إنجيل يوحنا

إنجيل يوحنا،(1) ويسمى أيضًا الإنجيل وفقًا ليوحنا هو رابع الأناجيل القانونية، ورابع كتب العهد الجديد، وهو سرد تخطيطي للغاية لفترة خدمة يسوع، يحوي سبع «آيات» تنذر بقيامة يسوع، بلغت ذروتها في إحياء لعازر، وسبع خطابات «أنا هو»، تُتوّج بإعلان توما عن يسوع القائم قائلًا «ربي وإلهي».[1] حددت الآيات الختامية للإنجيل الغرض من كتابته، «لِتُؤْمِنُوا أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ، وَلِكَيْ تَكُونَ لَكُمْ إِذَا آمَنْتُمْ حَيَاةٌ بِاسْمِهِ».[2][3]

هناك اختلاف حول تاريخ كتابة الإنجيل، والرأي الأرجح أنه كُتب بين عامي (90–115م)،[4] ويقول آخرون أنه وصل إلى شكله النهائي بين عامي (90 - 110م)،[5] على الرغم من أنه يحتوي على علامات نشأة تعود إلى عام 70 ميلادي وربما قبل ذلك.[6] مثل الأناجيل الثلاثة الأخرى، فهو مجهول الهوية، على الرغم من أنه يحدد «تلميذًا أحبه يسوع» بصفته مصدراً لتقاليده.[7] على الأرجح نشأ داخل «مجتمع يوحناوي»،[8][9] وبما أنه يرتبط ارتباطًا وثيقًا من حيث الأسلوب والمحتوى برسائل يوحنا الثلاث، فإن معظم العلماء يتعاملون مع الكتب الأربعة، إلى جانب كتاب الرؤيا، كمجموعة واحدة تُدعى أدب يوحنا، وإن لم يكن من نفس المؤلف.[10] يبدو أن هذه المؤلفات معنية بقضايا الجدل بين الكنيسة والكنيس في وقت كتابتها.[11]

قسّمَ العلماء إنجيل يوحنا إلى أربعة أقسام حسب موضوع كل منها: المقدمة، سفر الآيات، سفر المجد،[12] والخاتمة التي تتضمن الإصحاح 21 المُثير للجدل.[13][14] يتحدث الإنجيل بشكل مباشر عن ألوهية يسوع ويُعرفّه في المقدمة على أنه «كلمة الله» أي اللوغوس،[15] ويُصوّر صلب يسوع بأنه تمجيد له من خلال عودته إلى الآب.[16] لا يتضمن الإنجيل معلومات مفصلة عن الأسرار المقدسة المسيحية، بل يحوي عدداً قليلاً من الإشارات التي تدل على المعمودية، وأخرى تدل على الأفخارستيا تتلخص في عظة خبز الحياة و‌غسل المسيح لأرجل تلاميذه. يركّز إنجيل يوحنا على الفرد وعلاقته بيسوع بدلًا من الجماعة، ويدعو إلى «الثبات في المسيح»، وبدلًا من تفسير الآخرة على أنها نهاية الزمان، يُظهر إيمانًا بالأخرويَّات المحققة التي تعني خدمة يسوع والحفاظ على إرثه الدائم.[17] يتحدث الإنجيل بشكل مُختلف عن العلاقة بين يسوع و‌يوحنا المعمدان،[18] ويجعل خدمتيهما متداخلتين، ولا يذكر معمودية يسوع على يد يوحنا، بل يجعل يوحنا خاضعًا ليسوع.[19] يُجادل بعض العلماء كذلك أن إنجيل يوحنا يرتبط مع المسيحية الغنوصية،[17] ويتجلّى ذلك في عدة آيات تُشير إلى أفكار ومعتقدات تتبناها الغنوصية، مثل فكرتي أن الخلاص يأتي من الإيمان والمعرفة، والمخلّص الذي جاء من عالم آخر ووعد بأخذ المؤمنين به إلى مسكن سماوي.[20][21]

يختلف إنجيل يوحنا عن الأناجيل الإزائية الثلاثة، متى و‌مرقس و‌لوقا، في مادته وأسلوبه ولاهوته وتسلسله الزمني.[22] ويذكر إنجيل يوحنا عدة حوادث فريدة في حياة يسوع غير مذكورة في الثلاثة الأُخرى، مثل عرس قانا و‌المسيح والمرأة السامرية و‌إحياء لعازر و‌شكوك توما وعدّة أحداث في العشاء الأخير من بينها الوصية الجديدة،[23] لكنه في المقابل يفتقر لعدة أحداث مذكورة في الأناجيل الإزائية مثل معمودية يسوع ودعوة الرسل الإثني عشر وطرد الأرواح الشريرة و‌العظة على الجبل و‌التجلي،[24][25] كما أنه لا يتضمّن أمثالًا ليسوع بل قصصًا مجازية ورمزية.[26] ويُشير إلى استمرار خدمة يسوع لثلاثة سنوات بدلًا من سنة واحدة كما ذُكر في الأناجيل الإزائية،[27] وقد أظهرَ الإنجيل يسوع أكثرَ انفتاحًا على إعلان ألوهيته للتلاميذ.[25][28]

