الفارابي

الفارابي وعُرِف بأبي نصر واسمه الأساسي محمد، وُلد عام 260 هـ(874 م)، في فاراب في إقليم تركستان (كازاخستان حاليًا) وتُوفي عام 339 هـ(950م).[ar 2] لُقب باسم الفارابي نسبةً للمدينة التي ولد فيها وهي فاراب. يعُتبر الفارابي فيلسوفاَ ومن أهم الشخصيات الإسلامية التي أتقنت العلوم بصورة كبيرة مثل الطب والفيزياء والفلسفة والموسيقى وغيرها.[ar 3]

عاش الفارابي مُدةً في بغداد قبل أن ينتقل إلى دمشق ومنها انطلق في جولةِ بين البلدان قبل أن يعود لدمشق ويستقر فيها حتّى وفاته، خلال وجوده في سوريا قصد الفارابي حلب وأقام ببلاط سيف الدولة الحمداني وتبوأ مكانةً عاليةً بين العلماءِ والأدباءِ والفلاسفة. أطلق عليه معاصروه لقب المعلم الثاني، نظراَ لاهتمامه بمؤلفات أرسطو المعروف بالمعلم الأول، وتفسيرها وإضافة التعليقات عليها.[ar 4]

لا خلاف بين المؤرخين على أن أبي نصرٍ الفارابي هو المؤسس الأول للفلسفة الإسلامية، فقد تأثر كلُّ العلماء الذين أتوا بعده بأفكاره.[ar 5]

اختلف المؤرخون في اسمه وأصله، فقد وَردَ في كتاب عيون الأنباء لابن أبي أصيبعة أنّه دُعيَ بأبو نصر محمد بن محمد بن أوزلغ بن طرخان، ومن المؤرخين من قال أنّه دُعيَ بأبي نصر محمد بن طرخان بن أوزلغ كابن خلكان، وهناك من سمَاه أبا نصر محمد بن محمد بن طرخان كما قال القفطي والبيهقي، وقد قال ابن النديم عن اسمه أبا نصر محمد بن محمد بن طرخان في الفهرست. ويقول صاعد الأندلسي في الطبقات الأمم أنّه أبو نصر محمد بن محمد بن نصر.[ar 6]

اختلف المؤرخون في ولادته، فمثلا في كتاب الفهرست لابن النديم قال بأن أصله من الفارياب من أرض خرسان، [ar 7] وفي كتاب المخطوط في تاريخ الحكماء للبيهقي تحدَث عن أصلِ الفارابي بأنه من أرض فارياب في تركستان، [ar 8] وهو ما يتعارض مع ما جاء بأسماء العلماء في معجم البلدان حيث كان أبناء فارياب يُكَنون بالفاريابين كمحمد بن يوسف الفاريابي.[ar 9]

هو أبو نصر محمد بن محمد بن أوزلغ بن طرخان ويظهر اسم طرخان في نسبه. لم يكن جده معروفاً في أوساط معاصريه، ولكن ظهر اسم أوزلغ فجأةً فيما بعد في كتابات ابن أبي أصيبعة وظهر اسم جده الأكبر في كتابات ابن خلكان.[5]

تشير الاختلافات الموجودة في الروايات الأساسية المتعلقة بأصول الفارابي ونسبه، إلى أنَه لم يتم تسجيلها خلال حياته أو بعد ذلك بوقت قصير من قبل أي شخص لديه معلومات محددة، وكل المعلومات المعروفة تستند إلى الإشاعات أو التخمينات (كما هو الحال مع معاصري آل- الفارابي). لا يُعرف الكثير عن حياته، وتشمل المصادر المبكرة مقطعاً عن سيرته الذاتية حيث يتتبع الفارابي تاريخ المنطق والفلسفة حتى عصره، ويذكر باختصار المسعودي وابن النديم وابن حوقل. وقد كتب صاعد الأندلسي سيرة الفارابي لكن لم يكن لدى كتاب السير العرب في القرنين الثاني عشر والثالث عشر سوى القليل من الحقائق لتسليمها، واستخدموا قصصاً مخترعةً عن حياته.[5]

ومن المعروف من الروايات التي وصلت عن حياته أنه قضى وقتًا طويلاً (معظم حياته) في بغداد مع علماء مسيحيين منهم رجل الدين يوحنا بن حيلان ويحيى بن عدي وأبو إسحاق إبراهيم البغدادي، بعد ذلك أمضى بعض الوقت في دمشق ومصر قبل أن يعود إلى دمشق حيث توفي عام 950-1.[6]

يمكن أن يكون مسقط رأسه أحد الأماكن العديدة في آسيا الوسطى - خراسان المعروفة بهذا الاسم. الاسم «باراب / فاراب» هو مصطلح من اللغة الفارسية يشير للمنطقة التي تروى بالينابيع السائلة أو تدفقات من نهر قريب وبالتالي فهناك العديد من الأماكن التي تحمل الاسم (أو التطورات المختلفة لهذا الاسم الجغرافي الهيدرولوجي / الجيولوجي) في تلك المنطقة العامة فمثلاً فراب على جاكسارتس (سير داريا) في كازاخستان الحديثة أو فاراب (توركمينابات الحديثة) على نهر أوكسوس آمو داريا في تركمانستان أو حتى فريب في خراسان الكبرى (أفغانستان الحالية). في الفارسية القديمة [5] باراب (في حدود العلم) أو فارياب (أيضًا بارياب) هو اسم فارسي شائع للأماكن الجغرافية يعني «الأراضي المروية بتحويل مياه النهر»[7][8] بحلول القرن الثالث عشر عُرف فراب على آل جاكسارت باسم أطرار.[9]

