنظيم الاجتماعي البشري هو أسر تعيش في عصب من الصيادين وجامعي الثمار.[228]

حتي 12،000 عام مضي (بداية الهولوسين)، عاش كل البشر علي الصيد وجمع الثمار في شكل جماعات صغيرة كثيرة الترحال تعرف باسم العصب، غالبًا كانت تسكن داخل كهوف. حدثت الثورة الزراعية قبل 10،000 عام، وظهرت الزراعة لأول مرة في منطقة الهلال الخصيب، ثم انتشرت إلي باقي العالم القديم في الألفية التي تلتها، وظهرت الزراعة بشكل مستقل في وسط أمريكا قبل 6،000 عام. أدي فائض الطعام الناتج عن انتشار الزراعة إلي تشكيل مستوطنات بشرية دائمة، واستئناس الحيوانات واستخدام الأدوات المعدنية لأول مرة في التاريخ.

أدت الزراعة واسلوب الحياة الثابت إلي ظهور الحضارات المبكرة، المجتمعات المركبة، التدرج الاجتماعي، الثورة الحضارية، والكتابة قبل 5،000 عام (في العصر النحاسي)، بدايةً من بلاد الرافدين.[229] نتج عن الثورة العلمية، والثورة الصناعية الأولي والثانية اكتشافات مثل تكنولوجيا التصوير، ابتكارات عديدة في مجال النقل كالطائرات والسيارات; وتطورات في مجال الطاقة، كالفحم والكهرباء.[230] مع قدوم عصر المعلومات في أواخر القرن ال20، أصبح الإنسان الحديث يعيش في عالم أكثر اتصالًا وتعولمًا من أي وقت سابق. أدي النمو السريع في معدلات التكاثر والتصنيع البشري بفعل زوال الأعباء الطبيعية التي تقل مع التقدم الحضاري إلي الدمار البيئي وزيادة مستويات التلوث مما يساهم بشكل كبير في إسراع الانقراض الجماعي الجاري لأشكال الحياة الأخري علي الأرض المعروف بالانقراض الهولوسيني،[231] والذي يتم تسريعه بفعل الاحتباس الحراري.[232]

حكمت وفرة المياه العذبة، التربة الخصبة، والمناخ المعتدل الانتشار المبكر للنفوذ السياسي.[233] مع تجمع السكان الزراعيون في مجتمعات أكبر وأكثر كثافة، زاد التفاعل بين الجماعات المختلفة. أدي ذلك إلي تطوير الحوكمة داخل وبين المجتمعات.[234] مع زيادة حجم المجتمعات زادت حاجتها إلي نوع من الحكم، لمعاناة كل المجتمعات غير المحكومة في العمل بالشكل المطلوب.[235] طور الإنسان القدرة علي تغيير انتمائه إلي مجموعات اجتماعية مختلفة بسهولة نسبية، ويشمل ذلك الأحلاف السياسية القوية السابقة، إذا كان لهذا التغيير فوائد شخصية.[236] سمحت هذه المرونة الإدراكية للأفراد بتغيير الأيدولوجيات السياسية الخاصة بهم، مع كون هؤلاء ذوي مرونة أكبر أقل عرضة لتبني أوجه النظر السلطوية والقومية.[237]

تصنع الحكومات القوانين والسياسات التي تؤثر علي المواطنين. وجدت أنواع متعددة من الحكومات عبر التاريخ البشري، ولكلٍ وسائل مختلفة للحصول علي النفوذ والقدرة علي تطبيق الضوابط المختلفة علي السكان.[238] حسب عام 2017، أكثر من نصف حكومات العالم ديمقراطية، 13% منها أوتوقراطية و 28% منها تحتوي علي عناصر من كليهما.[239] شكلت العديد من الدول منظمات حكومية دولية، أكبرها الأمم المتحدة مع 193 دولة عضو.[240]

تُري التجارة، وهي التبادل الطوعي للسلع والخدمات، كسمة من السمات المميزة للإنسان عن باقي الحيوانات وذكر أنها الممارسة التي أعطت للإنسان العاقل أفضلية علي البشرانيات الأخري.[241][242] تقترح الأدلة أن الإنسان القديم استخدم طرق التجارة الطويلة لتبادل السلع والأفكار، مؤديًا إلي ازدهارات ثقافية وتوفير مصادر غذاء حيث ندر الصيد، فحين أنه لم يكن للنياندرتال المنقرد طرق تجارية مماثلة.[243][244] يحتمل أن التجارة المبكرة شملت علي مواد تستخدم في صناعة الأدوات مثل السبج.[245] تكونت أول طرق تجارة دولية حقيقية حول تجارة التوابل خلال فترة الرومان والعصور الوسطي.[246] شملت بعض طرق التجارة الأخري المهمة التي طورت في هذا الوقت: طريق الحرير، طريق البخور، طريق الكهرمان، طريق التجارة عبر الصحراء الكبرى، وطريق الملح.[247]