إن كاتب إنجيل يوحنا، مثل كل الأناجيل، مجهول.[29] تشير الآيتان 21: 24-25 إلى تلميذ محبوب، ويقول الإنجيل عنه: «هذَا هُوَ التِّلْمِيذُ الَّذِي يَشْهَدُ بِهذَا وَكَتَبَ هذَا. وَنَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ حَقٌّ. وَأَشْيَاءُ أُخَرُ كَثِيرَةٌ صَنَعَهَا يَسُوعُ، إِنْ كُتِبَتْ وَاحِدَةً وَاحِدَةً، فَلَسْتُ أَظُنُّ أَنَّ الْعَالَمَ نَفْسَهُ يَسَعُ الْكُتُبَ الْمَكْتُوبَةَ. آمِينَ».[8] حدد التقليد المسيحي المبكر هذا التلميذ على أنه يوحنا الرسول، لكن معظم العلماء تخلوا عن هذه الفرضية أو تمسكوا بها بشكل ضئيل.[30] على سبيل المثال، الإنجيل مكتوب باللغة اليونانية بشكل جيد ويعرض لاهوتًا متطورًا، وبالتالي من غير المحتمل أن يكون من عمل صياد بسيط.[31] تشير هذه الآيات إلى أن جوهر الإنجيل يعتمد على شهادة (ربما تكون مكتوبة) من «التلميذ الذي يشهد»، كما جُمعت وحُفظت وأُعيدَ تشكيلها من قِبل جماعة من الأتباع («نحن» في المقطع)، وأن واحدً منهم («أنا») أعاد ترتيب هذه المادة وربما أضاف الإصحاح الأخير ومقاطع أخرى لإنتاج الإنجيل النهائي.[8](2)

يعتقد معظم العلماء أن إنجيل يوحنا وصل إلى شكله النهائي في الفترة بين عامي (90 - 110) بعد الميلاد.[5] نظرًا لتاريخه المعقد، ربما كان هناك أكثر من مكان واحد للتأليف، وبينما كان المؤلف على دراية بالعادات والتقاليد اليهودية، فإن توضيحه المتكرر لهذه العادات يعني أنه كتب لسياق مختلط يهودي / أممي أو يهودي خارج فلسطين.[32] ربما يكون المؤلف قد استند إلى «مصدر آيات» (مجموعة من المعجزات) للإصحاحات من 1 إلى 12، و«مصدر آلام» لقصة اعتقال يسوع وصلبه، و«مصدر أقوال» للخطابات، لكن هذه الفرضيات محل نقاش كبير.[33] ويبدو أن يوحنا قد تأثر بإنجيليّ مرقس ولوقا، حيث يشاركهما بعض المفردات ومجموعات الحوادث المرتبة بالترتيب نفسه،[34][35] لكن المصطلحات الرئيسية من تلك الأناجيل غائبة أو شبه معدومة، مما يعني أنه إذا كان يعرفهم فسيشعر بالحرية في الكتابة بشكل مستقل.[35] كانت الكتب المقدسة العبرية مصدرًا مهمًا،[36] ويقتبس منها 14 قولًا مباشرًا (27 من مرقس، 54 من متى، 24 من لوقا)، ويزداد تأثيرها بشكل كبير عندما تُضمّن التلميحات والأصداء.[37] لكن غالبية اقتباسات يوحنا المباشرة لا تتفق تمامًا مع أي نسخة معروفة من الكتب المقدسة اليهودية.[38]