يتفق العلماء إلى حد كبير على أن خلفية الفارابي العرقية غير معروفة مع الميل للأصل التركي.[5][10][11][12][13][14]

ذكر المؤرخ العربي في العصور الوسطى ابن أبي أصيبعة (توفي عام 1270) وهو أقدم من كتب سيرة للفارابي في كتاب عيون الأنباء أن والد الفارابي كان من أصل فارسي[5][15]، ويذكر شمس الدين الشهرزوري الذي عاش حوالي عام 1288م في سيرة ذاتية أشار من خلالها أيضًا إلى أن الفارابي ينحدر من عائلة فارسية[16][17] ووفقًا لما قاله ماجد فخري أستاذ الفلسفة بجامعة جورج تاون فإن والد الفارابي كان نقيبًا في الجيش من أصل فارسي.[18] ويلاحظ ديميتري غوتاس أن أعمال الفارابي تحتوي على مراجع ونصوص باللغة الفارسية والسوقديانية وحتى اليونانية، ولكن ليس التركية، [5][19] كما تم اقتراح لغة السوقديان كلغته الأم[20] ولغة سكان فراب.[21] ناقش محمد جواد مشكور أن يكون أصله من آسيا الوسطى مع الناطقيين باللغة الفارسية.[22] كما تم ذُكر الأصل الفارسي من قبل العديد من المصادر الأخرى أيضاً.[23]

قدم مؤرخ القرون الوسطى ابن خلكان (توفي عام 1282)، أقدم مرجع يشير إلى أن الفارابي من أصل تركي وقد ذكر في كتابه وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان (اكتمل في 669/1271)، أن الفارابي ولد في قرية واسيج الصغيرة بالقرب من فراب (اليوم فاراب، كازاخستان) من أبوين تركيين، بناءً على هذه الرواية اعتبر بعض العلماء المعاصرين إنه من أصل تركي.[24][25][26][27][28][29] ينتقد ديمتري غوتاس المستعرب الأمريكي من أصول يونانية ذلك قائلاً إن رواية ابن خلكان تستهدف الروايات التاريخية السابقة لابن أبي أصيبعة وتساعد على «إثبات» أن الفارابي من أصل تركي، فمثلاً بذكر النسبة الإضافية (اللقب) «الترك» (عرب. «الترك») - لم تكن هناك نسبة للفارابي.[5] إلا أن أبو الفداء الذي قلد ابن خلكان صححَ هذا الأمر وغيّر عبارة التركي إلى عبارة «وكنا رجلان تركيان»، أي «كان رجلاً تركياً».[5] في هذا الصدد، يُلاحظ الأستاذ كليفورد إدموند بوزورث في جامعة أكسفورد أن «الشخصيات العظيمة مثل الفارابي والبيروني وابن سينا قد ارتبطوا بعلماء أتراك متمسكين بعرقهم».[30]

قضى الفارابي حياته كلها تقريباً في بغداد، وقد بدا ذلك واضحاً في السيرة التي كتبها ابن أبي أصيبعة حيث ذكر ان الفارابي تعلّم الطّب والفلسفة من الطّبيب يوحنّا بن حيلان بما في ذلك تحليلات أرسطو اللاحقة، وبـحسب ترتيب الكتب التي درست في المنهج فإن الفارابي شرح كتاب إيساغوجي لفرفوريوس وكتاب المقولات لأرسطوطاليس، إضافةً لكتاب العبارة وكتاب القياس والبرهان. كان معلمه بن حيلان رجل دين نسطوري على الأرجح، وبقي طوال هذه الفترة في بغداد حيث سجل المسعودي أنّه بعد وفاة يوحنّا في عهد المقتدر (295-320 / 908-32).كان الفارابي في بغداد على الأقل حتى نهاية أيلول (سبتمبر) 942 كما هو مسجل في ملاحظاته التي كتبها في عمله آراء أهل المدينة الفاضلة، والذي أنهى كتابته في دمشق في العام التالي (331) أي بحلول أيلول (سبتمبر) 943. درس أيضًا في تطوان بالمغرب[31] وعاش ودرّس لبعض الوقت في حلب. زار الفارابي مصر في وقت لاحق، وأنهى ستة أقسام تلخص كتاب مبادئ الفلسفة القديمة عام 337 ما يقارب 948م. في يونيو 949 عاد إلى سوريا حيث كان يتلقى دعماً كبيراً من سيف الدولة الحمداني، ويقول المسعودي في كتابه الذي صدر بعد خمس سنوات تقريباً عام 955-956 بعنوان تاريخ تكوين الطنبوح أن الفارابي توفي في دمشق في رجب 339 (بين 14 ديسمبر 950 و12 يناير 951).[5]

وجد هنري كوربان في كتاباته أدلة تدعم الرأي السائد في إيران بأن الفارابي كان شيعياً، وكما يرى وجود شبه كبير بين ما يسميه الفارابي «الفلسفة النبوية» مع تعاليم الأئمة الشيعة.[32] وقد رأى أيضاً فوزي النجار أن فلسفة الفارابي السياسية تأثرت بالتعاليم الشيعية.[33] تعتقد نادية مفتوني [الإنجليزية] بوجود الجوانب الشيعية في كتابات الفارابي على حد تعبيرها، وتقول بأنّه كان يؤمن في كُتبه «الملاح» و«السيارة المدنية» و«تحسين السعادة» بالطوباوية التي يحكمها النبي وخلفاؤه: الأئمة.[34] ومن جهة ثانية يؤكد محسن مهدي أنه كان حنفياً، ملتزما بقواعد الفقه الحنفي.[35]

بدأ الفارابي بدراسة العلوم في مسقط رأسه حيث درس العلوم والرياضيات والآداب والفلسفة واللغات فبرع في اللغة التركية التي يُعتقد أنّها لغته الأساسية إضافة للغات العربية والفارسية واليونانية.