من المرجح أن الاقتصادات البشرية المبكرة كانت تعتمد علي ثقافة المنح بدلًا من نظام المقايضة.[248] كانت السلع تحل محل المال قديمًا; أقدمها كان الماشية وأكثرها استخدامًا كان الودع.[249] تطور المال إلي نقد إلزامي يصدر من الحكومة في شكل نقود معدنية، ورقية، ورقمية.[249] الدراسة البشرية للاقتصاد هي علم اجتماعي ينظر إلي كيفية توزيع المجتمعات للموارد النادرة بين الناس.[250] هناك تفاوت كبير في توزيع الثروات بين البشر; حيث أن أغني ثمانية أشخاص في العالم يملكون نفس القيمة المادية للنصف الأفقر من سائر البشر.[251]

الحرب بشكل عام هي الصراع بين دولتين أو مجموعتين من البشر، والتي تتسم باستخدام العنف القاتل الذي يشمل كل من المقاتلين والمدنيين الأبرياء (قد ينشأ الإنسان صراعات أقل تأثيراً مثل المشاجرات، أعمال الشغب، والثورات، الثورة قد تحوي أو لا تحوي على قتال)،[252][253] حسب التقديرات الإحصائية لما حصل من الحروب في القرن العشرين مات ما يقارب 167 و 188 مليون إنسان كنتيجة للحرب،[254] المفهوم الشائع للحرب هو سلسلة من الحملات العسكرية بين - على الأقل - عدوين للسيادة أو للسيطرة على أرض أو للموارد أو لأسباب دينية إلخ...، وقد تنشأ صراعات داخل الإقليم نفسه وهو ما يسمى بالحرب الأهلية.[255] تعتقد بعض المدارس الفكرية بأن الحرب تطورت كوسيلة للقضاء علي المنافسين وأنها لطالما كانت خصيصة من خصائص الإنسان الفطرية،[256] ويقترح البعض الأخر أن الحرب ظاهرة حديثة نسبيًا نتجت عن التغيرات في الأحوال الاجتماعية.[257]

لقد كانت هناك الكثير من التكتيكات والأساليب القتالية المتنوعة خلال تاريخ الحرب، ابتداءً من الحرب التقليدية مروراً بالحرب غير النظامية وانتهاءً بالحروب المحدودة والحرب غير التقليدية، التقنيات تتضمن القتال بالأيدي واستخدام الأسلحة بعيدة المدي والحروب البحرية ومؤخراً الحروب الجوية،[258][259][260] ولعبت المخابرات العسكرية دوراً هاماً بالحرب لأنها في كثيراً من الأحيان تحدد الفوز أو الهزيمة. الدعاية، والتي غالباً ما تتضمن المعلومات، تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على وحدة المجموعة أو زرع الفتن بين المعارضين. في الحروب الحديثة، استخدمت الجنود والعربات المدرعة للسيطرة على الأراضي والسفن الحربية في البحر والطائرات في الجو. وقد تتداخل هذه الحقول أيضا في أشكال مثل مشاة البحرية والمظليين وحاملات الطائرات البحرية وصواريخ أرض جو وأمور أخرى. الأقمار الصناعية في مدار الأرض المنخفض جعلت الفضاء الخارجي عاملاً في الحرب وكشف وجمع المعلومات التفصيلية، ومع ذلك لم تتخذ الإجراءات العدوانية المعروفة من الفضاء.[261]

وفق نظرية التطور، تفرع الإنسان الحديث من أجناس قديمة Homo. المحور الأفق يمثل التوزيع الجغرافي ويمثل المحور الرأسي الزمن بالمليون سنة؛ السنة 0 هي الوقت الحاضر. يمثل اللون الأزرق وجود بعض الأجناس في الماضي في أنحاء مختلفة من العالم. الإنسان العارف خرج من أفريقيا وانتشر في الأرض. نشأ من النياندرتال من إنسان هايدلبرغ وتعايش مع الأنسان الحديث نحو 40.000 ألف سنة وتماوج معه وانقرض قبل نحو 30.000 سنة.[9]
رسم لدماغ الإنسان داخل الرأس.
عجلة بلوتشك للعواطف البشرية.
رسم توضيحي للنمط النووي العادي للإنسان، يظهر الصبغي الجنسي للذكر (XY) والأنثي (XX).
طفل و طفلة (مرحلة الطفولة)
ذكر وأنثى (مرحلة المراهقة)
رجل وامرأة (مرحلة البلوغ)
رجل وامرأة (مرحلة كبر السن)
يتميز البشر في المناطق الحارة بأجسام نحيفة، طويلة، وداكنة البشرة كرجال قبيلة الماساي من كينيا في الصورة.
(من اليمين إلي اليسار) مصري، سوري، نوبي، وليبي علي جدارية لرسام مجهول في معبد لسيتي الأول.
حسب قاعدة ألين، البشر في المناطق الباردة يكونون أقصر قامة، أكثر بدانة، وفاتحي البشرة كنساء الإنويت من كندا في الصورة.
نسبة إتباع الأديان حول العالم (عام 2005).
الموناليزا، إحدى أشهر الأعمال الفنية في التاريخ، للفنان ليوناردو دا فنشي.
بصمات يد في كهف دي لاس مانوس، الأرجنتين مؤرخة بين 9،000-13،000 ق.ح.
الأسر اللغوية البشرية حول العالم.
أدي ظهور الزراعة واستئناس الحيوانات إلي مستوطنات بشرية ثابتة.
معركة واترلو، بريشة ويليام سادلر.