فسّر الكثير من العلماء في القرن العشرين إنجيل يوحنا ضمن نموذج مجتمع اليوحناويين،[39] بمعنى أن الإنجيل نشأ من مجتمع مسيحي في أواخر القرن الأول طُردوا من الكنيس اليهودي (ربما يعني المجتمع اليهودي)[40] بسبب إيمانهم بيسوع باعتباره المسيح اليهودي الموعود به.[41] هذا التفسير، الذي رأى المجتمع على أنه طائفي في الأساس ويقف خارج التيار الرئيسي للمسيحية المبكرة، تعرض لتحديات متزايدة في العقود الأولى من القرن الحادي والعشرين،[42] ويوجد حاليًا نقاش كبير حول السياق الاجتماعي والديني والتاريخي للإنجيل.[43] ومع ذلك، فإن أدب يوحنا (المكون من الإنجيل، ورسائل يوحنا الثلاث، والرؤيا) يكشف عن مجتمع متميّز عن الثقافة اليهودية التي نشأ منها بينما يُنمّي تكريسًا شديدًا ليسوع باعتباره الكشف النهائي عن الله الذي كانوا على اتصال وثيق به من خلال الفارقليط.[44]

يرى غالبية العلماء أربعة أقسام في إنجيل يوحنا: المقدمة (1: 1-18)، سرد لخدمة يسوع يُطلق عليه غالبًا «سفر الآيات» (1: 19-12: 50)، قصة الليلة الأخيرة ليسوع مع تلاميذه والآلام والقيامة والتي تسمى أحيانًا «سفر المجد» (13: 1-20: 31)، والخاتمة (20: 30-31)؛ يضاف إلى هذه الخاتمة الإصحاح 21، الذي يعتقد معظم العلماء أنه لم يكن جزءًا من النص الأصلي.[13][14]

التركيب تخطيطي للغاية: هناك سبع «آيات» بلغت ذروتها في إحياء لعازر (تنذر بقيامة يسوع)، وسبعة أقوال وخطابات «أنا هو»، بلغت ذروتها في إعلان توما عن يسوع القائم من بين الأموات على أنه «ربي وإلهي» (وهي ذات العبارة dominus et deus التي استخدمها الإمبراطور دوميتيان كإشارة على تاريخ الخلق).[1]

يتبنّى إنجيل يوحنا النظرة التصاعدية في دراسة طبيعة يسوع، حيثُ يصوّره على أنه «إلهي، موجود منذ الأزل، واحد مع الله».[15] يتحدث بصراحة عن دوره الإلهي وينقل عنه العبارة التي استعلمها الله «أهيه الذى أهيه» عندما يكتب عن سبع جمل بدأها المسيح بـ «أنا هو»:[48]

ومع ذلك، يتفق العلماء على أنه في نفس الوقت الذي يعتبر فيه يوحنا يسوع المسيح إلهًا، فهو كذلك يُخضعهُ بشكل واضح للإله الواحد.[49]

فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ. هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ. كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ. وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ، وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ.

– يوحنا 1: 1-5

في المقدمة، يحدد الإنجيل أن يسوع هو «اللوغوس» أو «الكلمة». في الفلسفة اليونانية القديمة، كان مصطلح «لوغوس» يشير إلى «التفكير العقلاني» أو «الحجة» أو «المنطق»، وصنّفهُ أرسطو ضمن وسائل الإقناع الثلاثة.[50] وكان هذا المعنى مشابهًا للمفهوم العبري حول «حكمة الله» و«رفيق الله ومساعده الحميم في الخلق». قام الفيلسوف اليهودي الهلنستي فيلو بدمج هذين الاصطلاحين عندما وصف اللوغوس بأنه خالق للعالم المادي ووسيط الله فيه، وسمّاه «بكر الله».[51] وفقًا لستيفن هاريس، عدّل الإنجيل وصف فيلو للشعارات، مطبقًا إياه على يسوع باسم «الكلمة المتجسد».[52]

وهناك تفسير آخر هو أن مفهوم اللوغوس يستند إلى مفهوم الكلمة الإلهية الموجودة في الترجوم (الترجمة الآرامية للكتاب المقدس)، حيثُ تشير هذه «الكلمة» إلى تفاعل الله مع العالم (بدءًا من الخلق) وخاصة مع قومه، على سبيل المثال أُنقذَ بني إسرائيل من مصر من خلال «كلمة الرب».[53]

تصوير صلب يسوع وموته في إنجيل يوحنا فريد من نوعه بين الأناجيل الأربعة. فهو لا يعتمد على لاهوت الفداء الذي يُشير إلى موت المسيح نيابةً عن العالم،[أولية 1][أولية 2] بل يصوّر الحادثة على أنها تمجيد للمسيح من خلال عودته إلى الآب. حيثُ يحوي الإنجيل ثلاث آيات تنبّأ فيها يسوع كيف سيُمجّد و«يُرفع إلى السماء»،[أولية 3] بدلًا من ثلاث آيات موجودة في الأناجيل الإزائية تتحدث عن تنبؤ يسوع بآلامه وتعذيبه.[أولية 4] وبخصوص استخدام إنجيل يوحنا تعبيرَ «رَفْع» (رُفع ابن الإنسان، ارتفعتُ إلى السماء) (وهو باليونانية: ὑψωθῆναι, hypsōthēnai)، فذلك يحتمل معنيين، حيثُ رُفعَ يسوع جسديًا عن الأرض عند صلبه، وفي نفس الوقت، تمجّدَ ومُجّد.[16]