حوالي عام 310هـ غادر مسقط رأسه قاصداً العراق لإكمال ما بدأ بدراسته في مسقط رأسه إضافةً لعلومٍ أُخرى فدرس في حران[ar 10] الفلسفة والمنطق والطب على يد الطبيب يوحنا بن حيلان[ar 11] بعدها ذهب لبغداد ودرس فيها الفلسفة والمنطق على يد أبي بشر متى بن يونسالذي كان من أشهر المترجميين عن اللغة اليونانية إضافة لتعلمه على يد ابن السراج اللسانية العربية.[ar 12]

كما ودرس الموسيقى وأتم دراسة الطب والرياضيات في عمرٍ متقدمة فقد كان مولعاً بالأسفار في طلب العلم ونشره ونعرفة شؤونه فانتقل من العراق إلى بلاد الشام حوالي 330 هـ وبقي متنقلاً بين مدن الشام خصوصاً حلب عاصمة الحمدانيين ودمشق وقد عاش في ظلال سيف الدولة مقبلاً على العلم وغير منقطعٍ عنه، في الأرجح فإنّه سافر إلى مصر[ar 13] عام 338هـ قبل أن يعود إلى دمشق حيث وافته المنية سنة 398هـ.[ar 14]

كان الفارابي يميل إلى العزلة فقضى معظم أوقاته في دمشق في البساتين وعلى ضفاف المياه كما يذكر ابن خلكان في كتاب وفيات الأعيان فلا يجدوه إلاّ عند مشتبك رياض حيث يجلس ويؤلف بحوثه ويقصده التلاميذ والمساعدين.[ar 15]

معظم المؤرخين ذكروا أن وفاة الفارابي كانت عن عمرٍ يناهز التسعة والسبعين أو الثمانين عام تقريباً في العام 339 هـ وقد دفن في دمشق[ar 16] وقد صلى عليه سيف الدولة الحمداني في أربعة عشر أو خمسة عشر من خواصه ودلّ كلام المؤرخين على أن وفاته كانت طبيعية.

يقع ضريح الفارابي في مقبرة الباب الصغير في دمشق التي تحوي عدداً من أضرحة أهل البيت والشعراء والعلماء والحكماء المسلمين[ar 17] وقد كُتب على الضريح: هذا ضريح العالم والفيلسوف والأديب والموسيقي الإسلامي محمد بن طرخان بن أوزلغ المشهور بأبي نصر الفارابي.[ar 18]

أنشئ الفارابي ما يُعتبر المنهج الأول في الفلسفة الإسلامية وقد عُرف باسم «الفارابية» لكن سمعة المنهج بدأت بالتضاؤل بعد ظهور منهج ابن سينا، وُصف منهج الفارابي بأنّه مُنسلخ عن منهج الفلاسفة اليونانيين بخاصة أفلاطون وأرسطو وانتقل من الميتافيزيقيا إلى المنهج العلمي.

وحّد الفارابي بين النظرية والتطبيق ولكن سياسياً دعى إلى تحرير التطبيق من قيود النظرية، وقد احتوت معتقداته المُستحدثة عن الأفلاطونية ما هو أعمق من الميتافيزيقيا فأثناء محاولاته التحقيق في المُسبب الأولي للوجود واجه الفارابي حقيقة قصور المعرفة البشرية.[36]

كان لأعمال الفارابي عظيم الأثر على العلوم الطبيعية والفلسفة لعدة قرون فقد نُعتَ من الكثيرين بأعلم الناس في زمانه بعد أرسطو وهذا ما يشير له لقب المعلم الثاني [37] وقد مهدت أعماله الساعية للتوحيد بين الفلسفة والتصوف الطريق أمام أعمال ابن سينا.[38]

كتب الفارابي تعليقات على أعمال أرسطو، كما وناقش في كتاب «آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها» تصوراً عن المدينة المثالية كما فعل أفلاطون في «الجمهورية».[39] واعتبر أن الأديان توصل الحقائق لعامة الناس في صورة رموز وحكايات ورأى كذلك أنه من واجب الفيلسوف أن يقدّم النصيحة والتوجيه للدولة وقد اتفق في هذا أفلاطون، فقد ناقش الفارابي منظور أفلاطون واشتق منه وجهة نظر موازية ومتوافقة مع السياق الإسلامي، حيث رأى أن مدينته الفاضلة يجب أن يحكمها نبي إمام، [ar 19] عوضًا عن الملك الفيلسوف الذي فضله أفلاطون.

جادل الفارابي والدارسين لمنهجه من بعده بأنّه في مدينته الفاضلة كان يقصد المدينة المنورة حينما كان يحكمها النبي محمد بصفته ولي عهد المسلمين وهو على تخاطب مستمر مع الله حيث يبلغه من آن إلى آخر بأحكامه وقوانينه.

