أزارقة

الأزارقة فرقة من فرق الخوارج، سميت باسم زعيمها نافع بن الأزرق.[1]

ذكر صاحب كشاف اصطلاحات الفنون أن الأزارقة قالوا «كَفَرَ علي بالتحكيم وابن ملجم محق في قتله.»[2]

وكانت ثورة الأزارقة - بالبصرة وما حولها - أهم أسباب اضعاف الدولة الأموية، وقد أفضت إلى دخول الجند خراسانيين إليها وسقوطها في يد العباسيين.[3]

يرى الخوارج أن الله يمكن أن يبعث نبياً يعلم أنه سيكفر بعد نبوته، ويعتقدون أن الأنبياء يمكن أن يرتكبوا جميع الذنوب الكبائر والصغائر[4]

هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.