يختلف العلماء حول ما إذا كان يوحنا يشير إلى الأسرار المقدسة وكيف تمّ ذلك، ولكن العلماء الحاليين يشيرون إلى أن هناك عدد قليل جدًا من مثل هذه الإشارات الممكنة، لكنها تقتصر على سِرَّيْ المعمودية والقربان المقدس.[54] وفي الواقع، استنادًا للباحث ريتشارد باوكهام، لا توجد أي علامة مميزة في إنجيل يوحنا تشير إلى الأفخارستيا في العشاء الأخير، حيثُ تحدّث يوحنا بدلًا من ذلك عن غسل المسيح لأقدام تلاميذه، كما لا يتضمن العهد الجديد أي رواية واضحة بشكل لا لبس فيه عن العلاقة المباشرة بين المعمودية والولادة الجديدة.[55]

بالمقارنة مع الأناجيل الإزائية، فإن الإنجيل الرابع فردي بشكل ملحوظ، بمعنى أنه يركز على علاقة الفرد بيسوع أكثر من تركيزه على الطبيعة الجماعية للكنيسة.[56][57] ويُمكن ملاحظة ذلك من التركيب النحوي الثابت الموجّه للفرد في الأقوال المأثورة ليسوع المذكورة في هذا الإنجيل.[56](3) وفقًا لريتشارد بوكهام، فإن التركيز على انضمام المؤمنين إلى مجموعة جديدة عند اعتناقهم المسيحية، أمر غائب بشكل واضح عن إنجيل يوحنا.[56] يركز إنجيل يوحنا على موضوع «الثبات في المسيح»، أي العلاقة الشخصية الحميمة بين المؤمن ويسوع، حيثُ «يثبت يسوع في المؤمن ويثبت المؤمن في يسوع» كما «يثبت الآب في يسوع ويسوع في الآب».[58](4) يشير أحد الباحثين إلى أن تركيز إنجيل يوحنا على الفرد يهدف إلى إقناع المؤمن بالآخرة المحققة أو الدينونة الحاضرة، أي أن إشارات العهد الجديد للآخرة والدينونة لا تعني نهاية العالم بل تعني خدمة يسوع وإرثه الدائم. ومع ذلك، فإن علم الأخرويَّات المحققة لا يحل محل توقعات الآخرة المستقبلية «التقليدية»، بل يجب أن يكون مترابطًا بهم فقط.[17]

تختلف رواية الإنجيلي يوحنا بخصوص يوحنا المعمدان، عن الأناجيل الإزائية الثلاثة. ففي هذا الإنجيل لا يُسمّى يوحنا بـ «المعمدان.»[18] تتداخل خدمة يوحنا مع خدمة يسوع؛ كذلك معمودية يسوع لم يرد ذكرها صراحة، ولكن شهادته ليسوع لا لبس فيها.[18] من المؤكد تقريبًا أن كاتب الإنجيل كان يعرف قصة اعتماد يسوع على يد يوحنا ويستخدم ذلك لاهوتيًا.[59] جعل الكاتب يوحنا المعمدان خاضعًا ليسوع، ربما ردًا على أتباع يوحنا المعمدان الذين اعتبروا أتباع يسوع فرعًا من جماعتهم.[19]

في إنجيل يوحنا، يذهب يسوع وتلاميذه إلى يهودا في وقت مبكر من خدمة يسوع قبل سجن يوحنا المعمدان وإعدامه من قبل هيرودس. وقد قادَ يسوع معمودية أكبر من تلك الخاصة بيوحنا. وصف المؤرخون في «ندوة يسوع» هذه الرواية على أنها لا تحتوي على معلومات دقيقة تاريخيًا.[60] وأشاروا إلى أنه من المحتمل أن يوحنا كان له حضور أكبر في ذهن الجمهور من يسوع.[61]