رغم اتباع الفارابي لمذهب أرسطو في المنطق إلاّ أنّه امتلك أفكاراً من المذاهب المنطقية الأُخرى فناقش قضية الإحتمالات المستقبلية ونظرية الأعداد والجموعات وعلاقة المنطق بعلمِ النحو إضافةٍ لاهتمامه بأساليب الإستدلال لدى أرسطو[40] ويُرجح أن الفارابي أول من قسم المنطق لجزأين الأول هو «الفكرة» والثاني هو «البرهان»، ناقش الفارابي أيضا نظريات الأقيسة الشرطية والإستدلال التشبيهي وأضاف للمذهب الأرسطي مفهوم القياس الشاعري وقد ذكر ذلك في تعليقاته على كتاب أرسطو «فن الشعر».[41]

كتب الفارابي مقولتين في علم النفس الإجتماعي إضافة لما ورد في كتبه آراء أهل المدينة الفاضلة الذي خاض به في النفس معتبراً إياها أحد أركان بناء الإنسان في الدولة التي تصورها حيث اعتبر أن المرء يعجز عن بلوغ الكمال لوحده لذلك يحتاج للمساعدة من باقي الأفراد فالإنسان بطبيعته يميل للتعاون مع غيره حتى يؤدي واجباته:

فحتى يقرب المرء من الكمال المنشود، عليه أن يظل بالقرب من غيره من الناس وأن يقترن بهم حتى ينال منهم عونهم.[42]

واعتبر أن قوة الإرادة هي المسؤولة عن الرغبات أو عدمها مما يحصل في الإحساس والخيال وبذلك فهي تحفز السلوك الإجتماعي للفرد وقد فرق بين ردات الفعل التلقائية التي تقوم بها الحيوانات وبين ردة الفعل الواعية والنابعة من العقلانية عند البشر. اعتبر الفارابي أن القلب هو الحاكم في جسم الإنسان ويقوم بمساعدة الدماغ والأعضاء الأخرى بإعطاء الحرارة للحواس، هذه الحرارة هي نفسها المسؤولة عن الفروقات بين الجنسين حيث أنّها كلما زادت عند الرجال كلما جعلتهم أكثر غضبا وأعنف من النساء اللواتي يتفوقن بالرحمة والرأفة على الرجال ومن هنا يبدو الإرث الأفلطوني عند الفارابي حيث يرى أن الجنسيين متساويين في قدراتهما الإدراكية ويعتبر الفارابي أن النساء قادرات على أن يصبحن فيلسوفات وكذلك نبيات.[ar 20]

وقد قسم الفارابي قوى النفس إلى خمس قوى هي:

وقد ميز الفارابي في فصله الأخير بمدينته الفاضلة المُعنون «القول في سبب المنامات» بين تفسير الأحلام وبين طبيعتها وأسبابهاإذا اعتبر للأحلام دور في التعبير عن شخصية الفرد وسلوكه.[42]

ألّف الفارابي كتابًا عن الموسيقى بعنوان «كتاب الموسيقى الكبير» وفيه شرح المبادئ الفلسفية المتعلقة بالموسيقى وخاذ في خصائصها العامة، وأثرها إضافة لمناقشته في عددٍ من مقولاته مفهوم العلاج بالموسيقى والآثار الشفائية للموسيقى على الروح.[42]

كتب الفارابي مقولة قصيرة باسم «الخلاء» ناقش فيها ماهية الفراغ[39] ويُرجح العلماء بأنّه أول من قام بتجربة علمية للتحقق من وجود الفراغ حيث قام بمراقبة ودراسة المكابس المغمورة بالماء[43] ومن ثم توصّل في استنتاجه في أن الهواء دائمًا ما يتمدد حتى يملئ الفراغ الموجود وعليه رفض فكرة وجود الفراغ باعتباراها فكرة غير منطقية.[ar 22]

درس الفارابي العديد من المذاهب الفلسفية لكن أكثر ما تأثر يفلسفة أرسطو [ar 23] وخاصةً بالمذهب الأرسطي المحدث المنتشر في الإسكندرية، اتسم الفارابي بغزارة كتاباته، ونُسب إليه أكثر من مئة كتاب.[44] تنوعت بين كتابات تمهيدية عن الفلسفة بصفة عامة وتعليقاته على أعمال أرسطو مثل «علم الأخلاق إلى نيقوماخس» نسبة إلى ابن أرسطو نيقوماخس بالإضافة إلى أعماله الخاصة وكانت كتاباته مُتسقة موصوفة بالترابط والمنطقية على الرغم أنها مكونة من عدة مدارس ومذاهب فلسفية. وكذلك تأثر الفارابي بنموذج الكواكب والشمس لبطليموس، [ar 24] وعناصر الأفلاطونية المحدثة حيث اهتم بموقفها من الميتافيزياء والفلسفة العملية والسياسية التي هي أقرب إلى «الجمهورية» لأفلاطون منها إلى «السياسة» لأرسطو.[45]

لعب الفارابي دورًا حيويًا في انتقال أفكار أرسطو من اليونان القديمة إلى الغرب المسيحي في العصور الوسطى وذلك ما نراه في ترجمة تعليق الفارابي على «العبارة» لأرسطو إلى اللغات اللاتينية. تأثر موسى بن ميمون وهو يعد أهم مفكري اليهود في العصور الوسطى بالفارابي لدرجة عظيمة. فمن بين كتاباته الشهيرة هناك مقالة تُنسب له هي «مقالة في فن المنطق» وفيها أوجز موسى بأسلوب بارع أصول منطق أرسطو في ضوء تعليقات ابن سينا والفارابي. وأكّد الكاتب ريمي براغ حقيقة أن الفارابي هو المفكر الوحيد الذي تعني به تلك المقالة.[ar 25] إضافة لتأثر ابن ميمون بالتفسير الأفلاطوني المُحدث للنبوة الذي يُعتقد أنّه اشتهر منذ أيام الفارابي.[ar 26]

ويعد كلًا من الفارابي وابن سينا وابن رشد من أتباع المدرسة المشائية أو الاستدلالية.[46][47][48] إلا أن الفارابي في كتابه «الجمع بين رأيي الحكيمين» حاول أن يجمع بين كل من المذهب الأرسطي والأفلاطوني.[49]

