أم جميل

أم جميل هي أروى بنت حرب بن أمية بن عبد شمس زوجة أبي لهب بن عبد المطلب عم النبي محمد . عُرفت بتكريس حياتها لإيذاء النبي محمد وصرف الناس من حوله. ترعرعت في بيت قريشي كبير، وتزوجت من "عبد العزى بن عبد المطلب" المذكور في القرآن الكريم باسم (أبي لهب)، وهي أم ولديه "عتبة وعتيبة". [2]

لم يذكر القرآن الكريم اسمها صريحا، ولكن أشار إليها في سورة المسد باسم (حمالة الحطب). [3] لأنها كانت تأتي بأغصان الشوك، فتطرحها بالليل في طريق النبي محمد . غضبت عندما نزلت سورة المسد وازداد كرهها للنبي محمد رغم أن ولديها عتبة وعتيبة تزوجا ابنتيه (أم كلثوم ورقية) اللتان تزوجهما عثمان بن عفان تباعا بعدهما.

قيل إن الوحي تأخر في النزول على النبي محمد لفترة، فذهبت إليه متشفية وقالت له: «يا محمد، ما أرى شيطانك إلا قد قلاك!»، فنزل قوله تعالى في سورة الضحى[4] :Ra bracket.png وَالضُّحَى Aya-1.png وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى Aya-2.png مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى Aya-3.png وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى Aya-4.png La bracket.png

وقد ذكر المفسرون في تفسير قول الله تعالى: Ra bracket.png فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ Aya-5.png La bracket.png أنها تبرعت بعقد من ذهب في جيدها (عنقها) لأذية النبي محمد فأبدلها الله جيدا من النار بدلا منه. [5]

أروى بنت حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.[6] وهي أخت الصحابي أبو سفيان بن حرب.

ذكرها القرأن الكريم في سورة المسد بوصفها امرأة أبي لهب ولم يذكرها باسمها صراحة فقال عز وجل: Ra bracket.png وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ Aya-4.png فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ Aya-5.png La bracket.png (سورة المسد، الآيتين 4-5).[7]

وأخرج ابن جرير والبيهقي في الدلائل وابن عساكر عن ابن عباس في قوله: { وامرأته حمالة الحطب } قال: كانت تحمل الشوك فتطرحه على طريق النبي ليعقره وأصحابه.

وأخرج ابن أبي الدنيا في ذم الغيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد[؟]: {وامرأته حمالة الحطب} قال: كانت تمشي بالنميمة {في جيدها حبل من مسد} من نار.

لكنه مخُتلف حول هذا مناسبة هذا الوحي، حيث أعلن ابن سعد وابن كثير أنها كانت في 613، عندما دعا الرسول قريش إلى جبل الصفا لينبههم لأول مرة بأن عليهم اتباع دعوته، وعندها قاطعه أبو لهب قائلا "تَبًّا لكَ سَائِرَ اليَومِ، ألِهذا جَمَعْتَنَا؟"[8] فكان الوحي هو رد الرسول عليه.

وافترض ابن إسحاق انها نزلت في 616، حين ترك أبو لهب قبيلة بنو هاشم ورفض حماية الرسول، وقال أن أم جميل هي التي أُطلق عليها "حمالة الحطب"، لأنها كانت تجمع الأشواك وتلقيها على ثياب الرسول حيث كان يترك الملابس لتجف، إلا أن الرسول أعلن أن قريش لم تلجأ لهذا النوع من المضايقات بعد وفاة أبو طالب في عام 620. قدم ابن كثير النظرية البديلة بأن "حمالة الحطب" لا تشير إلى حدث قديم، وإنما تعبر عن مستقبل أم جميل حين تقوم طواعية بتزويد النار بالحطب لإبقائها مشتغلة لعقاب زوجها في الآخرة.

حسب روايات إسلامية، خرجت أم جميل ذات يوم غاضبة حتى وصلت إلى الرسول وكان جالساً مع أبي بكر عند الكعبة، وكان في يدها حجر أرادت أن تضربه به فذهب بصرها فلم تره وقالت لأبي بكر: أين صاحبك قد بلغني أنه يهجوني، والله لو وجدته لضربته بهذا الحجر، ثم انصرفت فقال أبو بكر: يا رسول الله أما رأتك؟ قال: لا، لقد أخذ الله بصرها عني، ثم رددت هذه الأبيات:

مذمما عصيناه، وأمره أبَيْنا، ودينه قَلَيْنا

فراحت تضغط على ولديها عتبة وعتيبة ليطلقا بنتي الرسول. ويذكر الزمخشري في تفسيره الكشاف بأن أم جميل قالت لولديها:

ثم عاد عتيبة إلى أبي لهب وأخبره ثم خرجوا إلى الشام فنزلوا منزلاً، فأشرف عليهم راهب من الدير وقال: إن هذه أرض مسبعة، فقال أبو لهب لأصحابه: أغيثونا يا معشر قريش هذه الليلة فإني أخاف على ابني عتيبة من دعوة محمد. فجمعوا جمالهم وأناخوها حولهم وأحدقوا بعتيبة، فجاء السبع يتشمم وجوههم حتى ضرب عتيبة فقتله.[9]