في النصف الأول من القرن العشرين، جادل العديد من العلماء، بمن فيهم رودولف بولتمان، أن إنجيل يوحنا له عناصر مشتركة مع الغنوصية.[19] لم تتطور الغنوصية المسيحية بشكل كامل حتى منتصف القرن الثاني، ولذلك بذل المسيحيون الأوائل في القرن الثاني الكثير من الجهد في فحصها ودحضها.[62] إن القول بأن إنجيل يوحنا احتوى على عناصر من الغنوصية، هو افتراض أن الغنوصية قد تطورت إلى مستوى تطلب من يوحنا الرد عليها والتفاعل معها.[63] جادل بولتمان، على سبيل المثال، بأن الفكرة الافتتاحية لإنجيل يوحنا حول اللوغوس، جنبًا إلى جنب مع ثنائية يوحنا بين النور والظلمة في إنجيله، كانت في الأصل موضوعات غنوصية اعتمدها يوحنا. بينما قال علماء آخرون (على سبيل المثال، ريموند إي.براون) بأن موضوع اللوغوس الأزلي ينشأ من الكتابات اليهودية القديمة في الفصل الثامن من سفر الأمثال، وقد طُوّرَ بالكامل كموضوع في اليهودية الهلنستية بواسطة فيلو جوديوس.[64] وقد أدى اكتشاف مخطوطات البحر الميت في قمران إلى إثبات الطبيعة اليهودية لهذه المفاهيم.[65] اقترح المؤرخ أبريل ديكونيك أن الآية 8:56 في إنجيل يوحنا دعمٌ للاهوت الغنوصي،[66] لكن دراسات أخرى ألقت بظلال من الشك على مفهوم الآية.[67]

قرأ الغنوصيون إنجيل يوحنا لكنهم فسروه بطريقة مختلفة عن غيرهم.[68] تؤمن العقيدة الغنوصية بأن الخلاص يأتي من المعرفة السرية «غنوسيس»، فهُم لم يروا يسوع على أنه مخلص، بل على أنه مصدر للمعرفة.[69] يؤكد العالم برنابس ليندرز أن الإنجيل يعلّم أن الخلاص لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الحكمة المعلنة، وعلى وجه التحديد الإيمان بيسوع.[70]

يدعي ريموند براون أن "تصوير يوحنا لمخلص جاء من عالم غريب في الأعلى، والذي قال إنه لا هو ولا أولئك الذين قبلوه كانوا من هذا العالم،[أولية 5] ووعد بالعودة ليأخذ المؤمنين به إلى مسكن سماوي،[أولية 6] يمكن تصنيفه ضمن تصوّر الغنوصية للعالم (مع أن محبة الله للعالم المذكورة في 3:16 لا يمكن تصنيفها كذلك)".[21] وقد اقتُرحَ أن أوجه التشابه بين إنجيل يوحنا والغنوصية قد تنبع من الجذور المشتركة في أدب الوحي [الإنجليزية] اليهودي.[20]

يختلف إنجيل يوحنا اختلافًا كبيرًا عن الأناجيل الإزائية الثلاثة في اختيار مادته، وتركيزه اللاهوتي، وتسلسله الزمني، وأسلوبه الأدبي، مع بعض الاختلافات التي تصل إلى حد التناقض.[22] فيما يلي بعض الأمثلة على الاختلاف بين إنجيل يوحنا وباقي الأناجيل فيما يخص المواد التي يتضمنونها:[71]

في الأناجيل الإزائية، تستمر خدمة يسوع (الفترة بين المعمودية والعشاء الأخير)[27] لمدّة عام واحد تقريبًا، بينما أشارَ إنجيل يوحنا إلى استمرارها ثلاثة أعوام، حيثُ يتّضح ذلك من ذكر ثلاثة أعياد فصح خلال فترة الخدمة. كما أن ترتيب الأحداث يختلف بين إنجيل يوحنا والأناجيل الإزائية، مثل تاريخ الصلب، وسكب قارورة الطيب على المسيح من قبل امرأة في بيت عنيا، وتطهير المسيح للهيكل الذي يشير يوحنا إلى حدوثه تقريبًا في بداية خدمة يسوع وليس نهايتها.[25]

يتفرد إنجيل يوحنا بالعديد من الحوادث غير المذكورة في الأناجيل الإزائية، مثل عرس قانا، ولقاء المسيح والمرأة السامرية قُرب البئر، وإحياء لعازر، ويعتقد معظم العلماء أن المؤلف استمدها من مصدر مستقل يسمى «إنجيل الآيات»، واستمدّ خطابات يسوع من «مصدر أقوال» ثانٍ،[73][35] ومقدمة الإنجيل من ترنيمة سابقة.[74] يستخدم الإنجيل على نطاق واسع الكتب المقدسة اليهودية:[73] يقتبس يوحنا منها مباشرةً ويشير إلى شخصيات يهودية مهمة، ويستخدم حكايات منها كأساس للعديد من الخطابات. كان يوحنا أيضًا على دراية بمصادر غير يهودية: على سبيل المثال، اشتُقَّ شعار المقدمة («فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ») من المفهوم اليهودي للوغوس ومن الفلاسفة اليونانيين. يتطرّق الإصحاح السادس من الإنجيل إلى تيه بني إسرائيل، ويلمّح كذلك إلى المعتقدات الرومانية اليهودية الغامضة، ويلمّح الإصحاح الرابع إلى المعتقدات السامرية المسيانية.[75]