وطبقًا لأدامسون، فإن الهدف الواحد الأوحد التي توجهت كتابات الفارابي نحوه هو إعادة إحياء واستحداث المدرسة الإسكندرية في الفلسفة آنياً، والتي كان ينتمي إليها معلمه المسيحي يوحنا بن حيلان. ويشهد اللقب التشريفي الذي عرف به (المعلم الثاني) على نجاحه في ذلك.[50][51] وذكر أدامسون أيضًا أن الفارابي لم يذكر مطلقًا أي شئ عن أفكار الكندي، أو أبو بكر الرازي الذي عاصره، مما قد يدل على أن الفارابي لم يعتقد بصحة مناهجهم.[52]

على عكس الكندي، الذي اعتبر أن موضوع الماورائية (ما وراء الطبيعة) أو الميتافيزيقا هو الله، اعتقد الفارابي أنه كان مهتمًا في المقام الأول بالوجود (أي الوجود في حد ذاته)، وهذا متعلق بالله فقط بقدر ما يكون الله مبدأ الكينونة المطلقة. مع ذلك كانت وجهة نظر الكندي تُشكل مفهومًا خاطئًا شائعًا فيما يتعلق بالفلسفة اليونانية بين المثقفين المسلمين في ذلك الوقت، ولهذا السبب لاحظ ابن سينا أنه لم يفهم ماورائية أرسطو بشكل صحيح حتى قرأ المقدمة النقدية التي كتبها الفارابي.

يعتمد علم الكونيات عند الفارابي بشكل أساسي على ثلاث ركائز: الماورائية الأرسطية للسببية، وعلم الكونيات الانبثاقي الأفلاطوني المُطور جدأ وعلم الفلك البطليموسي.في نموذجه، يُنظر إلى الكون على أنه عدد من الدوائر متحدة المركز؛ المجال الخارجي أو يُطلق عليه «الجنة الأولى»، مجال النجوم الثابتة، زحل، كوكب المشتري، المريخ، الشمس، الزهرة، عطارد وأخيراً القمر. وفي وسط هذه الدوائر متحدة المركز يوجد عالم شبيه القمر (في مدار القمر وتخضع لتأثيره) الذي يحتوي على العالم المادي. تمثل كل دائرة من هذه الدوائر مجال الذكاء الثانوي (الذي يرمز إليه بالأجرام السماوية نفسها)، والتي تعمل كوسيط سببي بين السبب الأول (في هذه الحالة، الله) والعالم المادي. علاوة على ذلك، يقال إنها انبثقت من الله، الذي هو السبب الرسمي والفعَال.

تبدأ عملية الانبثاق (ماورائياً وليس مؤقتًا) مع السبب الأول، الذي يتمثل نشاطه الأساسي في التأمل الذاتي. وهذا هو النشاط الفكري الذي يكمن وراء دوره في خلق الكون. السبب الأول، من خلال التفكير في نفسه، «يفيض» و«ينبع» الكيان غير المادي للعقل الثاني منه. العقل الثاني، مثل سابقه، يفكر أيضًا في نفسه[ar 27]، وبالتالي يجلب المجال السماوي (في هذه الحالة، مجال النجوم الثابتة) إلى الوجود، ولكن بالإضافة إلى ذلك يجب عليه أيضًا التفكير في السبب الأول، وهذا يسبب «انبثاق» العقل التالي.

يستمر شلال الانبثاق حتى يصل إلى العقل العاشر، الذي تحته العالم المادي. وبما أن كل عقل يجب أن يفكر في نفسه وفي عدد متزايد من أسلافه، فإن كل مستوى تالٍ من الوجود يصبح أكثر وأكثر تعقيدًا. تقوم هذه العملية على الضرورة في مقابل الإرادة. بعبارةٍ أخرى، ليس لدى الله خيار ما إذا كان سيخلق الكون أم لا، ولكن بحكم وجوده فهو سبب وجوده. هذا الرأي يشير أيضًا إلى أن الكون أزلي، وقد انتقد أبو حامد الغزالي هاتين النقطتين في هجومه على الفلاسفة.[53][54]

في مناقشته للسبب الأول (أو الله)، يعتمد الفارابي بشدة على اللاهوت السلبي. يقول إنه لا يمكن معرفته بالوسائل الفكرية، مثل التقسيم الديالكتيكي (الجدلي) أو التعريف، لأن الشروط موجودة دون أن تسبب. وبالمثل، يقول إنه لا يمكن أن يُعرف حسب الجنس والاختلاف، لأن جوهره ووجوده يختلفان عن الآخرين، وبالتالي ليس له فئة تنتمي إليه. إذا كان الأمر كذلك، فلن يكون السبب الأول، لأن شيئًا ما سيكون موجودًا مسبقًا، وهو أيضًا مستحيل. قد يشير هذا إلى أنه كلما كان الشيء بسيطًا من الناحية الفلسفية، كان أكثر كمالاً. واستنادًا إلى هذه الملاحظة، يقول أدامسون إنه من الممكن رؤية التسلسل الهرمي الكامل لعلم الكونيات عند الفارابي وفقًا للتصنيف إلى الجنس والأنواع. كل مستوى ناجح في هذا الهيكل له صفاته الرئيسية التعددية ونواقصه، وهذا التعقيد المتزايد باستمرار هو الذي يميز العالم المادي.[55]

