أم

الأم هي أنثى وَلَدَتْ طفلاً أو أكثر. والأم هي امرأة تؤدي دورًا تربطها فيه علاقة أمومة بأطفالها الذين قد يكونون من نسلها البيولوجي أو قد لا يكونون - كما هي الحال عند التبني.

وبالتالي وبالاعتماد على السياق، تعتبر النساء أمهات نتيجةً للولادة، أو في حال قيامهن بتربية أطفالهن، أو قيامهن بتوفير بويضاتهن للإخصاب، أو مزيج من كل ذلك. مثل هذه الشروط توفر وسيلة لتحديد مفهوم الأمومة. فعادةً تندرج المرأة التي قامت بفعل الولادة والتي تعرضت بويضاتها للإخصاب تحت مفهوميّ «الأم البيولوجية» أو «الأم الوالدة»، بغض النظر عما إذا كانت سوف تقوم بتربية هذا الطفل.
وعليه، يمكن اعتبار المرأة التي قامت بتربية طفلها دون قيامها بفعل الولادة أو توفير بويضاتها للإخصاب، مُتبنية، أما من قامت بتوفير بويضاتها للإخصاب دون قيامها بفعل الولادة، أو تلك التي قامت بفعل الولادة دون توفير بويضاتها للإخصاب؛ فتُعتبر أمًا عن طريق تأجير الأرحام. وقد تكون الام هي من أرضعت المولود -لثلاث مرات أو خمس بحسب اختلاف أراء المذاهب الفقهية في الإسلام- دون أن تقوم بفعل الولادة أو التربية.

قدّس الإسلام الأم بشكلٍ خاص؛ فقد ذكرها في القرآن الكريم، كما ذُكرت في السنة النبوية.

الأم البديلة، هي امرأة تحمل الجنين (أي يؤجَّر رحمها لحمل جنين)، وهذا يكون بنقل البويضة المخصبة لرحمها من امرأة أخرى، وذلك لعدم مقدرة الام الواهبة على الانجاب بيولوجيا. وبالتالي، فإنها تحمل وتلد طفلا وهي ليست الأم البيولوجية للطفل. لاحظ أن هذا يختلف من امرأة تصبح حاملا عبر الإخصاب. في المختبر. حاليا، مع التقدم في التكنولوجيات الإنجابية، يمكن تقسيم وظيفة الأمومة بين الأم البيولوجية للجنين (التي تقدم البويضة) والام المتبرعة برحمها للحمل (المعروفة كبديل).[5] اسم الأم في كثير من الأحيان هو نظرة للمرأة غير الوالدة بيولوجيا. والأكثر شيوعا هو الأم المتبنية أو زوجة الأب. حاليا، ومع تقدم تقنية الإنجاب، يمكن لوظيفة الأمومة البيولوجية أن تنقسم بين الأم المقدمة للبويضة والأم الحامل. نظريا لا يمكن أن تكون المرأة الحامل هي الأم اجتماعيا.

تاريخيا، كانت مهمة تربية الأبناء من مهام الأم كليا. ولكن بداية من القرن العشرين، أعطي الأب دورا أكبر في رعاية الأبناء في البلدان الغربية.[6][7]

أتت الأحصاءات أن معدل إنجاب المرأة تحتلف باختلاف الأقطار وباختلاف الحضارات. تعاني البلاد الأوروبية وأمريكا الشمالية بنقص في معدل ولادة النساء، بحيث يقل عدد المواليد عن عدد المتوفين، الشيء الذي يؤدي إلى تناقص مستمر في تعداد السكان.

وتعطي الإحصائية المعدلات التالية لبعض البلاد (معدلات عام 2013)، أي متوسط عدد الأطفال التي تنجبهم امرأة في حياتها:

مادونا تقوم بإرضاع طفل صغير هي لوحة رسمها أحد توابع الرسام الإيطالي روجير فان در فايدن. ق. 1510
أم إيرانية مع طفلتها على حافة النهر