يفتقر إنجيل يوحنا إلى مشاهد من الأناجيل الإزائية مثل معمودية يسوع، دعوة الرسل الاثني عشر، وطرد الأرواح الشريرة، والأمثال والتجلي.[24][25] ويذكر الإنجيل أيضًا أحداثًا مميزة أخرى مثل زيارات عديدة ليسوع إلى أورشليم وغسل يسوع لأرجل تلاميذه.[76]

في الإنجيل الرابع، لم يُحدّد بشكل دقيق اسم مريم العذراء، والدة يسوع، رغم تكرار ذكرها.[77][78] أكّد يوحنا أن يسوع كان معروفًا باسم «ابن يوسف» في الآية 6:42، وبالنسبة ليوحنا، لم تَحظَ مدينة أصل يسوع بأهمية، لأن يسوع المسيح يأتي من ما وراء هذا العالم، من الله الآب.[79]

لا يذكر الإنجيل بشكل مباشر معمودية يسوع،[24][25] لكنه يقتبس من وصف يوحنا المعمدان لنزول الروح القدس على هيئة حمامة، تمامًا مثل رواية الأناجيل الإزائية. هناك عدة خطابات وعظات ليسوع غائبة عن هذا الإنجيل لكنها موجودة في الأناجيل الإزائية، مثل العظة على الجبل وكلمات يسوع فوق جبل الزيتون عن نهاية العالم والدينونة،[80] بالإضافة إلى طرد المسيح للأرواح الشريرة.[24][28] لم يذكر إنجيل يوحنا جميع الرسل الاثني عشر، لكنّه يذكر رسولًا غير موجود في الأناجيل الإزائية وهو نثنائيل، والذي غالبًا ما يُعتقد أنه ذاته برثولماوس. يتكلم إنجيل يوحنا كذلك عن شكوك الرسول توما في قيامة يسوع بعد ظهوره للتلاميذ، وهو حدث غير مذكور في الأناجيل الإزائية، وأصبح ذلك يُعرف باسم «توما المشكك».[81]

في إنجيل يوحنا، يُعرَف يسوع باسم «الكلمة» (اللوغوس)، وهذه الكلمة فُسّرت على أنها «الإله»؛[82] لم يُذكر هذا الأمر في الأناجيل الإزائية.[83] في إنجيل مرقس، حثّ يسوع تلاميذه على الاحتفاظ بسر ألوهيته، لكن في إنجيل يوحنا بدا أكثر انفتاحًا على إعلان ذلك حتى أنه عرّف عن نفسه بعبارة «أنا هو»، وهي العبارة التي أطلقها الله على نفسه عندما أعلنَ نفسه لموسى في سفر الخروج. في الأناجيل الإزائية، كان الموضوع الرئيسي لبشارة يسوع هو «ملكوت الله» (أو «ملكوت السموات» في إنجيل متى)، بينما ركز يوحنا على أن يسوع مصدر للحياة الأبدية ولم يذكر الملكوت إلا مرتين فقط.[25][28] وبخلاف تصوّر الأناجيل الإزائية للملكوت (حيثُ تستخدم تعبير باروسيا الذي يعني المجيء الثاني للمسيح)، ركّز يوحنا بشكل أكبر على الإيمان بالدينونة الحاضرة التي تتمثل في خدمة الفرد ليسوع وإرثه الدائم.[84](5)

في الأناجيل الإزائية، عادة ما تكون الاقتباسات من يسوع على شكل أقوال قصيرة وبليغة؛ بينما في إنجيل يوحنا، غالبًا ما تكون الاقتباسات أطول. والمفردات بين الاثنين مختلفة أيضًا، ومليئة بالمعنى اللاهوتي، ففي يوحنا لا يصنع يسوع «معجزات»، بل «آيات» تكشف عن هويته الإلهية.[25] ويرى معظم الباحثين بالإضافة للموسوعة الكاثوليكية والموسوعة البريطانية أن إنجيل يوحنا لا يحتوي أيّة أمثال.[85] بل يحتوي قصصًا وحكايات رمزية ومجازية، مثل قصتي الراعي الصالح والكرمة الحقيقية، حيث ينطبق كل عنصر فردي على شخص معين أو جماعة أو شيء. يقترح باحثون آخرون مجموعة من القصص لتكون أمثالًا، مثل قصّتي المرأة التي تلد (16:21) وحبّة الحنطة. (12:24).[86]