في رؤية الفارابي للكون يعد البشر فريدون لأنهم يقفون بين عالمين: العالم «الأعلى» غير المادي للعقول السماوية والمعقولات العالمية، والعالم المادي «السفلي» المحتوي على المعرفة الحسية وهذا الجزء يهتم بالجزيئات المحسوسة كالأين والمتى والكم والكيف ويشترك به الإنسان مع الحيوان[ar 28] ؛ إنهم يسكنون جسدًا ماديًا، وبالتالي ينتمون إلى العالم «السفلي»، لكن لديهم أيضًا قدرة عقلانية، تربطهم بالعالم «الأعلى». كل مستوى من مستويات الوجود في علم الكونيات عند الفارابي يتسم بحركته نحو الكمال، الذي سيصبح مثل السبب الأول، أي العقل المثالي. إذن، الكمال البشري (أو «السعادة»)، يساوي الفكر والتأمل المستمر.[56]

يقسم الفارابي العقل إلى أربع فئات: المحتملة والفعلية والمكتسبة والوكيل. الثلاثة الأولى هي الحالات المختلفة للعقل البشري والرابع هو العقل العاشر (القمر) في علم الكونيات الخاص به. يمثل العقل المحتمل القدرة على التفكير، والتي يشترك فيها جميع البشر، والعقل الفعلي هو عقل منخرط في فعل التفكير. من خلال التفكير، يقصد الفارابي استخلاص المعقولات العامة من الأشكال الحسية للأشياء التي تم استيعابها والاحتفاظ بها في خيال الفرد.[57][ar 29]

تتطلب هذه الحركة من الاحتمالية إلى الواقعية أن يتصرف العقل الوكيل وفقًا للأشكال الحسية المحتجزة؛ مثلما تضيء الشمس العالم المادي للسماح لنا بالرؤية، فينير العقل الفاعل عالم المعقولات للسماح لنا بالتفكير.[58] تزيل هذه الإضاءة كل الحوادث (مثل الزمان والمكان والجودة) والجسدية منها، وتحولها إلى معقدات أولية، وهي مبادئ منطقية مثل «الكل أكبر من الجزء». ينتقل العقل البشري بفعله العقلي من الاحتمالية إلى الواقعية، وعندما يفهم هذه المعقولات تدريجيًا، يتم تحديده معها (وفقًا لأرسطو، بمعرفة شيء ما، فيصبح العقل مثله).[59] نظرًا لأن العقل الفاعل يعرف كل المعقولات، فهذا يعني أنه عندما يعرفهم العقل البشري جميعًا، فإنه يرتبط بكمال العقل الفاعل ويُعرف بالعقل المُكتسب.[60]

في حين أن هذه العملية تبدو ميكانيكية، ولا تترك مجالًا كبيرًا للاختيار أو الإرادة البشرية، يقول ريسمان إن الفارابي ملتزم بالتطوع البشري.[59] ويحدث هذا عندما يقرر الإنسان، بناءً على المعرفة التي اكتسبها، ما إذا كان سيوجه نفسه نحو الأنشطة الفاضلة أو غير الفاضلة، وبالتالي يقرر ما إذا كان يسعى إلى السعادة الحقيقية أم لا. ومن خلال اختيار ما هو أخلاقي والتفكير في ماهية طبيعة الأخلاق، يمكن للعقل الفعلي أن يصبح «مثل» العقل الفعَال، وبالتالي بلوغ الكمال. فقط من خلال هذه العملية يمكن للروح البشرية أن تنجو من الموت وتعيش في الآخرة.[58][61]

وفقًا للفارابي، فإن الحياة الآخرة ليست تجربة شخصية تتصورها عادة التقاليد الدينية مثل الإسلام والمسيحية. يُباد كل فرد أو سمات الروح المميزة بعد موت الجسد؛ تبقى القوة العقلانية فقط (وبعد ذلك، فقط إذا وصلت إلى الكمال)، والتي تصبح واحدة مع جميع الأرواح العقلانية الأخرى داخل العقل الفاعل وتدخل إلى عالم الذكاء الخالص.[60] يقارن هنري كوربين هذه النظرية الأخروية مع الإسماعيليين الأفلاطونيين الجدد، الذين بدأت هذه العملية بالنسبة لهم الدورة الكبرى التالية للكون.[62] ومع ذلك، تذكر ديبورا بلاكويل أن لدينا سببًا للتشكيك في ما إذا كانت هذه هي النظرة الناضجة والمتطورة للفارابي، كما أكد المفكرون اللاحقون مثل ابن طفيل وابن رشد وابن باجة أنه قد تبرأ من هذا الرأي في تعليقه على الأخلاق النيقوماخية، التي فقدها الخبراء المعاصرون.[60]

في معالجته للروح البشرية، اعتمد الفارابي على مخطط أرسطي أساسي، والذي تم استلهامه من تعليقات المفكرين اليونانيين اللاحقين. يقول إنها تتكون من أربع ملكات: الشهية (الرغبة أو النفور من موضوع المعنى)، الحَساس (إدراك الحواس للمواد المادية)، الخيال (القوة التي تحتفظ بصور الأشياء الحسية بعد أن يتم إدراكها، ثم تفصلها وتجمعها لعدد من الغايات)، والعقل، وهو مَلكة الفكر.[63] إنه آخر هذه الأشياء التي ينفرد بها الإنسان ويميزها عن النباتات والحيوانات. إنه أيضًا الجزء الوحيد من الروح الذي ينجو من موت الجسد. تغيب الحواس الداخلية بشكل ملحوظ عن هذا المخطط، مثل الفطرة السليمة، والتي سيناقشها فلاسفة لاحقون مثل ابن سينا وابن رشد.[64][65]

