خط زمني للمستقبل البعيد

الخط الزمني للمستقبل يمثل تنبؤ علمي استقرائي للمستقبل حسب المعطيات العلمية المتاحة في الوقت الحالي، وعلى الرغم أن التنبؤ بالمستقبل لا يمكن أن يكون دقيقاً،[1] إلا أن الفهم العلمي الحالي لمجالات عدة سمحت برسم الخطوط العريضة لمسار وأبعاد أحداث المستقبل البعيد، حتى لو بتصورات عامة. هذه المجالات تتضمن الفيزياء الفلكية، والتي كشفت كيف تتكون الكواكب وكيف هي ولادة النجوم، وكيف تتفاعل، ثم تموت، وكذلك علم فيزياء الجسيمات، وكيف تتصرف المادة على أصغر المقاسات; علم الأحياء التطوري، الذي يتنبأ كيف ستترقى الحياة عبر الوقت، ونظرية الصفائح التكتونية، التي تظهر كيف أن القارات سيتغير شكلها وستتحول عبر ألفيات السنين وبمرور الزمن.

شلالات نياجارا ستكون تآكلت 32 كم تاركة وراءها بحيرة إري، ولن يكون لها وجود.[4]

البحيرات الجليدية العديدة للدرع الكندي سيمحوها الارتداد ما بعد الجليدي وعوامل التعرية.[5]

حتى بدون الانقراض الجماعي ، بحلول هذا الوقت ، ستكون معظم الأنواع الحالية قد اختفت من خلال معدل الانقراض في الخلفية ، مع تطور العديد من فرع حيوي تدريجيًا إلى أشكال جديدة.[17] (However، without a mass extinction، there will now be an الأزمة البيئية تتطلب ملايين السنوات من الإصلاح.)

اصطدام إفريقيا بـ أوراسيا يغلق حوض البحر الأبيض المتوسط ويخلق سلسلة جبال مشابهة لـ هيمالايا. < ref name="medi"> "Continents in Collision: Pangea Ultima"، ناسا، 2000، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2010. </ref>

The جبال الأبالاش peaks will largely erode away،[19] weathering at 5.7 Bubnoff units، although topography will actually increase as regional وادs deepen at twice this rate.[20]

Murray، C.D. and Dermott، S.F. (1999)، Solar System Dynamics، مطبعة جامعة كامبريدج، ص. 184، ISBN 978-0-521-57295-8. </ref>[44] بعد ذلك ، سيستخرج عمل المد والجزر للشمس زخم زاوي من النظام ، مما يؤدي إلى تحلل مدار القمر وتسريع دوران الأرض.[45]

</ref>


هذه بذرة مقالة عن علم الفلك بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "arabic-abajed"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="arabic-abajed"/> أو هناك وسم </ref> ناقص

A dark gray and red sphere representing the Earth lies against a black background to the right of an orange circular object representing the Sun
هذه صورة تنبؤية لكوكب الأرض بعد سبعة مليارات عام من الآن، بعد أن تدخل الشمس مرحلة العملاق الأحمر