بحسب الأناجيل الإزائية، كان القبض على يسوع ردة فعل على تطهيره للهيكل، بينما يقول يوحنا أن سبب ذلك هو إحياء لعازر.[25] كما أن الأناجيل الإزائية صوّرت الفريسيين على أنهم موحّدون ويعملون بشكل قانوني ومُعادون ليسوع، بينما أظهرهم يوحنا على أنهم مُنقسمون بشدة، ويدخلون في مناظرات في الكثير من الأحيان. حتى أن بعضهم مثل نيقوديموس، ذهبوا إلى التعاطف جزئيًا مع يسوع. يُعتقد أن تصوير يوحنا للفريسيين أكثر دقة من الناحية التاريخية، باعتبار أنهم جعلوا الحوار أحد مبادئ معتقداتهم.[87]

يتضمّن إنجيل يوحنا عدة موادًا فريدةً غير مذكورةٍ في الأناجيل الثلاثة الأخرى بخصوص العشاء الأخير للمسيح مع تلاميذه، حيثُ يذكر إلقاء يسوع موعظة مطوّلة للتلاميذ.(يوحنا 14-16) وكانت بمثابة خطاب وداع، مثلما يترك الأب أو الزعيم تعاليمًا ووصايا لأولاده أو أتباعه وهوَ على فراش الموت.[88] أعطى يسوع وصية جديدة لتلاميذه وقتئذ: «وَصِيَّةً جَدِيدَةً أَنَا أُعْطِيكُمْ: أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضًا بَعْضُكُمْ بَعْضًا.».(يوحنا 13:34)

يُظهر إنجيل يوحنا كذلك اختلافًا مع رسائل بولس، فبدلًا من التركيز على الجماعة، يركز يوحنا على علاقة الفرد الشخصية بالله.[56]

يُظهر إنجيل يوحنا تشابهًا قويًا مع رسائل يوحنا في اللاهوت والأسلوب. كما ويُربط تقليديًا بينهما وبين رؤيا يوحنا، ولكنها مختلفة عن الإنجيل والرسائل في اللاهوت وأسلوب الكتابة.[89] كُتبت الرسائل في وقت متأخر عن الإنجيل، وبينما يعكس الإنجيل القطيعة بين جماعة يوحنا المسيحية واليهود، تُظهر رسالة يوحنا الأولى أن جماعة يوحنا نفسها قد تفككت: «مِنَّا خَرَجُوا، لكِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا مِنَّا، لأَنَّهُمْ لَوْ كَانُوا مِنَّا لَبَقُوا مَعَنَا. لكِنْ لِيُظْهَرُوا أَنَّهُمْ لَيْسُوا جَمِيعُهُمْ مِنَّا» (الآية 2: 19)[90] بحسب العلماء كان هذا الانفصال بسبب الكرستولوجيا، أي «معرفة المسيح»، أو بشكل أدق «فهم طبيعة المسيح». فأولئك الذين «خرجوا» لم يتمكنوا من إدراك يسوع على أنه المسيح، حيث قلّلوا من أهمية خدمته الأرضية وأنكروا الأهمية الخلاصية لموت يسوع على الصليب.[91] تُجادل رسائل يوحنا ضد هذا الرأي، وتؤكد على الوجود الأبدي لابن الله، والطبيعة الخلاصية لحياته وموته، والمفاهيم الأخرى في النظرة التصاعدية لطبيعة المسيح.[91]

تختلف تعاليم يسوع المسجّلة في الأناجيل الإزائية عن تلك المسجلة في إنجيل يوحنا، ولهذا السبب، اتفق العلماء بالإجماع تقريبًا منذ القرن التاسع عشر أن التعاليم والخطابات في إنجيل يوحنا هي أقل احتمالًا بأن تكون واقعية تاريخيًا من تلك المسجّلة في الأناجيل الإزائية، وكُتبَت على الأرجح لأغراض لاهوتية.[92] مع ذلك، يتفق العلماء عادة على أن إنجيل يوحنا لا يخلو من القيمة التاريخية بالكامل: فبعض الأقوال في يوحنا هي بنفس قدم أو أقدم من نظيراتها في الأناجيل الإزائية، حيثُ أن وصفه لطبوغرافيا أورشليم يتفوق على وصف الأناجيل الإزائية، وقوله أن يسوع أُعدمَ قبل -وليس في- عيد الفصح، يبدو أكثر دقة، كذلك كلامه عن عذاب يسوع في بستان جثسيماني، والاجتماع الذي سبق ذلك الذي عُقدَ من قبل السلطات اليهودية، هو ربما أكثر مصداقية تاريخيًا من النظائر في الأناجيل الإزائية.[93]