يجب إيلاء اهتمام خاص لمعاملة الفارابي للقوة التخيلية للروح، والتي تعتبر ضرورية لتفسيره للنبوة والمعرفة النبوية. بالإضافة إلى قدرته على الاحتفاظ بالصور المعقولة للأشياء ومعالجتها، فإنه يعطي الخيال وظيفة التقليد. يقصد بهذا القدرة على تمثيل كائن بصورة غير صورته. بعبارة أخرى، لتقليد «س» هو تخيل «س» بربطها بصفات منطقية لا تصف مظهرها الخاص. هذا يوسع القدرة التمثيلية للخيال إلى ما وراء الأشكال المعقولة لتشمل المزاج والعواطف والرغبات وحتى المعقولات غير المادية أو المُسلمات العامة المجردة، كما يحدث عندما يربط المرء على سبيل المثال، «الشر» بـ «الظلام».[66][67] للنبي، بالإضافة إلى قدرته الفكرية، قدرة تخيلية قوية جدًا، والتي تسمح له بتلقي فيض من المعقولات من العقل الفاعل (العقل العاشر في علم الكونيات المُنبعث). ثم يتم ربط هذه المعقولات بالرموز والصور، مما يسمح له بتوصيل الحقائق المجردة بطريقة يمكن أن يفهمها الناس العاديون. لذلك فإن ما يجعل المعرفة النبوية فريدة ليس محتواها، الذي يمكن للفلاسفة أيضًا الوصول إليه من خلال العرض والعقل، بل بالأحرى الشكل الذي أعطته من خيال النبي.[68][69]

كان الفارابي صوفياً في قرارة نفسه، يعيش عيشة الزهد والتقشف ويميل إلى الوحدة والخلوة ، وقد أفاض مؤرخو العرب في وصف تقشفه وإعراضه عن الدنيا ،ابن خلكان خاصة يضعه في مصاف الزهاد والنساك ، وبالرغم من أنه عاش في بلاط سيف الدولة الحمداني وجالس العظماء لم يغير شيئاً من عوائده ولم يخرج عن زهده وتقشفه. فجليس الملوك هذا وصفي الأمراء كان يرى في أغلب الأحيان بالقرب من الطبيعة يناجيها ويستكشفها أسرارها ويستمليها ما حوت من عظات. وقد رووا أنه كتب الكثير من كتبه على شواطئ المجاري المائية وبين الثمار والأزهار. فهذا الاستعداد الفطري الذي نشأ عليه، وهذه النزعة الصوفية التي تمكنت منه، أثرت من غير شك في آرائه وأفكاره، وكانت عاملاً في تكوين نظرية السعادة الفارابية. وأسلوب الفارابي نفسه يتفق مع هذا الاستعداد ويتلاءم مع هذه النزعة؛ فهو إلى الغموض أميل، وفي باب التعمق والتركيز أدخل. وهذا شأن الصوفية جميعاً يرسلون الجمل المختصرة المعماة. وكثيراً ما عانى المستشرقون صعوبات في تفهم عبارات الفارابي وإدراك كنهها، وشكوا من غموضها وتعقدها. وتقوم نظرية الفارابي في التصوف على عدة محاور :

كان التطبيق العملي للفلسفة مصدر قلق كبير عبر عنه الفارابي في العديد من أعماله، وبينما تأثرت غالبية نتاجه الفلسفي بالفكر الأرسطي، كانت فلسفته العملية مبنية بشكل لا لبس فيه على فلسفته أفلاطون.[71] أكد الفارابي أن الفلسفة كانت نظامًا نظريًا وعمليًا. وصف هؤلاء الفلاسفة الذين لا يطبقون سعة الاطلاع على المساعي العملية بأنهم «فلاسفة عقيمون». لقد كتب أن المجتمع المثالي هو مجتمع موجه نحو تحقيق «السعادة الحقيقية»[ar 30] (والتي يمكن اعتبارها تعني التنوير الفلسفي) وعلى هذا النحو، يجب على الفيلسوف المثالي صقل جميع فنون البلاغة والشعرية لإيصال الحقائق المجردة إلى الناس العاديين، وكذلك تحقيق التنوير بنفسه.[72] قارن الفارابي دور الفيلسوف في علاقته بالمجتمع بالطبيب فيما يتعلق بالجسد. تتأثر صحة الجسد بـ «توازن أخلاطها» مثلما تتأثر المدينة بالعادات الأخلاقية لأهلها حيث اعتبر الفارابي أن المدينة هي البنية الأساسية للاجتماع السياسي[ar 31] وواجب الفيلسوف فيها هو إقامة مجتمع «فاضل» من خلال شفاء أرواح الناس وإقامة العدل وتوجيههم نحو «السعادة الحقيقية».[73]

بالطبع، أدرك الفارابي أن مثل هذا المجتمع كان نادرًا ويتطلب مجموعة محددة جدًا من الظروف التاريخية ليتم تحقيقها، مما يعني أن القليل جدًا من المجتمعات يمكنها تحقيق هذا الهدف. لقد قسّم تلك المجتمعات «الشريرة»، التي لم ترقَ إلى مستوى المجتمع «الفاضل» المثالي، والضالة. لقد فشلت المجتمعات الجاهلة، لأي سبب من الأسباب، في فهم الغرض من الوجود البشري، وحلت محل السعي وراء السعادة من أجل هدف آخر (أدنى)، سواء كان هذه الثروة أو الإشباع الحسي أو القوة. يذكر الفارابي «الأعشاب» في المجتمع الفاضل: هؤلاء الذين يحاولون تقويض تقدمه نحو الغاية الإنسانية الحقيقية.[74] بطريقة أو بأخرى فقدحاول الفارابي رسم السياسة في المدينة الفاضلة من خلال فكرة الوحدة بين الفكر وبين المجتمع باعتبار أن الوحدة الفكرية ستعطينا النتيجة النهائبة بأن الحقيقية الفلسفية واحدة مهما تعددت المذاهب.[ar 32]