سُجّلت آيات من إنجيل يوحنا مثل باقي أسفار العهد الجديد على عدّة مخطوطات مكتوبة باللغة اليونانية، قُسّمَت إلى أربعة أصناف: المخطوطات بالحروف الكبيرة المنفصلة، المخطوطات بالحروف الصغيرة المتصلة، القراءات الكتابية، والبرديات.[94] تتضمن تلك المكتوبة بالحروف الكبيرة، أربعة مخطوطات تُعرف بـ «الكبيرة» تتضمّن كامل نصّ العهد الجديد وهي المخطوطة السينائية والمخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة الإسكندرانية وسفر أفرام. بينما تُعدّ البرديات أقدم نُسَخ باقية عن العهد الجديد والشواهد الورقية الأولى عليه، وتتضمّن أكثر من 130 بردية من بينها حوالي 30 تضمّنت مقاطعًا من إنجيل يوحنا. وتُعتبر البردية 52 أقدم نصّ مُكتشف عن الأناجيل القانونية وبشكل خاص إنجيل يوحنا، لكنها غير مكتملة، بينما البردية 66 المتضمّنة أجزاءً من إنجيل يوحنا والبردية 75 المتضمّنة أجزاءً من إنجيلي يوحنا ولوقا تُعدّان الأكثر اكتمالًا ولا زالتا موجودتين بشكل سليم.[95][96] فيما يلي قائمة بالبرديات التي تحوي مقاطعًا من إنجيل يوحنا.[97][98]

صُوّرَ إنجيل يوحنا في العديد من الأعمال الأدبية والدرامية مثل الألحان والأفلام والمشاهد القصيرة والمسرحيات خصوصًا مسرحيات آلام المسيح. وكان أحدث عمل فيلم إنجيل يوحنا عام 2014، من رواية ديفيد هاروود وبراين كوكس، وبطولة سيلفا راسالينغام بدور يسوع.[101] صدرَ سابقًا فيلم آخر أيضًا باسم إنجيل يوحنا عام 2003، أخرجهُ فيليب سافيل ورواه كريستوفر بلامر وأدى هنري إيان كوسيك دور يسوع.[102]

في عام 1724 قام يوهان سباستيان باخ بإعداد لحن موسيقي ديني على شكل أوراتوريو يصوّر آلام المسيح كما ذُكرت في إنجيل يوحنا، وأطلق عليه اسم آلام القديس يوحنا.[103] وفي عام 2015، قامَ التحالف الكاثوليكي من أجل التعليم بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيسه بتكليف المغني ستيف وارنر بتلحين أغنية «تعال وانظر» (come and see)(6) تتضمّن مقاطعًا مأخوذة من سفر الآيات.[104]

فسيفساء في كنيسة خورا بإسطنبول تصور عرس قانا، الذي أقام فيه يسوع أولى معجزاته وفق المعتقد المسيحي.

أيقونة تصوّر لقاء المسيح والمرأة السامرية عند البئر

رسم جداري من أوائل القرن الثالث في روما يُصوّر عظة خبز الحياة.

زجاج معشق يصوّر آية «يسوع نور العالم».

لوحة من عام 1310 تصوّر يسوع وهو يعطي الوصية الجديدة في العشاء الأخير.

أيقونة من القرن السادس عشر تصوّر يسوع «الكرمة الحقيقية» وتلاميذه «الأغصان».

أيقونة بيزنطية من أواخر القرن الرابع عشر تصوّر إحياء لعازر.

فسيفساء تصور «الراعي الصالح» في ضريح غالا بلاسيديا، رافينا.

أيقونة تصوّر تطهير المسيح للهيكل.

لوحة تصور غسل المسيح لأرجل تلاميذه.

أيقونة تصوّر معمودية يسوع.

الإصحاح الأول من إنجيل يوحنا.
يسوع يعطي خطاب الوداع لتلاميذه الأحد عشر الباقين، من لوحات ماتسيا للفنان دوتشيو، 1308-1311.
أيقونة مسيحية سريانية تصوّر يوحنا الإنجيلي، موجودة ضمن مخطوطة «إنجيل رابولا» وهي ترجمة سريانية للأناجيل الأربعة.
بيدا يترجم إنجيل يوحنا وهو على فراش الموت، بريشة جيمس بنروز (1902).