ما إذا كان الفارابي ينوي بالفعل تحديد برنامج سياسي في كتاباته أم لا، يبقى موضوع خلاف بين الأكاديميين. هنري كوربين، الذي يعتبر الفارابي شيعيًا مشفرًا، يقول إن أفكاره يجب أن تُفهم على أنها «فلسفة نبوية» بدلاً من تفسيرها سياسيًا.[75] من ناحية أخرى، يؤكد تشارلز باتروورث [الإنجليزية] أن الفارابي لا يتحدث في أي مكان في عمله عن نبي مشرع أو وحي (حتى نادرًا ما تذكر كلمة فلسفة)، والمناقشة الرئيسية التي تدور حول مواقف «الملك» و«رجال دولة».[76] يحتل ديفيد ريزمان موقعًا متوسطًا حيث يعتقد، مثل كوربين، أن الفارابي لم يرغب في شرح عقيدة سياسية (على الرغم من أنه لا يذهب بعيدًا ليعزوها إلى الغنوصية الإسلامية أيضًا). يجادل بأن الفارابي كان يستخدم أنواعًا مختلفة من المجتمع كأمثل، في سياق مناقشة أخلاقية، لإظهار التأثير الذي يمكن أن يحدثه التفكير الصحيح أو غير الصحيح.[77] أخيرًا، يجادل جوشوا بارينز بأن الفارابي كان يؤكد بمكر أنه لا يمكن إنشاء مجتمع إسلامي شامل، باستخدام العقل لإظهار عدد الشروط (مثل الفضيلة الأخلاقية والتداولية) التي يجب الوفاء بها، وبالتالي يقود القارئ إلى استنتاج أن البشر غير لائقين لمثل هذا المجتمع.[78] يجادل بعض المؤلفين الآخرين مثل ميخائيلو ميخائيلوفيتش يعقوبوفيتش بأن ديانة الفارابي (مليا) والفلسفة تشكل نفس القيمة العملية (أي أساس العمل الفاضل)، بينما المستوى المعرفي (علم - «المعرفة») كانت مختلفة.[79]

في جعبة الفارابي الكثير من المؤلفات في نواحي العلم كافة إذ أن عددها يتجاوز المئة حتّى أن المستشرق الألماني ستينشنيدر اضطر لتخصيص جزء كبير من كتابه تاريخ الأدب العربي[ar 33] لأعمال الفارابي لكن بسبب الغزو المغولي للدولة العباسية واستيلائهم على بغداد وحرق مكتبة بغداد[ar 34] فقد ضاعت جُل مؤلفات الفارابي وما بقي لدينا هو عبارة عن بضع مخطوطات محفوظة مع الوثائق التاريخية وعدة كُتب تم إعادة نشرها لما تمثله من أهمية علمية عالية.

تشمل مخطوطات الفارابي الباقية:

في الفلسفة

في الموسيقى

في المنطق

في الشعر والخطابة

فضلاً عن ذلك فلأبي نصر الفارابي تسعة كتب في الرياضيات والكيمياء والموسيقى متفرقة في مكتبات العالم باللغتين العبرية واللاتينية إضافة لتسعة كتب أُخرى في مجالات العلوم المختلفة.[ar 41]

وقد أعيد نشر وطباعة بعض من كتب الفارابي في مجالاتٍ متعددة من العلوم هي :

بعد الفارابي من أكثر المساهمين في المجالات العلمية؛ ما جعل الدول تُصدر أورقاً رسمية ممهورةً بصوره أو اسمه كالطوابع والعملات إضافةً لنُصب تذكارية تُخلدُ اسهاماته الكثيرة في العلوم والفنون

طابع بريدي عليه صورة الفارابي كان يُستخدم في الإتحاد السوفيتي

طابع بريدي في إيران عليه اسم الفارابي

طابع بريدي إيراني برسم تخيلي للفارابي

طابع بريدي سوري عليه الرسم التخيلي للفارابي

طابع بريدي تركي عليه الرسم الفارابي

طابع بريد قطري عليه رسم تخيلي للفارابي

نصب تذكاري للفارابي في جامعة كازان الحكومية في روسيا

رسم الفارابي على العململة الكازاخستانية من فئة تينغ واحد تينغ

صورة الفارابي على العملة المعدنية من فئة 20 تينع في كازاخستان

الفارابي كما يظهر على عملة كازاخستان

(مؤلفاته) بسبب ما عانته الدولة العباسية وحالات عدم الاستقرار التي حلّت بعد ذلك فإن الكثير من مؤلفات الفارابي تم تجميعُها لذلك يجد القارئ أن بعض الكتب صدرت منفردة مرةً وصدرت ضمن مجلدٍ يحوي عدّة أعمال مرةً أُخرى وربّما يجد أن كتاباً كاملاً يحمل اسم الفارابي ما هو إلاّ تجميع لعدّة نصوص نشرها باحثٌ آخر

اللغات الأجنبية

اللغة الإنكليزية

اللغة الفرنسية

اللغة الإسبانية

اللغة البرتغالية

اللغة الألمانية

الخوارزمي

رسم تخيلي لأبي نصر الفارابي
مقبرة الباب الصغير حيث دفن الفارابي
صفحات من مخطوطة من القرن السابع عشر لتعليق الفارابي على ميتافيزيقية أرسطو
تصميم العود بسبع أوتار للفارابي
رسم من كتاب "الموسيقى الكبير" لـ آلة موسيقية تُدعى "شهرود".